مطالبات حقوقية لإنقاذ حياة "الشنفي" الفاقد للحركة والكلام جراء التعذيب الحوثي

مطالبات حقوقية لإنقاذ حياة "الشنفي" الفاقد للحركة والكلام جراء التعذيب الحوثي

طالبت منظمات حقوقية، الجهات المعنية في الحكومة الشرعية ومحافظة مأرب، بتقديم العون والمساعدة والرعاية الصحية للمختطف المفرج عنه في صفقة تبادل أسرى عبدالله الشنفي، والذي يعاني من شلل رباعي جراء التعذيب في سجون مليشيات الحوثيين.

وقالت منظمة رقيب وشبكة اليمن لحقوق الإنسان وائتلاف المنظمات الحقوقية بمحافظة حجة، إن ما تعرض له المختطف عبدالله الشنفي من اخفاء قسري وتعذيب أدى إلى اصابته بشلل رباعي وعدم القدرة على الكلام، جريمة بشعة ولا انسانية لا تسقط بالتقادم ولن يفلت مرتكبيها من العقاب.

وأضافت المنظمات في بيان مشترك في مؤتمر صحفي اليوم الثلاثاء في محافظة مأرب، أن الشنفي تم اختطافه ليلة 20/11/2017 من أحد فنادق مدينة ذمار، وهو في كامل صحته، وتم اخفاءه في عدة سجون ومعتقلات في عدة محافظات قبل ان يتم ابلاغ اسرته بأنه مشلول ومصاب بجلطة في يوليو الماضي .

وطالبت المنظمات بضرورة توفير طبيب شرعي لفحص المذكور وإصدار تقرير طبي شرعي يبين أسباب تدهور حالة المذكور الصحية، مشددة على الحكومة الشرعية والسلطة المحلية في مأرب بتقديم العون والمساعدة والرعاية الصحية الكاملة للمذكور حيث والمذكور في طوارئ مستشفى الهيئة منذ وصوله وسرعة تسفيره إلى الخارج للعلاج في مراكز متخصصة.

 كما طالبت المنظمات وزارة حقوق الإنسان واللجنة الوطنية للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان للقيام بدورهما الإنساني والقانوني في كشف ما يتعرض له المواطن اليمني من انتهاكات.

وسبق أن نشر موقع الصحوة نت قصة المختطف عبدالله الشنفي وسلط الضوء على حالته الإنسانية في تقرير نشره الثلاثاء الاسبوع الماضي.

 وكان الشنفي قد تم الافراج عنه ضمن صفقة تبادل أسرى بين القوات الحكومية ومليشيات الحوثيين، بوساطة محلية، وهي ذات الصفقة التي تم أفرج ضمنها عن الصحفي احمد حوذان.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى