وزارة حقوق الإنسان: الانقلابيون جندوا 10 آلاف طفل

وزارة حقوق الإنسان: الانقلابيون جندوا 10 آلاف طفل


أكد نبيل عبد الحفيظ، وكيل وزارة حقوق الإنسان باليمن، عن أن القوى الانقلابية لا تزال تمارس صورا شتى في تجنيد الأطفال، بغرض الوصول لخدمة أجنداتهم حتى ولو وصل بهم الأمر إلى تجنيدهم لأهداف غير مشروعة وغير متعارف عليها قانونيًا، والتي تنافي المبادئ الإنسانية.


وقال عبد الحفيظ، في اتصال مع «الشرق الأوسط» أمس من عدن، إن هذا التصاعد بتجنيد الأطفال لا يزال مستمرا، ويعبر بشكل أساسي وصريح على الأساسيات اللا أخلاقية واللا إنسانية التي تنتهجها القوى الانقلابية، «كما أنه يبعث برسائل مهمة تتعلق بأنهم ينتهجون منهجا مغايرا على ما يطلقونه من شعارات باتت مفضوحة لدى كل أطياف الشعب اليمني».


وأوضح أن الأرقام التي رصدتها الأجهزة الحكومية اليمنية متحركة ومتسارعة، وتفضح جزءا بسيطا من تلك الممارسات اللا إنسانية، إذ إن هناك ممارسات لا إنسانية تقوم بها تلك القوى الانقلابية يصعب معرفتها، خاصة في المناطق الخاضعة لسيطرتهم.


وبيّن  المسؤول اليمني أن الوزارة قدرت أعداد الأطفال اليمنيين المجندين لصالح الميليشيات الانقلابية بنحو 10 آلاف طفل، منوهًا إلى أن تلك القوى الانقلابية تتصرف في التعامل مع الأطفال بمفهوم عصابات وجماعات مسلحة، في حين رصدت الوزارة اتجاه تلك القوى الانقلابية إلى إحداث مضايقات بأبسط مناحي الحياة، ولا يمكن أن يقوم بها إنسان سويّ على الإطلاق.


اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى