شبوة تتعافى.. حراك تنموي يغسل غبار الحرب (تقرير)

شبوة تتعافى.. حراك تنموي يغسل غبار الحرب (تقرير)

مثلت أحداث شهر أغسطس منعطفاً خطيراً شهدته محافظة شبوة، حيث شهدت المحافظة محاولة انقلاب على السلطة المحلية من قبل ميليشيا النخبة الشبوانية ومليشيا المجلس الانتقالي المدعومة إماراتياً.

شهدت شبوة منذ تعيين محمد صالح بن عديو محافظ لها في نوفمبر من العام الماضي تحركاً كبيراً في عملية التنمية وتشييد الطرق وعودة الاستقرار الأمني في المحافظة إضافة إلى تفعيل مؤسسات الدولة ومحاربة الفساد وتغيير مدراء عموم المكاتب الحكومية وفروع الوزارات واستخراج حصة المحافظة من عائدات ونقل النفط الخام.

مثلت خطوات المحافظ التصحيحية أهم تحدي للسلطة الشرعية في شبوة مما أثار عصابات وميليشيات الانتقالي والنخبة وبتخطيط من قبل ما تسمى بقيادة المجلس الانتقالي لتغطية فشلها في العاصمة الموقتة عدن وسعت لإسقاط السلطة المحلية بشبوة والانقلاب عليها لإفشال عملية التنمية.

في هذا التقرير يسلط موقع "الصحوة نت" الضوء على أبرز خطوات محافظ محافظة شبوة في محاربة الفساد  والتنمية والأمن وفرض هيبة الدولة واستخراج حصة شبوة من النفط لأول مرة في تاريخ المحافظة منذ بداء إنتاج النفط في العام 1987 م.

 

محاربة الفساد

أول خطوات محافظ محافظة شبوة بعد توليه منصب المحافظ تمثلت في محاربة الفساد حيث كان أول قرار إداري له بعد تعيينه إيقاف ضريبة النفط المفروضة على المشتقات النفطية المستوردة إلى شبوة والمقدرة بسته ريالات على اللتر الواحد بطريقة غير قانونية حيث كانت تذهب إلى حسابات خاصة بعدد من الفاسدين في المحافظة.

توالت خطوات محافظ شبوة في محاربة الفساد حيث اقال عدد من مدراء عموم المكاتب الحكومية وفروع الوزارات في شبوة وإحالتهم للقضاء بتهم الفساد وإحلال البديل المناسب معتمد في ذلك على الكفاءة المهنية والأكاديمية.

أقال محافظ شبوة مدراء شركة النفط والضرائب والأراضي والتخطيط والصحة والصناعة والتجارة وصندوق التحسين اضافة الى عدد كبير من مدراء الدوائر والاقسام في فروع الوزارات والدوائر الحكومية.

لاقت هذه الخطوة ترحيب كبير في المحافظة واعتبر عدد من الناشطين تلك الاجراءات خطوة حقيقة انتظرها أبناء محافظة شبوة سنوات عديدة خصوصا ان كثير من المدراء التي طالتهم عجلة التغيير مضى على تعيينهم مايزيد عن عشرون عام وأكثر.

عجلة التنمية

أطلق ناشطو وسائل التواصل الاجتماعي في محافظة شبوة وسم #شبوة_تتعافى عند تولي محافظ محافظة شبوة منصب المحافظ كتعبير موحد عن عملية التنمية التي استأنفها بن عديو فور توليه منصبه الجديد .

عمل المحافظ بن عديو على اكمال متابعة وصول مواطير كهرباء شبوة " 10" ميجاء بتمويل حكومي بعد رفض المقاول توريدها حتى اكمال مخصصاته المالية ونجح المحافظ في إدخالها إلى الخدمة في وقتها المحدد مطلع شهر رمضان الماضي.

وقع محافظ محافظة شبوة عقود ومناقصات توريد أجهزة حديثة لمستشفى مدينة عتق ومركزي السرطان والكلى في شبوة ، إضافة إلى اكمال بناء وتأثيث مركز الأورام في عاصمة المحافظة.

استطاع محافظ محافظة شبوة إعادة بناء جسر غرير وتحويلة جسر السلام ، وارساء مناقصة إعادة تشييد الجسر على مؤسسة جريبة اضافة الى البدء في العمل في سفلتته مداخل ومخارج مدينة عتق وخط المافود عرماء بتمويل من عائدات النفط.

أعاد المحافظ بن عديو شبكة الاتصالات الحكومية في عدد من مديريات المحافظة ، إضافة إلى تشغيل إنارة شوارع مدينة عتق لأول مرة منذ الانقلاب الحوثي.

 

استخراج حصة المحافظة من عائدات النفط

تنتج محافظة شبوة ما يقارب 12000 برميل نفط يوميا من قطاع s2 العقلة ، صدرت المحافظة ثمان شحنات نفطية عبر ميناء النشيمة منذ استئناف إنتاج النفط الخام في مارس من العام الماضي 2018.

نجح محافظ محافظة شبوة في استخراج حصة المحافظة من إنتاج النفط الخام " مبلغ 21 مليون دولار " بنسبة 20% من تصدير ثمان شحنات نفطية من حقول النفط في العقلة عبر ميناء النشيمة اضافة الى حصة المحافظة من عائدات نقل النفط الخام لأول مرة في تاريخ محافظة شبوة منذ اكتشاف النفط في العام 1987 م.

أعلن المحافظ عن تخصيص عائدات النفط على الأولويات الخمس " الطرق - الكهرباء - الصحة - التعليم - المياه " وفق توجيهات رئيس الجمهورية.

 

فشل الانقلاب وعودة للحياة الطبيعية

شهدت محافظة شبوة استقراراً نسبيا وعودة للحياة الطبيعية فيها بعد فشل الانقلاب العسكري الذي قامت به ميلشيات النخبة الشبوانية والمجلس الانتقالي لتعود الحياة الطبيعية إلى شبوة مع استئناف عملية التنمية والبدء في معالجة آثار الحرب السلبية.

استأنفت شركة يبيب والمحسني عملية زفلتتة مداخل ومخارج مدينة عتق ومن المتوقع اكمال العمل فيها قيل نهاية العام الجاري.

عاودت قوات الجيش الوطني والامن في شبوة عملية الانتشار الأمني وانتشرت قوات الجيش الوطني على طول الخطوط الرئيسية الرابطة بين شبوة وحضرموت شرقاء ، شبوة وأبين اضافة الى خط شبوة بيحان مارب.

فرضت قوات الأمن والقوات الخاصة بمدينة عتق عاصمة المحافظة نفسها ومنعت حمل السلاح وانتشرت دوريات الأمن في شوارع المدينة لتختفي بشكل كلي مظاهر التخريب وتعدد الأجهزة الأمنية بشبوة واختلاف الأيدولوجيات وبداء العمل الأمني تحت مضلة الدولة وبغرفة عمليات واحدة لأول مرة في شبوة منذ سقوط مدينة عتق بيد الحوثيين في منتصف 2015.

وتستمر الأعمال والسفلتة في عدد من شوارع المدينة، ضمن خطة شبكية لربط عاصمة المحافظة بكافة مديريات المحافظة والمحافظات المجاورة.


| الصحوة نت

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى