بندقية طارق

بندقية طارق

في خطابه أمام قواته قال طارق عفاش إنه لن يوجه بندقيته إلا نحو الحوثي وهذا جيد.. وعند الحديث عن موقفه من الشرعية قال إن شرعيته البندقية وهو هنا تأكيد على عدم الاعتراف بالشرعية ومادام الأمر كذلك فهو مليشيا خارج عن الدولة وهذه البندقية منفلتة وممكن تتحول في أي  لحظة ضد الشرعية

نريد استعادة دولة والدولة لا تستعاد بتكوين القوات الخاصة والكيانات العسكرية خارج الجيش والأمن، هذا الأمر لا يمكن إلا أن يكون تأسيسا  لكيانات تخوض حرب أهلية مستقبلا وهو زرع لبذور الدمار

اذا كان طارق صالح جمهوري سبتمبري  يهمه بقاء الدولة فما عليه إلا الاعتراف بالشرعية.

 ولا يمكن أن يستنكر   الشرعية لأنها  لا تعترف و لا تقبل أحد وهو يعني هنا هو و الانتقالي (كيانات لا تعترف بالدولة )   بينما هو لا يقبل ولا يعترف بالشرعية!.

 الشرعية وظيفتها الأساسية عدم الاعتراف بأي  مكونات لا تعترف بالدولة، واذا مارست اعتراف من هذا النوع في الشمال أو الجنوب قضت على شرعيتها وساهمت في الخراب.

 

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى