عيد الأضحى.. فرحة مؤجلة إلى ما بعد انقلاب الحوثي

عيد الأضحى.. فرحة مؤجلة إلى ما بعد انقلاب الحوثي

لم يستطع محمد صالح، وهو أب لخمسة أطفال، الاستعداد لعيد عيد الأضحى بسبب الأوضاع التي يعيشها هو وملايين اليمنيين منذ انقلاب الميليشيات الحوثية في سبتمبر 2014.

اعتادت العائلات اليمنية بدء الاستعداد والتسوق لعيد الأضحى من بداية شهر ذي القعدة، لكن منذ انقلاب الحوثيين، صارت اغلب العائلات تكافح فقط من أجل النجاة من الجوع والأوبئة وتفرح بعد كل غروب شمس يوم بأن يوماً آخر قد انتهى بسلام وهم لازالوا على قيد الحياة!

يقول محمد صالح " للصحوة نت "انه معتكف في البيت مع اولاده الخمسة ولا يستطيع جلب متطلبات هذا العيد مثل كل عام، وقال "هذا هو أول عيد نعيشه بدون ملابس جديدة للأطفال، لقد حرمنا الوضع من استقبال عيد الأضحى بفرح كالسنوات السابقة".

"علي يحيى" رب اسرة، أكد "للصحوة نت "إن عيد الأضحى لا يعني شيئًا لليمنيين الذين يعيشون في فقر مدقع، مضيفًا أن "وقف هذه الحرب سيكون عيدنا الحقيقي".

في محافظات يمنية أخرى، بما في ذلك مدينة الحديدة يتمني الناس هناك منحهم فرصة للاحتفال بعيد الأضحى مع أطفالهم دون خوف أو قصف عشوائي، ولكن لا حياة لمن تنادي.

"فؤاد " أحد النازحين داخلياً الذي وصل صنعاء: تحدث للصحوة نت عن استعداداته للعيد بقوله   "الحوثي لا يهتم بمعاناتنا ويبحث فقط عن المكاسب والسيطرة على مناطقنا".

واضاف "المناسبات الإسلامية لا تعني شيئا لأولئك الذين أتوا من محافظات أخرى وأجبرونا على الفرار من منازلنا وممتلكاتنا".

وقال بغضب "إن معظم زعماء الحوثيين ليسوا من الحديدة وعائلاتهم في أماكن آمنة وقد أتوا لتدمير مناطقنا، ان مغادرة منازلنا كان أمرًا مؤلمًا للغاية لكن هؤلاء لم يختبروا ذلك ولا يعرفون شيئًا عن النزوح".

منى الذبحاني -ناشطة اجتماعية وموظفة في جمعية النور في تعز، التي تساعد النساء والأطفال -قالت إن عدد الأيتام في ازدياد دائم، حيث تتحول ظروف حياتهم فقط من سيء إلى أسوأ وسط الحرب والصعوبات الاقتصادية.

وقالت منى أن الجهات الحكومية والمنظمات والجمعيات تبذل قصارى جهدها لمساعدة الأطفال الفقراء واليتامى، لكن كل يوم توجد حالات جديدة، ولا يمكن لهذه الجهات أن تساعدهم جميعًا، لذلك نرى الآن أن الكثير من الأطفال يحرمون من فرحة العيد بسبب قلة ذات اليد لدى اسرهم".

 

* صرخة طفلة

"بأمان الله حبيبي محمد" صرخة طفلة صغيرة لم تستطع تحمل دموعها عندما قالت وداعا لأخيها الذي لم يكمل سنته الثانية بعد، والذي اغتيلت طفولته على يد قناص تابع للحوثيين الذين جردوا من كل معاني الإنسانية، كان برفقة والديه وشقيقته البالغة من العمر أربع سنوات، وكانوا في طريقهم لزيارة أقاربهم في اليوم الثاني من عيد الفطر الفائت، استشهد محمد، وصعدت روحه إلى السماء، ليخبر الله ما فعله به من يسمون أنفسهم "أنصار الله".

 "بأمان الله يا محمد" صرخت هذه الفتاة في وداع أخيها  بقلب صغير مكسور، وببساطة، خطف قناص حوثي روح محمد وبسمته النقية، واستشهد طفل آخر مع والدته من جراء القصف العشوائي مع أطفال آخرين ، قيل أن قذائف الموت اخترقت أجسادهم وحولت ضحكهم إلى صراخ، انا شخصيا لا اعرفهم، لكنني أعرف أنهم يعيشون اليوم فرحة العيد في الفردوس الأعلى، المكان الذي يناسب طفولتهم وبراءتهم ، بعيدًا عن سفاحي الأرض.

 

* جنة الأطفال منازلهم

امتنع الكثير من الأطفال اليمنيين في السنوات الأخيرة عن ارتياد الحدائق والمتنفسات والملاهي خلال ايام العيد، فالبسمة التي كانت مرسومة في وجوه هؤلاء الصغار تلاشت خلف مشهد عبث الميليشيات الذي يعصف بالبلاد وصارت جنة الأطفال في اليمن منازلهم، فهنا يفضلون اللعب واللهو مع بعضهم في فناء المنازل لان قيمة تذكرة الملاهي صارت ربما قيمة وجبة رئيسية للأسرة بأكملها.

استنكر" اسامه عثمان،" موظف حكومي، : "الوضع الذي نعيشه  يسرق الفرحة من قلوبنا  للاستعداد للعيد  " غلاء وأطفال ينتظرون ثيابا تفرحهم , حتي الأضحى أصبحت حلم  بعيد المنال .

 

* فرحة مسروقة

في اليمن وحدها، ينتظر معظم الأطفال ملابس العيد الجديدة لمدة عام كامل، غير ان البعض منهم لم ينته انتظاره بعد بسبب الوضع الاقتصادي المتدهور، أو لأنهم حالياً يرقدون في المستشفى ويعانون من سوء التغذية، ولم تعد ملابس العيد مناسبة لجسمهم الضئيل الذي يعاني من الجوع والمرض.

وقال "العزي" ، تاجر ملابس، إن "الغلاء دمر اليمنيين أكثر مما دمرتهم الحرب وحطمت قلوبهم، لكن لا يسعنا إلا أن نتضامن مع الشريحة المحرومة الأكبر من اليمنيين".

وأردف أن "العشرات من المتسوقين يدخلون مع أطفالهم ويتجولون في معرضي، ثم يخرجون دون أن يشتروا بسبب صدمة الأسعار المرتفعة".

وبحزن يضيف: "يصعب عليّ أن أشاهد أطفالهم يغادرون وهم يبكون".

وتابع: "قبل نحو عامين، كانت ملابس الأطفال المتوسطة الجودة لا يتعدى سعرها ألفي ريال، والآن ارتفع سعرها إلى سبعة آلاف ريال، والناس الذين لا يملكون المال" ؟

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى