شددت على ضرورة استكمال استعادة الدولة.. ندوة في كوالالمبور احتفاء بذكرى 26 سبتمبر

شددت على ضرورة استكمال استعادة الدولة.. ندوة في كوالالمبور احتفاء بذكرى 26 سبتمبر

أقام مركز يمنيون للدراسات ندوة ثقافية بمناسبة احتفالات  أعياد الثورة اليمنية بعنوان " اليمن من ثورة 26 سبتمبر و 14 أكتوبر إلى عودة مخلفات الرجعية والاستعمار" مساء أمس الجمعة في العاصمة الماليزية كوالالمبور.

 وتحدث البرفسور المناضل عبدالله الذيفاني الملحق الثقافي في سفارة الجمهورية اليمنية في ماليزيا حول الثورة اليمنية سبتمبر وأكتوبر ثورة المواطنة المتساوية.

وفي حديثه عن شخصيات الثورة مثل الزبيري والحكيمي والثلايا والنعمان والجائفي .. أوضح أنها كانت ثورة فكر بدأت في ثلاثينيات القرن الماضي، شارك فيها المفكرون والتجار والعسكريون، مؤكداً على مشاركة المرأة اليمنية بفاعلية في الثورة وضرب مثلاً بزوجة الشهيد الزبيري ودروها في العمل الثوري.

 وأشار الذيفاني إلى أن الناس في تعز كانوا ينظرون لقادة ثورة 14 أكتوبر بإكبار ويصفونهم بالفدائيين "لبوزة وعشال وقحطان الشعبي، وعلي ناصر وعلي سالم البيض". موضحاً في سرده التاريخي  تلاحم الثورة في 26 سبتمبر و 14 أكتوبر، واصفاَ تعز أنها كانت محطة انطلاق 14 أكتوبر.

وفي ورقته  المعنونة :" الطائفية ومواجهتها وطنيا" قال الدكتور عبد القوي القدسي رئيس المجلس التعليمي في ماليزيا أن ثورة 26 سبتمبر كانت في أساسها ثورة ضد الطائفية موضحاَ أن الطائفية التي اختارها الأئمة تلبست بلباس الدين واعتمدت أدوات لترسيخها مثل تجهيل الناس وافقارهم" مشيرا إلى سياسة الحروب التي انتهجها الأئمة والتي فرضت على الناس واقعا خانقاً كرس الفقر "فالإمام بيده المال ولا وينفق للعسكر" ، موضحاً أن الإمامة حَقرّت المهن والأعمال حتى تدفع الناس للعمل كعساكر وعكفة للإمامة.

 

وفي سياق ذلك قدم الدكتور محمد شداد ورقته المعنونة: "بالجيوش الجهوية " تحدث فيها عن جهوية بناء الجيوش وأثرها على نجاح الثورة اليمنية في الشمال والجنوب، وكل الحركات الثورية التي أتت خلال الفترة التي سبقت الثورة، وأشار إلى تجدد تشكيل الجيش الجهوي بعد الثورة ضاربا المثل بالحرس الجمهوري الذي حاصر تعز في 2011 و 2015 وإلى اليوم بسبب بنية الجيش الجهوية والمناطقية والطائفية، مشيراً إلى أن تباين التوجهات بين جبهتي التحرير والقومية أحدثت أدت بسبب الجهوية في الجيش  إلى القتال بين الجبهيتن ورفقاء السلاح، ومن ثم أحداث 1986 كانت جهوية صرفة، موضحاً أن بناء الجيش على أساس جهوي مناطقي لا يخدم بناء الدولة ويسهل الانقلابات ويمنع الاستقرار.

 

وفي ورقته المعنونة: " اليمن من ثورة 26 سبتمبر و 14 أكتوبر إلى انقلابي الرجعية والاحتلال.. كيف نوقف الانقلابات ".

أكد الدكتور فيصل علي رئيس مركز يمنيون للدراسات على أن الثورة اليمنية 26 سبتمبر و 14 أكتوبر أتت كنتيجة لعوامل وأسباب كثيرة، نافياً مزاعم من يقول أن ثورة 26 سبتمبر كانت انقلاباً، وقال أنها ثورة لم تحرر اليمن وحدها وإنما حررت أيضاً أراضي ومشيخات الخليج التي كانت واقعة تحت سيطرة الاحتلال البريطاني، موضحاً أن الثورة اليمنية جُوبهت من قبل الرجعية والاحتلال والصهيونية العالمية.

وأشار إلى أن اليمن بجماهيرها ونخبها المختلفة وبعد 57 عاما من الثورة وبعد حدوث انقلاب الرجعية في صنعاء في 2014 وانقلاب الاحتلال في عدن 2019  بحاجة لقراءة متمعنة للهدف الأول من أهداف الثورة اليمنية. 

ودعا إلى ضرورة تحقيق الهدف الثاني من أهداف الثورة في بناء  جيش وطني في مقابل من يريدون تطييف الصراع في اليمن ، وكذلك أكد على  ضرورة بناء  مؤسسات ضامنة للحفاظ على اليمن؛ "هوية وأمة ودولة ووطن للجميع"، وفقاً لفلسفة يمنية خالصة مستمدة من الثقافة اليمنية والفكر والواقع والتاريخ والحاضر والتي تلبي تطلعات الجماهير وتؤمن مستقبلهم، وضرورة إعادة تشكيل المجتمع اليمني وفقاً لمكوناته العملية والمهنية والثقافية والتنموية بعيداً عن الاستيلاء والسيطرة المذهبية والمناطقية والحزبية، وكذلك إعادة تقييم العلاقة بين اليمن ومحيطها الإقليمي" اليمن والخليج  واليمن والقرن الأفريقي "، وتبني قضايا المجتمعات المحلية وتفويت الفرصة على المتربصين.

كما دعا إلى عدم تحويل ذكرى الثورة اليمنية إلى مناحة والاحتفاء بها عبر ندوات ثقافية ومؤتمرات علمية تساهم في التنمية وتقدم الحلول العلمية لاستعادة الدولة لا مجرد حفلات أو تباكي على الاطلال.

وفي الندوة ألقى الشاعران الكبيران  طارق السكري والشاعر ماجد السامعي قصديدين شعريتين ثوريتين نالت استحسان الجميع.

وفي ختام الندوة كانت هناك مداخلات من بعض الحضور حول الثورتين الخالدتين. كما اختتمت الندوة ببعض التوصيات الموجهة للشعب اليمني الحر، دعا فيها مركز يمنيون للدارسات إلى إسناد جماهير الشعب اليمني للشرعية بقيادة الرئيس عبد ربه هادي منصور ، والوقوف ضد المشاريع التمزيقية سواء أكانت طائفية سلالية أو مناطقية جهوية، وأوصت الندوة بضرورة قيام "حملة وطنية شاملة لاستعادة الدولة اليمنية"  تنخرط فيها كل القوى  الوطنية لإنهاء انقلابي الرجعية والاحتلال، ودعت توصيات الندوة المجتمع الدولي إلى القيام بدروه في مساندة الشعب اليمني وعدم دعم أي معتدي على  سيادة اليمن وأرضه وشعبه ووحدته.

 

 

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى