نزوح يمني كبير إلى "تويتر".. وحرب كلامية طاحنة

نزوح يمني كبير إلى "تويتر".. وحرب كلامية طاحنة صورة تعبيرية

تشهد مواقع التواصل الاجتماعي ملاسنات حادة بين مسؤولين وأكاديميين اماراتيين، وناشطين يمنيين بعد مهاجمة الاماراتيين على اليمن وتحريضهم وتأييدهم لمليشيات انفصالية وهتك النسيج الاجتماعي  لأبناء اليمن.

الجديد في الموضوع أن ارتفاع حدة الملاسنات جاءت تزامنا مع اشتداد المعارك التي تشهدها محافظات جنوبية  بين مليشيات المجلس الانتقالي التي تدعمها أبوظبي وبين الحكومة الشرعية.

خلال الخمس السنوات الماضية، تجنب النشطاء اليمنيين الموالين للرئيس هادي وحكومته الشرعية الاساءة لدولة الامارات العربية على الرغم من تجاوزاتها وانتهاكها لسيادة اليمن والسيطرة على أجزاء من أراضيها أبرزها جزيرة سقطرى والعاصمة الموقتة عدن، وتأسيسها للمليشيات في المحافظات الجنوبية.

مطلع اغسطس الجاري، غرد "الذباب الاماراتي الالكتروني" كما يسيمه ناشطون، بينهم مسؤولين وأكاديميين، أبرزهم ضاحي خلفان، نائب قائد شرطة دبي، وحمد المزروعي، مستشار ولي عهد أبو ظبي، والأكاديمي عبدالخالق عبدالله،  حول اليمن تدعوا لإنهاء شرعية الرئيس هادي، وتقسيم اليمن والعودة بالوضع إلى ما قبل اعلان اعادة الوحدة بين الشطرين في مايو 1990.

تلك التغريدات كانت، بحسب مراقبين، اشارة البدء لمليشيا المجلس الانتقالي لتنفيذ تهديداته بطرد الحكومة والسطو على مؤسسات الدولة، واعلان الانقلاب في 7 اغسطس الجاري على شرعية هادي والمطالبة بالانفصال ، بدعم مهول من دولة الامارات.

 

الاساءة للرئيس هادي


 غرد ناشطون اماراتيون وبألفاظ بذيئة خارجة عن الأدب والذوق والأخلاق، بلغة هابطة تنال من الرئيس عبدربه منصور هادي، خاصة بعد تقرير مندوب اليمن في مجلس الأمن حول دور الامارات في انقلاب عدن.

كما استهدفت تغريدات أخرى نائب الرئيس الفريق على محسن، ووزير الداخلية والنقل أحمد الميسري وصالح الجبواني، اللذان وقفا في وجه الانقلاب في عدن وكشفا عن دور الامارات في الانقلاب على الشرعية.

 

التحشيد نحو تويتر

الناشط ومقدم برنامج "عاكس خط" محمد الربع، دعا على صفحته في الفيس بوك متابعيه إلى الانتقال إلى تويتر لما له من تأثير وحضور على المستوى الدولي، مشيرا إلى أن بعض دولا تمتلك جيشا الكترونيا تهتم به مثلما الجيش العسكري.

ودعا الربع في منشوره الا تترك مثل هذه المنصات لأصحاب المشاريع الصغيرة والطائفية والعنصرية،  وكونوا أصوتا عالية ضد دعاة المناطقية والسلالية ومشاريع التخلف.

الكاتب والناشط السياسي الدكتور فيصل علي، حث في منشور له على صفحته في الفيس بوك، الناشطين المنتقلين إلى تويتر بالحفاظ على هويتهم اليمنية.

وأضاف فلتعبر تغريداتكم عن ثقافتكم والثقافة سلوك، والسلوك  تفكير وكتابة وقول وفعل وإحساس وضمير، وليست مجرد حبر على ورق، لا تسبوا أحد ولا تردوا على سفيه.

الروائية والكاتبة فكرية شحرة، آثرت الانسحاب من المواجهة، مشيرة إلى أن لتويتر رجاله، وأنها لا تتحمل ما يجري هناك ولا تريد أن تصاب بـ جلطة كما قالت.

 

خلفان يشيد بالحوثي

بعد أيام من انتقال ناشطين إلى تويتر، غرد نائب قائد شرطة دبي بأنه سيتوقف عن التغريد عشرة أيام، مرجعا السبب لعدم تغطية قناتي الحدث والعربية بأن القاعدة هوه من يحارب في أبين وشبوة وهو ادعاء يكشف حجم الحقد والضغينة ضد الحكومة الشرعية والمملكة العربية السعودية التي تقف مع الحكومة اليمنية في حربها ضد المليشيات الانفصالية ممثلة ب"المجلس الانتقالي".

كما غرد مخاطبا زعيم جماعة الحوثي عبدالملك الحوثي بأن يضرب كل الشماليين الخارجين عن أمره.. مختتما بلفظه "دوسهم"، وهو ما يبين حجم الغيظ الذي يعيشه نخبة الإماراتية بعد هزيمتها في معركة السيطرة على شبوة ومعظم مناطق أبين.

يرى كثير من المتابعين والمهتمين أن مواقع التواصل الاجتماعي باتت تمثل أداة جيدة لقياس التوجه العام للشعوب، وترمومتر سياسي يحدد الحالة الحقيقية للدول حول الملفات والقضايا الهامة والمصيرية فقد تظهر تلك التغريدات ما يبطنه صناع القرار أو ما ينوون فعله.

 

 المصدر | الصحوة نت

 

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى