تنديد سياسي وإعلامي بالاستخدام العبثي لقضاء السلطة الوهمية في تصفية الخصوم

تنديد سياسي وإعلامي بالاستخدام العبثي لقضاء السلطة الوهمية في تصفية الخصوم

حذر سياسيون وإعلاميون ميلشيا الحوثي من مغبة وخطورة ممارسة جرائم القتل تحت غطاء القضاء، مشيرين إلى أن  اللعب بهذه الورقة لن تكون في صالح ميلشيا الحوثي .

وعبروا عبر  صفحاتهم في شبكة التواصل الإجتماعي عن إدانتهم للحكم الصادر بإعدام أكثر من 30 من قيادات وشاب الإصلاح، من قبل قاض حوثي تجاوز القانون وقام بممارسة أعمال القضاء، في محكمة ملغية ومنعدمة  الصالحية .

خالد الرويشان وزير الثقافة الأسبق سخر من ميلشيا الحوثي قال  "عندما تكون صنعاء نسخة من بغداد تقوم محكمة بالحكم على 30 يمنياً بالإعدام مشيراً إلى انه لم يسبق لمثل هذا الحكم وأن صدر في تاريخ اليمن وأن اليمنيين لا يعرفون مثل هكذا أحكام إلا في عهد مليشيا الحوثي التي حولت 30 مليون مواطن في حكم الموتى بسبب الإنقلاب ونصح الرويشان الحوثيين مؤكداً بأنهم إذا لم يراجعوا أنفسهم بأنهم سيندمون".

حسين المشدلي نائب رئيس اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات حقوق الانسان،

قال " لا يمكن تسمية ما صدر في صنعاء اليوم بحق ٣٠ معتقل بأنه حكم،ما حصل هو استعمال عبثي للسلطة الوهمية في تصفية الخصومات السياسية".

وأضاف " أراد منتحلي السلطة إيصال رساله تؤكد للجميع قوة قبضتهم القمعية، فكان النشيد الوطني الذي ردده المعتقلين وزغرطة امهاتهم بعد تلاوة ورقة الاعدام هو الرد المعبر عن موقف المجتمع بأكمله تجاه عبث مغتصبي الجمهورية في كافة المناطق".

وتابع المشدلي " ابكت كلمات النشيد الوطني وهي تتردد بصوت المعتقلين خلف القضبان كل الحاضرين في القاعة".

واختتم منشوره بالقول " وحدهم من يحتلون منصة القضاء لم تدمع أعينهم بل جمعوا اوراقهم على عجالة وانصرفوا كما تفر الشياطين عند تلاوة القرآن".

شوقي القاضي عضو مجلس النواب أكد أن الجرائم التي ترتكبها مليشيا الحوثي الإرهابية الانقلابية السلالية الطائفية تحت مسمى "أحكام الإعدامات" التي تُنفَّذ بحق خيرة شباب ورجال اليمن، جرائم لن تسقط بالتقادم، وسيُقتص لهولاء الضحايا من رأس المجرمين عبدالملك الحوثي، وقياداته بالأسماء، ومن القضاة وأعضاء النيابات الذين يقومون بأدوار "التيوس المُحلِّلة" إن غداً لناظره قريب"

أما الصحفي كامل الخوداني فوصف حكم القاضي الحوثي بالمجزرة وقال  إن الحكم يعد أكبر مجزرة في التاريخ بحق صحفيين وناشطين ولو هولاكو بنفسه عايش لا يعمل بيان ادان واستنكار على هذه الجريمة.

  الصحفي عامر الدميني قال إ الاتهامات التي وجهت للسياسيين من قبل المحكمة الجزائية المتخصصة هي نفس التهم التي توجه لجميع اليمنيين من قبل ميليشيا الحوثي  وقال الدميني "ليكن الحوثيين على ثقة أن الأيام تدور وغدا سيجدون أنفسهم في ذات المحكمة وبذات الأحكام ولكن بأدلة مثبتة وبراهين لا تقبل التشكيك.

الناشط هاشم الأبارة  قال "أعلن الحوثي رغبته في تصفية ٣٠ مواطن من المختطفين لديه، يؤكد الحوثي على سلوكه الإرهابي، ويؤكد بذات الوقت على أن الخيار العسكري هو خيار الضرورة لحماية بلادنا وشعبنا لإجتثاث هذا الإرهاب وتجفيف متابعه".

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى