ملتقى الشعراء والأدباء اليمنيين والعرب يقيم الصباحية الشعرية الأولى في كوالالمبور

ملتقى الشعراء والأدباء اليمنيين والعرب يقيم الصباحية الشعرية الأولى في كوالالمبور

أقام ملتقى الشعراء والأدباء اليمنيين والعرب في ماليزيا صباحيته الشعرية الأولى في العاصمة كوالالمبور صباح اليوم الأحد في جامعة الملايا.

 

وفي كلمته في الصباحية الشعرية عبر البروفيسور عبدالله الذيفاني الملحق الثقافي بسفارة الجمهورية اليمنية في ماليزيا  عن سعادته الغامرة بإقامة مثل هذه الفعاليات التي تخص الأدب والشعر والثقافة والفكر، ودعا الذيفاني المنظمين إلى أن تستمر هذه الفعاليات التي تنمي الفكر والوعي، فالشاعر في نظره هو مثقف ومفكر  وصاحب قضية وموقف.

 

من جانبه قال الدكتور فيصل علي رئيس مركز يمنيون للدراسات أن الشعر بدأ من اليمن موطن العروبة والشعر :"فُتح الشعر بكندة وخُتم بكندة" موضحاً أن الشعر في اليمن كان ومايزال  هو المعبر عن كل الحركات الاجتماعية في مختلف العصور؛ من الصراع على العروش قديماً إلى الثورات في التاريخ المعاصر. مشيراً إلى أن الشعر في اليمن قضية وموقف، "وقد أسهم الشعر في صياغة العقل اليمني حد تعبيره".

 

كما عبر البرفسور منجد مصطفى نائب رئيس رابطة الأدب في ماليزيا عن إعجابه بهذه الصباحية والمشاركات المتنوعة فيها، ودعا  إلى تفعيل مثل هذه الأنشطة الأدبية والثقافية التي تخدم اللغة والثقافة العربية في المهجر، وعرض على المنظمين التعاون مع رابطة الأدب الإسلامي في فعاليات قادمة.

 

وفي الصباحية التي شارك فيها كل من الشاعر  ماجد السامعي والشاعر  طارق السكري، والشاعرة حنان البعداني والشاعر الدكتور عبدالرحمن العديني، والشاعر الدكتور عبدالله زين باحميد، والشاعرة الشعبية مليون العنسي، والكاتبة الشاعرة لطيفة رأفت ، والشاعر مختار العقاب، والشاعر الشعبي وليد الفقيه، قصائد شعرية وطنية ومتنوعة، نالت استحسا الحاضرين الذين عبر بالتصفيق الحار عن سعادتهم بهذه الصباحية التي تعد الأولى من نوعها في ماليزيا، كما تخلل المشاركات الشعرية والقصصية، فقرات غنائية للفنان أسامة الورد.

 

وهذا وقد اختتمت الفعالية بكلمة شكر للحضور والمشاركين والراعاة الداعمين لهذه الصباحية، باسم منظمي الفعالية ألقاها الشاعر ماجد السامعي والذي قال بأن هذه الصباحية ما هي إلا نواة لصباحيات وأمسيات وفعاليات شعرية وثقافية وفكرية للشعراء والأدباء والمثقفين العرب في ماليزيا في قادم الأيام.

 

وقد حضر الصباحية عدد من الأكاديميين والمثقفين ومحبي الشعر والأدب، وفي مقدمتهم البرفسور عبدالله الذيفاني المحلق الثقافي اليمني في ماليزيا، والبرفسور منجد مصطفى نائب رئيس رابطة الأدب في ماليزيا، والدكتور نشوان المخلافي رئيس مؤسسة إتقان التعليمية، والدكتور عبد الكريم الشرفي مدير أكاديمية اللغة العربية ( EAG Arabic) وكوكبة من الأكاديميين  والمهتمين والشعراء والأدباء المشاركين الذين سطعوا في سماء هذه الصباحية بمشاركاتهم الشعرية والأدبية المتنوعة.

 

 

 

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى