الإصلاح يدين بشدة استهداف محطتي ضخ نفط في المملكة ويعتبره تصعيداً خطيراً

الإصلاح يدين بشدة استهداف محطتي ضخ نفط في المملكة ويعتبره تصعيداً خطيراً

دانت الأمانة العامة للتجمع اليمني للإصلاح بشدة الهجوم الإرهابي الذي استهدف محطتي نفط في المملكة العربية السعودية.

 وقال الإصلاح في بيان له إنه تابع بقلق بالغ الهجوم الإرهابي الذي استهدف اليوم محطتي ضخ نفط في المملكة العربية السعودية بطائرات بدون طيار مفخخة والذي نتج عنه اضرار في المحطتين بالإضافة الى ما حصل من استهداف لسفن في ميناء الفجيرة الإماراتي.

وأضاف "البيان" ((وإن الإصلاح إذ يدين بأشد العبارات هذين الهجومين الارهابيين في السعودية والامارات والذي استهدف المحطتين التابعتين لشركة أرامكو وميناء الفجيرة  فإنه يعتبرهما  تصعيداً خطيراً لا يستهدف المملكة فحسب، وانما يهدد أمن المنطقة والعالم)).

وعبر الإصلاح عن تضامنه الكامل مع الأشقاء في المملكة، وحقها في الدفاع عن نفسها إزاء هذه الهجمات الإرهابية التي تثبت بما لا يدع مجالاً للشك بأن مواجهة المشروع الإيراني وأذرعه الإرهابية في المنطقة وعلى رأسها مليشيا الحوثي بات ضرورة ملحة، لإحلال الأمن والسلام في المنطقة.

وأكد الإصلاح أن هذا العمل الإرهابي يكشف بوضوح أن مليشيات الحوثي تعمل وفق الأجندة الإيرانية وتتلقى الدعم والتوجيهات من طهران، الأمر الذي يحتم ضرورة استعادة الدولة اليمنية كامل سيطرتها على كافة أراضيها حتى لا تتحول اليمن إلى منصة لتقويض الأمن والسلام العالمي.

ودعا التجمع اليمني للإصلاح مجلس الأمن والأمم المتحدة الى تطبيق قراراتها وفي مقدمتها القرار ٢٢١٦ من اجل  احلال السلام في اليمن والمنطقة  فلقد مثل  التراخي الدولي  خلال الفترة السابقة مع مليشيات الحوثي المدخل الذي  شجعها على نشر الخراب ليس فقط في اليمن بل وفي الاقليم كما هو واضح الآن.

 

نص البيان

تابع التجمع اليمني للإصلاح بقلق بالغ الهجوم الإرهابي الذي استهدف اليوم محطتي ضخ نفط في المملكة العربية السعودية بطائرات بدون طيار مفخخة والذي نتج عنه اضرار في المحطتين بالإضافة الى ما حصل من استهداف لسفن في ميناء الفجيرة الإماراتي.

 

وإن الإصلاح إذ يدين بأشد العبارات هذين الهجومين الارهابيين في السعودية والامارات والذي استهدف المحطتين التابعتين لشركة أرامكو وميناء الفجيرة  فإنه يعتبرهما  تصعيداً خطيراً لا يستهدف المملكة فحسب، وانما يهدد امن المنطقة والعالم.

كما يؤكد الإصلاح تضامنه الكامل مع الأشقاء في المملكة، وحقها في الدفاع عن نفسها إزاء هذه الهجمات الإرهابية التي تثبت بما لا يدع مجالاً للشك بأن مواجهة المشروع الإيراني وأذرعه الإرهابية في المنطقة وعلى رأسها مليشيا الحوثي بات ضرورة ملحة، لإحلال الأمن والسلام في المنطقة.

إن هذا العمل الإرهابي يكشف بوضوح أن مليشيات الحوثي تعمل وفق الأجندة الإيرانية وتتلقى الدعم والتوجيهات من طهران، الأمر الذي يحتم ضرورة استعادة الدولة اليمنية كامل سيطرتها على كافة أراضيها حتى لا تتحول اليمن إلى منصة لتقويض الأمن والسلام العالمي.

ويدعو التجمع اليمني للإصلاح مجلس الأمن والأمم المتحدة الى تطبيق قراراتها وفي مقدمتها القرار ٢٢١٦ من اجل  احلال السلام في اليمن والمنطقة  فلقد مثل  التراخي الدولي  خلال الفترة السابقة مع مليشيات الحوثي المدخل الذي  شجعها على نشر الخراب ليس فقط في اليمن بل وفي الاقليم كما هو واضح الآن .

 

الأمانة العامة للتجمع اليمني للإصلاح

الثلاثاء - 9 رمضان 1440م

14 مايو 2019

 

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى