جمعية الإصلاح تجدد رفضها لكل الإجراءات التعسفية التي تمارس ضدها

جمعية الإصلاح تجدد رفضها لكل الإجراءات التعسفية التي تمارس ضدها

أكد رئيس جمعية  الإصلاح الاجتماعي الخيرية (CSSW) يحيى الدباء،  موقف الجمعية الثابت والرافض لكل الإجراءات التعسفية التي تمارس ضدها، وتعيق من فاعليتها وتحقيق أهدافها.

وحذر الدباء في تصريح صحفي من خطورة مثل هذه الإجراءات التي تؤثر سلبا على طبيعة العمل الخيري والإنساني ونتائجه في اليمن.

وقال الدباء إن هذه الإجراءات غير القانونية التي تمارس ضد الجمعية تعود بانعكاسات سيئة على العمل الإنساني والتنموي في بلادنا.
 
مشيرا إلى الدعوة التي تضمنها الإعلان المنشور في صحيفة الثورة مؤخرا والصادرة من صنعاء؛ لعقد اجتماع للجمعية العمومية في التاسع عشر من سبتمبر الجاري غير قانونية، وتتعارض وأحكام القانون اليمني الخاص بالجمعيات والمؤسسات الأهلية ولائحته التنفيذية.

وأوضح الدباء أن الجمعية أكدت مرارا وتكرارا في بلاغات صحفية سابقة رفضها لمثل هذه الدعوة غير القانونية، وأنها تحتفظ بحقها القانوني في الطعن بعدم مشروعية مثل هذه الإجراءات.
 
وأضاف الدباء  أن الاجتماع المرتقب إذا ما تم فإنه لا يمثل الجمعية ولا يعنيها لا من قريب ولا من بعيد، ولا يعني أي من أعضاء جمعيتها العمومية، التي سبق أن عقدت اجتماعها الثامن في مدينة سيئون بمحافظة حضرموت في مايو الماضي.

وتم خلال الاجتماع انتخاب هيئة إدارية جديدة، وانتخاب لجنة رقابة وتفتيش، بحضور وإشراف ممثل مكتب وزارة الشئون الاجتماعية والعمل في مدينة سيئون، وتم نشر نتائج الانتخابات في عدد من وسائل الإعلام الرسمي والصحف والمواقع الإخبارية. 

وشدد الدباء على أهمية الحفاظ على استقلال المنظمات الأهلية والجمعيات الخيرية، وإبعادها عن السياسية، وضرورة النأي بالعمل الطوعي والإنساني عن المصالح الشخصية الضيقة، كونه يمثل ركيزة هامة في دعم التنمية الشاملة، ويسهم بشكل كبير في مجال التنمية الإنسانية ومكافحة الفقر في المجتمع، ودعم العديد من الشرائح المجتمعية الفقيرة، ومساعدة النازحين والمتضررين من الأحداث في اليمن. 
 
وجدد الدباء دعوته لكل الجهات ذات العلاقة، والمنظمات الإنسانية والجمعيات والمؤسسات الخيرية في الداخل والخارج، بعدم التعاطي بأي شكل من الأشكال مع ما قد ينتج عن الاجتماع المزعوم أو أي اجتماع آخر، باعتبار أن ما ينتج عن مثل هذه الاجتماعات غير القانونية لا يمثل الجمعية ولا يعنيها إطلاقا.
 
مؤكدا استمرار الجمعية في تنفيذ مشاريعها وبرامجها المختلفة، وتقديم خدماتها وأنشطتها الخيرية في مختلف مجالات عملها وعطائها الخيري والإنساني، داعيا شركاء الجمعية إلى بذل المزيد من الجهود، المشتركة، والدفع بها إلى مستويات أعلى.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى