قرد يشعل اشتباكات بالاسلحة الثقيلة بين قبائل في جنوب ليبيا

قرد يشعل اشتباكات بالاسلحة الثقيلة بين قبائل في جنوب ليبيا صورة تعبيرية

بسبب قرد، لقي 16 شخصا على الأقل مصرعهم وأصيب 50 آخرون في اشتباكات بين فصائل متنافسة دامت أربعة أيام في مدينة سبها بجنوب ليبيا. وأعرب المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني التي يترأسها فائز السراج عن أسفه لوقوع الاشتباكات المسلحة التي تشهدها المدينة ودعا إلى الوقف الفوري للاشتباكات مناشدا الجميع بضبط النفس وتحكيم العقل. وأعلن المجلس عن تكليف وزير الداخلية بفتح تحقيق عاجل لمعرفة أسباب وقوع هذه الاشتباكات وملابساتها، كما أعلن عن تسخير كل الإمكانيات المتاحة واتخاذ ما يلزم من إجراءات لتفادي ما يثير الصدام والتوتر في سبها.


وقال سكان وتقارير محلية إن الاشتباكات نشبت بين قبيلتين بعد حادث هاجم فيه قرد يخص صاحب متجر من قبيلة القذاذفة مجموعة من فتيات المدارس خلال مرورهن بجوار المتجر. ونقلت وكالة رويترز عن أحد السكان أن القرد نزع أغطية الرأس من فوق رؤوس الفتيات مما دفع رجالا من قبيلة أولاد سليمان إلى قتل ثلاثة من القذاذفة والقرد. وقال الساكن الذي طلب عدم تعريفه بسبب تدهور الوضع الأمني «حدث تصعيد في اليومين الثاني والثالث مع استخدام الدبابات وقذائف المورتر والأسلحة الثقيلة»، مضيفا: «لا تزال بعض الاشتباكات المتفرقة جارية والحياة معطلة تماما في المناطق التي شهدت القتال».


وشأنها شأن مناطق أخرى كثيرة في ليبيا تشهد سبها أعمال عنف بين الحين والآخر منذ الانتفاضة التي أطاحت بنظام العقيد الراحل معمر القذافي قبل خمسة أعوام وقسمت البلاد إلى فصائل متناحرة.


وفي سبها التي تعد مركزا لتهريب المهاجرين والأسلحة في جنوب ليبيا المهمل تشتد انتهاكات الفصائل المسلحة مع تدهور الظروف المعيشية، والقذاذفة وأولاد سليمان من أقوى الفصائل المسلحة في المنطقة.


وقال سكان إنه خلال الموجة الأخيرة من العنف الذي وقع بوسط المدينة فشلت جهود شيوخ القبائل في بادئ الأمر لتهدئة القتال والترتيب لهدنة لانتشال الجثث.


وقال المتحدث باسم مركز سبها الطبي إن المركز استقبل أمس 16 جثة ونحو 50 جريحا، وأضاف: «يوجد بين الجرحى نساء وأطفال وبعض الأجانب من دول أفريقيا جنوب الصحراء بين القتلى بسبب القصف العشوائي».

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى