صنعاء تختنق بسبب الأزمات ومواطنون.. الحوثي أم الكوارث

صنعاء تختنق بسبب الأزمات ومواطنون.. الحوثي أم الكوارث

أزمات خانقة تتوالى بدون توقف منذ انقلاب جماعة الحوثي، الا ان الأزمة التي تعيشها العاصمة صنعاء حالياً هي الأكبر بين سابقاتها، من حيث حجم الطوابير واسعار المشتقات النفطية في السوق السوداء، ومع دخول الأزمة اسبوعها الثالث، لا تبدو في الأفق أي مؤشرات على قرب انتهائها.


ومع استمرار انعدام أو "احتكار" كما يرى المراقبون، المشتقات النفطية، أطلقت العديد من المستشفيات في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثي نداء استغاثة عاجلة إلى المجتمع الدولي والمنظمات الأممية والدولية وعلى رأسها الأمم المتحدة بسرعة تزويد المستشفيات والمراكز الصحية بالمشتقات النفطية اللازمة للحفاظ على الوضع الصحي الهش قبل اعلان الانهيار التام، محذرة من ان استمرار الأزمة غير المبررة سيؤدي الى كارثة صحية كبرى.


يقول الدكتور عبد السلام. ص " للصحوة نت": "ان عدم تزويد المستشفيات وبقية المنشئات الصحية الحكومية والخاصة بمتطلباتها واحتياجاتها من هذه المشتقات التي تعتمد عليها اعتمادا كليا في تزويدها بالطاقة الكهربائية وتشغيل جميع الأجهزة الطبية والتشخيصية والعلاجية، ينذر بحدوث كارثة كبرى في القطاع الصحي العام والخاص، ويهدد بإغلاق تلك المرافق امام المواطنين".


موضحا أن افتعال هذه الأزمات يمثل حكما بالإعدام لمئات الآلاف من المرضى ان لم يكن للملايين، مشيراً إلى أن غرف العمليات والعنايات المركزة والطوارئ والمختبرات والحضانات وغيرها في كل المستشفيات والمراكز الصحية ستتوقف عن الخدمة إذا توقفت مصادر تزويدها بالكهرباء التي تعتمد على المشتقات النفطية.


وأضاف: "إن عمليات المكافحة للأوبئة المنتشرة بشكل كبير كالكوليرا والدفتيريا والملاريا والضنك وغيرها والتي تحصد يوميا العشرات من المواطنين تحتاج إلى إمكانيات كثيرة ومتعددة وعلى رأسها توفر المشتقات النفطية”.

كارثة زراعية


ويرى خبراء الاقتصاد ان انقطاع المشتقات النفطية سيؤثر بشدة على قطاع الزراعة، بسبب ارتفاع قيمة تكاليف الانتاج الزراعي، خاصة وأن أغلب المزارعين يعتمدون على مادة الديزل في ري مزارعهم ومحاصيلهم الزراعية، وبالتالي يتأثر أهم مصادر الأمن الغذائي نتيجة استمرار الازمة وذهاب المشتقات النفطية الى الاسواق السوداء التي تسيطر عليها جماعة الحوثي، بدلاً من محطات الوقود.


ويرى " الصعفاني" تاجر خضروات، ان احتكار الديزل في السوق السوداء كارثة سيدفع المواطن البسيط ثمنها، ويتساءل: "لماذا يدعون ان دول التحالف تحتجز سفن النفط وفي الوقت نفسه تتوفر المشتقات النفطية بكثافة في السوق السوداء؟.


ويؤكد سام صاحب مصنع "للصحوة نت" ان قطاع الصناعة ايضاً لم يسلم من تداعيات الأزمة المفتعلة، فقد ادى عدم توافر الديزل الى توقف 350 مصنعاً والعديد من المشاغل والورش والأفران ومعامل الخياطة وغيرها عن العمل، بالإضافة الى زيادة اسعار السلع وتعطل الاستثمار في القطاع الخاص، مما ضاعف معاناة الشعب اليمني الذي لم يفعل ما يجعله يستحق كل هذا.


حياه متوقفة


وعلى صعيد آخر، ادى تكدس الباصات والحافلات امام محطات الوقود الى نقص حاد في المواصلات الجامعية والمدرسية، وهو ما تسبب في تأخير وغياب الكثير من الطلاب عن مدارسهم وجامعاتهم ومعاهدهم، يقول "أدهم" طالب في مدرسة الكويت: "اسكن في المدينة السكنية وادرس في الكويت، وإذا تمكنت من الحصول على باص في الصباح فسأظل منتظراً لباص العودة لمدة ساعة او ساعة ونصف في الظهر تحت اشعة الشمس".

 
ويتابع أدهم: "أفضل الجلوس في البيت حتى تنتهي الازمة فالحياة بصنعاء اقرب الي الموت ببطء".


في حين يطالب سائقي باصات المدارس الأهلية بزيادة اجورهم الشهرية بسبب انعدام البترول والغاز، ويهددون بالتوقف عن توصيل الطلاب، وهو ما يضع اولياء الأمور امام مشكلة حقيقية، خصوصا مع استمرار انقطاع الرواتب منذ أكثر من ثلاث سنوات، في مناطق سيطرة الميليشيات.

 

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى