تزايد وتيرة الصراع بين أجنحة ميلشيات الحوثي في حملة تصفيات جسدية

تزايد وتيرة الصراع بين أجنحة ميلشيات الحوثي في حملة تصفيات جسدية

تزايدت وتيرة الصراع بين قيادات ميليشيات الحوثي الانقلابية في العاصمة صنعاء ومحافظات أخرى والذي بدأ يأخذ أشكالاً جديدة ومناحي عدة، بخاصة بين ما يسمى جناح صنعاء والمحافظات الأخرى من جهة، وجناح المشرفين الحوثيين القادمين من محافظة صعدة.

وبحسب ما نقلت صحيفة "الشرق الأوسط" فإن معظم الصراعات التي برزت بشكل واضح داخل صفوف الحركة الحوثية هي إما صراعات على أموال جمعت بطريقة غير قانونية وإما صراعات على الهيمنة والنفوذ والسلطة لجهة تقاطع مصالح القيادات، وتناقض أهدافها، وعدم وجود مشروع وطني أو رؤية موحدة تجمعها.

وقالت مصادر "أن الصراعات الحوثية الداخلية بدأت تظهر على السطح، وبشكل جلي، من خلال التصفيات الجسدية والاغتيالات والاعتقالات فيما بينها، ما يشير إلى ضعف وهشاشة التركيبة الداخلية لهذه الحركة الانقلابية".

وكشفت مصادر قبلية "عن وقوع مشادات كلامية قبل 3 أيام بين مشايخ قبائل موالية للميليشيات، تتبع مناطق «الحيمة وبني مطر وهمدان وسنحان وبلاد الروس» بمحافظة صنعاء، وقيادات حوثية من صعدة، على خلفية تباهي كل طرف بتقديمه مقاتلين كثراً ودعماً مادياً للجبهات القتالية".

ونقلت المصادر، عن ردّ شديد اللهجة لأحد مشايخ همدان لقيادي حوثي من صعدة أثناء لقاء جمعهم في صنعاء، بقوله: «لا تزايدوا علينا يا أصحاب صعدة... ولا تسخروا من أبناء وقبائل صنعاء.. أنتم من أشعلتم فتيل الحرب، ومع ذلك فنحن تحملنا المسؤولية، وقدمنا طيلة المعارك السابقة قوافل من الرجال والدعم للجبهات».

وبحسب المصادر، فإن الشيخ القبلي وبمساندة مشايخ آخرين وجّهوا أيضاً اتهامات عدة للقيادي الحوثي، أبرزها اتهام ميليشيات صعدة بالفرار من الجبهات والتفرغ فقط لسرقة ونهب اليمنيين ومؤسسات الدولة.

ولم تكن محافظة عمران بمنأى عن هذا الصراع، فقد كشفت مصادر أول من أمس، عن العثور على جثة شيخ قبلي كبير موالٍ للميليشيات يدعى الوروري، عمل سابقاً على مساعدة الجماعة في اجتياح عمران وصنعاء بالمال والمقاتلين، مرمية على قارعة الطريق بمديرية القفلة بعمران.

ووصفت مصادر قبلية الحادثة بأنها «تدل على وجود عملية تصفية غامضة، تقف وراءها قيادات حوثية في المحافظة»، في حين اتهم أبناء المنطقة جهاز «الأمن الوقائي» التابع للميليشيات بالضلوع في عملية تصفية «الوروري» بخاصة بعد أنباء وردت قبل مقتله عن نشوب خلاف بينه وبين بعض قيادات الجهاز الحوثي.

في غضون ذلك، أكدت مصادر مطلعة في صنعاء "أن الأمن الوقائي التابع للميليشيات بدأ منذ مطلع الشهر الحالي تنفيذ حملات اعتقال واسعة لعدد من القيادات والمشرفين الحوثيين غير المؤدلجين سياسياً بتهمة الخيانة والعمالة".

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى