الجامعة العربية تدين محاولة الحوثيين استهداف مكة المكرمة وتصفه بالعمل الارهابي

الجامعة العربية تدين محاولة الحوثيين استهداف مكة المكرمة وتصفه بالعمل الارهابي

أدان أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية «محاولة جماعة الحوثيين مجدداً (أول من أمس) استهداف مكة المكرمة بصاروخين باليستيين».

وشدد في بيان، على أن «مثل هذه الأعمال الإرهابية تمثل تهديداً خطيراً، ليس فقط لأمن واستقرار المملكة العربية السعودية، وإنما أيضاً للأمن الإقليمي كله، إضافة إلى كونها تمثل انتهاكاً لحرمة الأماكن المقدسة وشهر رمضان الفضيل».

وقال السفير محمود عفيفي، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام، إن «أبو الغيط أكد في هذا الإطار التضامن الكامل مع المملكة العربية السعودية، في مواجهة كل ما من شأنه تهديد أمنها الوطني وزعزعة استقرارها، ومساندة الإجراءات التي تتخذها السلطات السعودية لمواجهة هذا التهديد، مع تأكيده أيضاً على رفض أي محاولة لتوسيع دائرة النزاع المسلح الذي عانى منه اليمن على مدار السنوات الأخيرة».

وأكد الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط رفضه أي محاولة توسيع دائرة النزاع المسلح في اليمن. وقال إن محاولة الحوثيين استهداف مكة المكرمة بصاروخين باليستيين تمثل تهديداً خطيراً، ليس فقط لأمن واستقرار المملكة العربية السعودية، وإنما أيضاً للأمن الإقليمي كله، إضافة إلى كونها تمثل انتهاكاً لحرمة الأماكن المقدسة وشهر رمضان الفضيل.

إلى ذلك، وصف الدكتور هادي اليامي رئيس لجنة حقوق الإنسان بمجلس الشورى السعودي محاولة الميليشيات الحوثية استهداف أحد المرافق الحيوية في نجران حلقة جديدة ضمن سلسلة التجاوزات والاعتداءات المتكررة على المدنيين في المدن السعودية.

وقال اليامي، في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، إن «الميليشيات الحوثية تلجأ كعادتها في كل مرة تتزايد عليها الضغوط العسكرية إلى محاولة استهداف المرافق المدنية والمدنيين، من أجل خلق حالة من الزخم الإعلامي تسمح لهم بالتغطية على هزائمهم المتلاحقة».

وأضاف: «محاولة الاعتداء الأخيرة من جماعة الحوثيين المدعومة من النظام الإيراني على أحد المرافق الحيوية في نجران تأتي حلقة جديدة في سلسلة تجاوزاتهم ومحاولاتهم الاعتداء على المدنيين، وقد رأينا محاولاتهم إطلاق صواريخ باليستية على مكة المكرمة في هذا الشهر الفضيل، وهي كلها محاولات لم ولن يكتب لها النجاح، بسبب يقظة القوات السعودية».

وأوضح اليامي، وهو الرئيس السابق لمنظمة حقوق الإنسان العربية، أن العالم أجمع يدرك أن الميليشيات الحوثية الانقلابية لا تمتلك التقنيات الحديثة، وليست لها القدرة على تشغيلها، وتابع: «إنما تأتيها من النظام الإيراني الذي يتخذها أداة لتنفيذ أهدافه في المنطقة، لذلك الواجب على المجتمع الدولي تشديد الرقابة على نظام طهران، وإرغامه على وقف تدخلاته السلبية في شؤون دول المنطقة».

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى