الطلاب اليمنيين بالسودان يضربون عن الطعام وتنسيقية الطلاب تقر استمرار الاعتصامات

الطلاب اليمنيين بالسودان يضربون عن الطعام وتنسيقية الطلاب تقر استمرار الاعتصامات


أقرت اللجنة التنسيقية للطلاب اليمنيين في الخارج الاستمرار في الاعتصام المفتوح أمام عدد من سفارات بلادنا بالخارج.

وقالت اللجنة في بيان لها حصل موقع "الصحوة نت " على نسخة منه، إنها قررت استمرار الاعتصامات المفتوحة أمام السفارات اليمنية في كل من باكستان والسودان ولبنان والمغرب وتركيا دون الرضوخ لأي وعود برفعها.

وهددت تنسيقية الطلاب بغلق السفارات المذكورة اذا لم يتم تلبية مطالبهم في صرف كافة المتأخرات ومستحقات الطلاب.

وكشفت اللجنة بأن الطلاب اليمنيين في السودان بدأوا بالإضراب عن الطعام أمام السفارة احتجاجا على الوعود المتكررة والمماطلة في تسليم حقوق الطلاب.

 

موقع "الصحوة نت" يعيد نشر البيان

بعد سلسلة من الاحتجاجات المطلبية للطلاب اليمنيين الموفدين في الخارج والوقفات المستمرة أمام سفاراتنا في عدد من الدول ، وتلقينا للكثير من الوعود، ومنح الحكومة  الكثير من الفرص لوضع حد لمعاناتنا المستمرة لأشهر، وكانت الحكومة تستمر في إعطائنا وعدا تلو آخر دون الوصول لحلول ملموسة على أرض الواقع ومع ذلك كانت تواجهنا السفارات نهاية كل مهلة ببعض الوعود المسكنة ونضطر لانهاء اعتصامنا احتراماً لوعود السفارات.

وبعد أن وصل بنا الحال إلى مغادرة منازلنا لعدم قدرتنا على الوفاء بالتزاماتنا، وضاقت بنا الأرض وأصبح حال الطلاب لا يسر العدو قبل الصديق ، أصبح شعارنا لم يعد لدينا ما نخسره فقد وصل الحال بنا إلى وضع لا يطاق.

وبناء على ما سبق فقد قررت اللجنة التنسيقية لطلاب اليمن في الخارج الخطوات التصعيدية التالية :

-استمرار اعتصام الطلاب الدارسين في كل من باكستان والسودان ولبنان والمغرب وتركيا دون الرضوخ لأي وعود برفعها.

- تنظيم اعتصام لطلاب الاستمراريات من  موفدي الجامعات في السفارة اليمنية بالقاهرة. 

- بدأ طلاب اليمن في السودان بإضراب عن الطعام من يوم أمس وسيستمر هذا الإضراب حتى تنفيذ كافة المطالب.

-في حالة عدم التجاوب مع مطالبنا المشروعة وصرف مستحقاتنا فلن يبقى لدينا خيار إلا البدء بإغلاق السفارات بشكل جزئي خلال الأسبوع القادم وبعد ذلك سنقفل السفارات بشكل كلي، آملين ألا نُضطر لهذا الخيار.

وتؤكد اللجنة أن المرحلة الحالية من التصعيد لن تتوقف بأي وعود أو التزامات دون تنفيذ على الواقع فقد مللنا الوعود تلو الوعود ولن تتوقف الخطوات التصعيدية إلا بوصول المبالغ إلى حساب السفارات وهذا هو الضمان الوحيد الذي سيوقف تصعيدنا.

ونؤكد أننا كطلاب في الخارج أكثر حرصاً على سمعة البلد والحرص عليها والتلميح أو التصريح بأن ما نقوم به من احتجاجات يضر بسمعة الوطن  فهو كلام لا يمكن قبوله لأن أكثر ما يضر سمعة اليمني هو مماطلته لأصحاب الحقوق من الايجارات والالتزامات الأخرى أما الاعتصام للمطالبة بالحقوق فهو قمة العمل الديمقراطي المشروع.

ونحن إذ نشكر وسائل الإعلام والناشطين على إيصال أصواتنا إلى الجهات المسؤولة في الدولة، نهيب بهم الاستمرار في رسالتهم العظيمة في القيام بدورهم  في نقل معاناتنا المستمرة.

 

                                                        اللجنة التنسيقية لطلاب اليمن في الخارج

 

بتاريخ: 26-1-2017

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى