تأييد ومباركة واسعة للحملة الامنية ضد الخارجين عن القانون في مأرب

تأييد ومباركة واسعة للحملة الامنية ضد الخارجين عن القانون في مأرب ارشيفية

قوبلت الحملة الأمنية ضد الخارجين عن النظام والقانون بمحافظة مأرب بارتياح شعبي كبير، وتأييد رسمي للسلطة المحلية والأجهزة الأمنية في محافظة مارب.

 

وكانت حملة أمنية قد انطلقت صباح امس لملاحقة مجاميع مسلحة خارجة عن القانون، ومتهمة بأعمال تخريبية وإقلاق الأمن والسكينة العامة والتقطعات والقتل للمواطنين.

 

وقال وزير الاعلام معمر الارياني إن محاولة الإساءة لمأرب وأبنائها الأبطال والتشويش على الحالة الأمنية في المحافظة، والمحاولات البائسة لدق اسفين بين المواطنين واجهزة السلطة المحلية والأمن لن يكتب لها النجاح.

 

وأضاف الارياني في سلسلة تغريدات له على تويتر" مأرب التاريخ والحضارة اول من انتصر للدولة وقيمها وستظل الحصن لكل اليمنيين وشوكة في عين المليشيا الحوثية.

 

وأوضح أن مأرب كانت ولازالت الحضن الدافئ لليمنيين بعد انقلاب المليشيا الحوثية المدعومة من إيران باحتضانها لأبناء اليمن من كل المحافظات دون تفريق بين  انتماءاتهم السياسية او غيرها ، وهي نموذج للأمن والاستقرار والوئام الاجتماعي والتعايش بين كافة أطياف الشعب اليمني.

 

ووجه وزير الاعلام التحية للبطل الجمهوري الشيخ سلطان العرادة محافظ مأرب ولقيادة السلطة المحلية والأجهزة الأمنية والعسكرية الذين يمثلون كافة أطياف الشعب اليمني ويرسمون لوحة مصغرة للوطن الذي يتوق إليه كل اليمنيين، مؤكدا أن مأرب عمقنا الحضاري وتاريخ اجدادنا الذي نفتخر فيه ونتباهى أمام العالم اجمع.

 

بدوره قال السفير عبدالوهاب طواف إن إجراءات قيادة مأرب في مواجهة الخارجين على القانون مطمئنة، وتؤكد أن المحافظة تتجه إلى الأمام بخطوات ثابتة.

 

إلى ذلك قال عضو البرلمان العربي علوي الباشا، أن الموقف الغالب في مارب محسوم مع اليمن الاتحادي ومخرجات الحوار الوطني، وبأي حال لن نتخلى عن هذا الهدف حتى اخر يمني يتمسك بهذا الخيار وشرعية الرئيس عبدربه منصور هادي، ولن نفرط فيها بأي ثمن حتى يفرط بها اخر مواطن يمني.

 

وأضاف في سلسلة تغريدات على تويتر أن " محافظة مأرب أمنها امننا جميعا وكرامة المواطنين وحرماتهم يجب ان تكون مصانه تماما .

 

وتابع " توقعوا في مارب اي احداث تخريبية او قبيلية او سياسية او حتى ارهابية ولكن بإذن الله الغالبية مع النظام والقانون، تعبنا من جعل أنفسنا بديلا للدولة صدقوني تعبنا وتعب غيرنا الكثير من المشائخ والشخصيات فقد علمتنا الحرب ان الحرص الزائد يولد فضولا زائدا وانفعلات كثيرة ولذلك من يتعقل احسن له.

 

وقال إن "مارب مثل اي محافظة يمنية فيها مواطنين يمنيين منهم الصالح ومنهم العاطل ومنهم الذي في منزلة بين المنزلتين، فيها بشر عاديون، فلا هم ملائكة ندعي انها جنة، ولا هم شياطين فيتحدث عنها احد وكأنها جهنم لا داعي للتهويل ولا التثبيط ولا دعي للمزايدات او النرجسية علينا ان نعترف بالخير ونتوقع الشر".

 

وحظيت الحملة بتأييد شعبي واسع انعكس على تناولات الناشطين بمواقع التواصل الاجتماعي الذين اكدوا على حق الدولة في فرض النظام والقانون والأخذ على يد العصابات والضرب بيد من حديد لكل من تسول له نفسه العبث بأمن وسلامة المجتمع وإقلاق السكينة العامة.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى