محلل سياسي سعودي: المملكة لا تقبل إلصاق تهمة الإرهاب والتحزب بالجيش اليمني

محلل سياسي سعودي: المملكة لا تقبل إلصاق تهمة الإرهاب والتحزب بالجيش اليمني

قال الكاتب والمحلل السياسي السعودي سليمان العقيلي، إن محاولات وصف الجيش اليمني بالإرهاب، أو بأنه جيش حزبي ومسميات وتصنيفات أخرى،  هي محاولات لتمييع القضية الرئيسية في اليمن والهدف الاساسي الذي جاء من أجله التحالف العربي.

وأضاف العقيلي في مداخلة هاتفية على قناة سهيل الفضائية ببرنامج مستقبل وطن، تابعها محرر "الصحوة نت"، أضاف "أن اليمن دولة معترف بها دولياً ولها حكومة شرعية وجيش معترف به، ولا يمكن أن تقبل المملكة، بأي تسميات وتصنيفات تجر المنطقة إلى جبهات أخرى غير جبهات تحرير صنعاء واستعادة اليمن".

ودعا الكاتب والمحلل السياسي السعودي،  الجميع (الاطراف التي تطلق تلك المسميات على الجيش) إلى الترفع عن هذه المزالق، والاتجاه إلى الجبهة الرئيسية المتمثلة بمواجهة الحوثيين ومشروع إيران.

وأكد العقيلي ، أن المناطقيات والحزبيات والهويات، ليست مشروع ولا قضية المعركة الحالية.

وأوضح أن المملكة لا يمكن أن تقبل مثل هكذا مشروع ولن تتفاعل مع تلك الشعارات والتسميات، مضيفاً "الأمر واضح بالنسبة لنا في المملكة العربية السعودية".




وكانت الإمارات العربية المتحدة، جددت عبر نائبة بعثتها الدائمة في الأمم المتحدة، أميرة الحفيتي، وصف القوات الحكومية اليمنية، بأنها مليشيات إرهابية، اضطرت إلى استهدافها بضربات جوية في عدن وأبين، وفق قواعد الاشتباك في جنوب اليمن، حماية لقوات التحالف العربي.

وتتهم الحكومة الشرعية الإمارات بالوقوف خلف التمرد الذي قاده الانتقالي الجنوبي في عدن.

واتهمت الحكومة اليمنية الإمارات بقصف قوات الجيش الوطني في ضواحي عدن وأبين، وقال وزير الخارجية محمد الحضرمي، في كلمة اليمن باجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، قال إن القوات المسلحة اضطرت للقيام بواجبها بعد محاولات تمدد للمليشيات الخارجة عن القانون ورفضها ما جاء في بيانات التحالف على ضرورة الانسحاب من المعسكرات والمقرات الحكومية، بالتصدي ل لهذه المحاولة والقيام بواجبه في استعادة الدولة ومؤسساتها في العاصمة المؤقتة عدن.

وتنفي الإمارات الاتهامات، وأكدت الحفيتي في ردها على كلمة وزير الخارجية أن "الإمارات لديها الحق في الدفاع عن نفسها والرد على التهديدات الموجهة لقوات التحالف العربي باليمن"، حسب قولها.

وزعمت نائبة بعثة الإمارات أن بلادها تقدم كل الدعم الذي تطلبه الحكومة الشرعية، للقيام بواجبها في ردع العدوان الحوثي والجماعات الإرهابية كداعش والقاعدة.

وترفض الحكومة الاتهامات الإماراتية وتؤكد أن ما قامت به الطائرات الإماراتية عدوان سافر، وحرفاً لمسار التحالف العربي الداعم للشرعية.

 وسبق أن طالب الرئيس هادي في بيان له، المملكة العربية السعودية قائدة التحالف بوقف اعتداءات الإمارات على القوات المسلحة.

وكانت الطائرات الإماراتية شنت أواخر اغسطس الماضي، ضربات جوية على القوات المسلحة اليمنية في ضواحي عدن ومدينة زنجبار عاصمة أبين، ما أسفر عن استشهاد وإصابة 300 من منسوبي الجيش الوطني والمدنيين وفق ما أعلنته وزارة الدفاع في ذلك الحين.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى