الصادق المهدي يعود للخرطوم بعد 30 شهرا من الغياب

الصادق المهدي يعود للخرطوم بعد 30 شهرا من الغياب

أعلن حزب الأمة القومي المعارض أن زعيمه الصادق المهدي عاد اليوم الخميس إلى الخرطوم

غرد النص عبر تويتر

 بعد غياب استمر ثلاثين شهرا أمضاها في العاصمة المصرية القاهرة.

ووصل الصادق المهدي زعيم أكبر أحزاب المعارضة بالسودان، إلى صالة كبار الزوار في مطار الخرطوم الدولي حيث كان في استقباله عدد من قادة حزبه، وفق ما نقلت وكالة الأناضول.

ولم تسمح سلطات المطار للصحفيين بدخول الصالة، كما منعت عددا من جماهير حزبه، بينما انتشرت قوات الشرطة في مناطق متفرقة من باحة المطار.

وقالت ابنته مريم المهدي نائبة رئيس الحزب للصحفيين إن المهدي "وصل بالسلامة لكن السلطات لم تسمح بدخول 25 شخصا لاستقباله بالمطار في محاولة منها لعرقلة" ذلك.

ومن المنتظر أن يخاطب المهدي في وقت لاحق من اليوم حشدا من أنصاره في ساحة عامة بمدينة أم درمان غربي العاصمة.

وأعلن حزب الأمة في وقت سابق أنه سينظم "برنامج احتفالي" يلقي خلاله المهدي خطابا أمام الحشود التي ستستقبله في ميدان الهجرة في مدينة أم درمان المتاخمة للخرطوم.

واتخذ الصادق المهدي من القاهرة منفى اختياريا منذ أغسطس/آب 2014 بعدما اعتقلته السلطات لنحو شهر في مايو/أيار من العام نفسه بسبب اتهامه لقوات حكومية بارتكاب تجاوزات ضد مدنيين في مناطق النزاعات.

اعتقال وانسحاب
وترتب على اعتقال الرجل انسحاب حزبه من عملية حوار وطني دعا إليها الرئيس عمر البشير مطلع العام 20144.

وفي خطوة تصعيدية لعب المهدي دورا محوريا في تأسيس تحالف بين أحزاب المعارضة والحركات المسلحة في ديسمبر/كانون الأول 2014 كأوسع تجمع مناهض لحكومة البشير منذ وصوله إلى السلطة عام 1989.

وخيّر التحالف الذي أطلق عليه "نداء السودان" النظام ما بين قبول حوار "جاد" أو مواجهة "انتفاضة شعبية".

وكان البشير قد رهن أكثر من مرة عودة المهدي بأن يتبرأ من تحالفه مع الحركات المسلحة قبل أن يتراجع لاحقا عن ذلك ويدعوه إلى العودة.

وسبق أن عبر حزب المؤتمر الوطني الحاكم عبر إبراهيم محمود نائب رئيسه عن ترحيبه بعودة المهدي  للبلاد بعدما وصفه بأنه "من قيادات السودان المهمة، وأن دوره مطلوب في المرحلة المقبلة لقيادة الوفاق الوطني وبناء السودان".

 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى