في مناطق سيطرة الحوثيين.. المساجد صروح صامتة عن العبادة

في مناطق سيطرة الحوثيين.. المساجد صروح صامتة عن العبادة

كان صوتها يعلوه النحيب ظننت في البداية أنها فقدت وليدها  اقتربت  من العجوز السبعينية التي تكاد تتلمس طريقها الى مسجد الفت "صلاة التراويح فيه" فوجدته قد اوصدت أبوابه " ووضع فوقه الاقفال، رفعت يديها وهي تتضرع  الى الله بحرقة وتقول :" الله يغلق عليكم ابواب رحمته كما اغلقوا علينا  بيوت الله في رمضان " .

تشهق بالبكاء وهي تمسح جدران الجامع وكأنها تودع صغيرها ،ولت وجهها شطر منزلها واصوات شهقاتها تملأ المكان.

 

أجواء إيمانية مختفية

في منطقة سعوان حيث المسجد الوحيد " أبو القاسم الذي ظل مفتوحا للنساء " للصلاة فيه، فقبل رمضان بيومين اغلقته مليشيات الحوثي ومنعت النساء من الصلاة فيه "

تقول أم حياة "للصحوة نت " ذهبنا الى المسجد لصلاة التراويح في اول يوم برمضان ووقفنا امام بابه المغلق املا منا ان يفتحوا الباب ويستحوا قليلا من الله .

تضيف " لكن هذه الجماعة الطائفية التي تدعي الإسلام لا تستحي ..جماعة ارهابية همجية.. الله لا ألحقهم خير ..

وخلال نزولنا لجامع الرحمة بالعاصمة صنعاء قال "إبراهيم "للصحوة نت " لقد فقدنا الروح الرمضانية والأجواء الإيمانية التي كنا نشعر بها، فقدناها بعد منع أداء صلاة التراويح في مساجد العاصمة بعد تعميمها ومنعها رفع "مكبرات الصوت" أثناء الصلاة".

وأضاف ساخطا: يمنعون مكبرات الصوت في التراويح ويفتحوها في التسبيح قبل الفجر، وسير شوف جسر بيت بوس وسمع والله خطابات عبد الملك تكسر رأسك وفي كل مكان، وكمان في حزيز وكل مكان، هؤلاء الناس ما فيهم لا خير لا لأنفسهم ولنا، والله يخارجنا منهم.

 

 هستيريا المليشيات

في محافظة المحويت الأمر بات أشبه بهستيريا، حيث يقول "محمد" وهو من مديرية الخبت في حديث له عبر اتصال هاتفي، أن صلوات التراويح والتهجد عندهم قد منعت من قبل سنتين وأنه وقع بسببها"  جريمة قتل "، حيث قتلت مليشيات الحوثي إمام جامع بسبب صلاة التراويح وفتح مكبرات الصوت.

وفي عمران والتي كان لها نصيبا أيضا من الهستيريا لميلشيات الحوثي والجنون الذي اصابهم امام بيوت الله يقول ايمن:

إن هذه التصرفات عمل طائفي بامتياز، حيث تسعى المليشيا لكبت الحريات الدينية، واثارة الفتن والطائفية بين الناس ..

 اما "مبخوت" من محافظة صعدة يتساءل ساخرا" عن الازعاج الذي تشكله صلاة التراويح بينما تقيم المليشيا تجمعات لعدد من أفرادها كل ليلة وتشغل مكبرات الصوت طوال الليل بتمتمات وقراءات غير مفهومة وتشكل ازعاجا حقيقيا للمجتمع.

الحاج إسماعيل تحدث بصوت مقهور بقوله: هؤلاء يحاربون دين الله، حتى الصلاة يمنعوننا منها

وأضاف” كانت ليالي رمضان تلهج في الساعات الأولى بصلوات وبالدروس الدينية، لكن اليوم المدينة صامتة..

 

النساء هن الأكثر تضررًا

النساء هن الأكثر تضررًا من اغلاق مساجد الله، حيث إن مصلياتهن التي تكون عادةً منفصلة عن الرجال، لن يسمعن فيها صوت الإمام، ما يجبرهن على التخلي عن أداء الصلاة في المسجد والاكتفاء بها في المنزل.

وتتحدث الحاجة "فاطمة" بالقول والله أنه هذا القرار له الكثير من الأضرار وتسبب علينا بالكثير من الضرر، وجعلنا نفقد الروحانية في رمضان.

وتقول باكية،" رمضان هذا العام لا يشبه سابقيه، مختلف كثيرًا، ليس ذلك الشهر الذي كان يصنع فينا تغييرًا على جميع المستويات“

منذ اجتاحت مليشيا الحوثي صنعاء بدأت بفرض عدة ممارسات مذهبية طائفية بالتدرج من بينها منع أداء صلاة التراويح عبر مكبرات الصوت حيث كانت 95% من مساجد العاصمة صنعاء قبل اجتياح الحوثيين لها تقيم صلاة التراويح، والان مدينة صامتة عن العبادة.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى