أسود الأطلس تتحدى فيلة ساحل العاج

أسود الأطلس تتحدى فيلة ساحل العاج

"لا بديل عن الفوز". سيكون ذلك شعار المواجهة النارية التي تجمع المنتخب المغربي بنظيره ساحل العاج حامل اللقب الثلاثاء في الجولة الثالثة الأخيرة من مباريات المجموعة الثالثة ضمن فاعليات كأس الأمم الأفريقية بالغابون.

ورغم أن المنتخب المغربي يمتلك خيار الفوز أو التعادل في المباراة في سبيل العبور إلى دور الثمانية، فإن أسود الأطلسي سيلعبون على الفوز، أملا في الظفر بصدارة المجموعة الثالثة، لكن هذا الأمر سيتحدد بناء على المواجهة الثانية في المجموعة التي تجمع توجو والكونغو الديمقراطية.

المنتخب المغربي خسر في الجولة الأولى أمام منتخب الكونغو بهدف نظيف، ثم فاز في الجولة الثانية على توغو 3-1 ليحصد الفريق أول ثلاث نقاط له، وبالتالي فإنه حتى في حال تعادلت المغرب مع ساحل العاج وفازت توغو التي تقبع في المركز الأخير بنقطة واحدة، على الكونغو لتتساوى مع أسود الأطلسي برصيد أربع نقاط، فإن المغرب ستعبر إلى الدور التالي بفضل تفوقها في المواجهة المباشرة مع توغو.

كما أن فوز منتخب المغرب على الأفيال غدا قد يصعد بالفريق إلى صدارة المجموعة، لكن بشرط خسارة أو تعادل الكونغو الديمقراطية أمام توغو.

ويلتقي صاحب الصدارة في المجموعة الثالثة مع الفريق صاحب المركز الثاني في المجموعة الرابعة التي تضم غانا ومصر ومالي وأوغندا، على أن يلتقي صاحب المركز الثاني مع متصدر المجموعة الرابعة في دور الثمانية.

ويتطلع المنتخب المغربي لوضع حد لمسيرته المخيبة للآمال في كأس الأمم الأفريقية، حيث لم يعبر الفريق دور المجموعات منذ نسخة 2004.

أما منتخب ساحل العاج فلا بديل أمامه سوى الفوز على المغرب غدا من أجل المضي قدما في حملة الدفاع عن لقب البطولة القارية.

 

ويعتمد رينار على مجموعة من اللاعبين الشباب، لعل في مقدمتهم فيصل فجر لاعب ديبورتيفو لاكورونا ويوسف نصيري لاعب ملقة، ومن المرجح أيضا أن يكون هناك دور لعزيز بوهدوز لاعب سانت باولي الألماني ورومان سايس لاعب ولفرهامبتون الإنجليزي بعد أن سجلا الهدفين الأول والثاني للفريق في شباك توغو.

وسيستمر مهدي بنعطية مدافع يوفنتوس الإيطالي في قيادة الدفاع المغربي وسيلعب أمامه في خط الوسط كريم الأحمدي لاعب فينورد الهولندي وبجانبه عنصر الخبرة مبارك بوصوفة لاعب الجزيرة الإماراتي.

منتخب ساحل العاج بقيادة المدرب ميشيل دوسييه أيضا يضم بين صفوفه العديد من العناصر القادرة على صناعة الفارق مثل ويلفريد زاها وويلفريد بوني لاعبا كريستال بالاس وستوك سيتي الإنجليزيين وماكس آلان جاردل مهاجم بورنموث الإنجليزي وسالومون كالو مهاجم هيرتا برلين الألماني وسيرج أورييه مدافع باريس سان جيرمان الفرنسي.

 

وحذر المدرب الفرنسي هيرفي رينار لاعبي المنتخب المغربي من قوة الخصم، وهو ما ظهر جليا في تصريحاته، حيث قال "سنواجه حامل اللقب الذي خاض ثلاث مباريات نهائية في آخر عشرة أعوام، ساحل العاج تتمتع بالقوة لذا ينبغي أن نتحلى بالروح القتالية لكي نكون ندا لهم".

وأضاف رينار "رغم أن منتخب ساحل العاج يعاني من غياب مهاجمه الأبرز جيرفينيو، وهو ما قد يؤثر على الأداء الهجومي للفريق، فإننا أيضا لدينا خمسة غيابات مؤثرة".

ومن جانبه، تحدث دوسييه مدرب المنتخب الإيفواري بواقعية عن مباراة الغد، وقال "ندرك جيداً صعوبة مباراة الغد، ليس أمامنا خيار سوى الفوز إذا أردنا مواصلة مشوارنا في البطولة، أتمنى أن يتحلى الفريق بروح المسؤولية، وأن يقدم مباراة تليق بحامل اللقب".

وأضاف "ينبغي أن نستفيد من نقاط الضعف لدى الخصم لكي نتمكن من الوصول إلى الشباك، وعلينا أن نفرض أسلوب لعبنا وأن نمتلك زمام الأمور داخل الملعب".

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى