قرار جديد يثقل كاهل فلاحي مصر

قرار جديد يثقل كاهل فلاحي مصر

أثار قرار الحكومة المصرية رفع أسعار الأسمدة المدعمة بنسبة تقارب 50% غضب واستهجان قطاعات واسعة من الفلاحين، حيث يأتي في ظل تدهور ملحوظ لقطاع الزراعة وتراجع للمحاصيل الزراعية خلال المواسم الأخيرة بمصر.

فقد أعلنت اللجنة التنسيقية للأسمدة التابعة لوزارة الزراعة المصرية الأحد الماضي اعتماد قرار مجلس الوزراء برفع أسعار الأسمدة المدعمة ليصل إلى نحو 2960 جنيها (160 دولارا) للطن بدلا من ألفي جنيه (108 دولارات).

ورأى الاتحاد العام للفلاحين المصريين في بيان له أن "الحكومة تخلت عن دورها لدعم المزارعين وتحولت لتحقيق مصالح الشركات والمستثمرين"، ودعا أعضاءه إلى اجتماع عاجل للتوافق حول موقف مناسب كرد فعل على قرار الحكومة.

من جانبها، أعلنت جمعية منتجي قصب السكر في بيان لها رفضها القرار، متهمة الحكومة "بخداع الفلاحين والمزارعين؛ كونها تعهدت سابقا بعدم رفع سعر توريد الأسمدة".

 

وأوقفت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي الاثنين الماضي صرف الأسمدة للمحاصيل الزراعية الشتوية بمختلف محافظات مصر، لحصر جميع الكميات والأرصدة لتطبيق الأسعار الجديدة.

ورأى هاشم الشرقاوي مسؤول توريد الأسمدة للجمعيات الزراعية بإحدى محافظات دلتا مصر أن هذا القرار "موت وخراب ديار للفلاحين الذين ستزيد عليهم التكلفة ضعف ما تم إقراره من زيادة، ولن يستطيعوا في ظل هذه الزيادة أن يشتروا السماد".

 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى