أيها الإصلاح

أيها الإصلاح

ٲيها الاصلاح.. سلام الله عليك ياقبلة الاحرار، ومنبع الرجال.. سلام الله عليك يادعوة الحب والوئام.. سلام الله عليك ٲيها الإصلاح حزبا ًوقيادةً وافرادا..!!


لك مني كل التحيه والتقدير.. فقد أثبتت الاحداث أنك أنت الابن البار بوطنك، وأنك الرائد الذي لا يكذب اهله..


أيها الإصلاح.. قدمت آلاف الشهداء من فلذة كبدك الاطهار، ومن حفاظ كتاب الله الاخيار.. ٲيها الإصلاح أينما التفتنا إلى نداء الوطن وجدناك قبلنا..


أيها الإصلاح.. علمتنا عشق تراب الوطن، والذود عن حماه.. وعلمتنا أن الحب الصادق للوطن هو الذي تهون معه المتاعب والصعاب في سبيل الوطن المحبوب..


ياحبيب الجماهير.. ماذا أصف فيك "أدعوة الوسطية والإعتدال، أم الرجال الاوفياء فيك، أم شبابك الاخيار.. ٲيها الإصلاح ربيت دعاةً، بينما ربى غيرك مجرمون.. انشأت دورا للقران.. بينما أنشأ غيرك ملاهي للقمار..


أيها الإصلاح.. نهلتُ من منهلك، فوجدت معاني الوفاء والكرامة والشهامة والاصالة والرجولة فيك..


أيها الإصلاح.. صحيح أنني لن استطيع ان أوفيك حقك، ولن أستطيع أن أجزيك.. لكنني أغرمت بك دعوةً وحزباً ومنهجاً..


أيها الإصلاح.. تآمر المتأمرون عليك ليطرحوك قتيلا.. لكنك أصلب وأقوى.. فأنت أيها دعوةً إصلاحيةً تمضي بنور الوحي السماوي والإقتفاء للنهج النبوي..!!


هاهي التأمرات كل لحظة.. وكل دقيقة تحاك ضدك.. إلا ان الله كافٍ لك، ولأبنائك من مكر الماكرين..


ها أنت يا إصلاح كل يوم بل كل لحظة ترسم معاني الوفاء والاخلاص للوطن.. وتضحي من اجل الوطن.. بينما يتهافت غيرك الى كل حضنٍ يلهثون وراء مصلحة عند حاقدٍ فيدمرون الوطن لأجل المصلحة الخاصة بهم ولو على حساب أوطانهم..


ٲيها الإصلاح.. أنت الأمل لشعبٍ انهكته الجراح، وأستغله المجرمون وطال أنينه.. ٲنت الٲمل لشبابٍ يلمح فيك الأمل.. انت الأمل لا احد سواك.. فأنت انت تمتلك العقول الكبيرة.. والكوادر المؤهلة.. ففيك الدكتور الجامعي، والطبيب البارع، والجامعي الفطن، والاستاذ القدوة، والاقتصادي الماهر، والمزارع المكافح.. 


ٲنت يا إصلاح.. واضحٌ كشمسك لا إلتواء ولا تعتيم.. خيرك يصل للجميع عدواً وصديقا.. فسيكفيك الله كيد الكائدين ومكرهم.. فسر ياقرة العين.. بحفظ الله وإنا لحاملون معك ماتحمل، باذلين ماتجود به انفسنا لننهض بوطننا وشعبنا..


وختاماً.. لك مني كل الحب.. ولقيادتك كل السمع والطاعة في غير معصية.. فقد علمتني أنت أنه لا طاعة لمخلوقٍ في معصية الخالق.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى