عودة الحياة إلى مدينة تعز القديمة وسكانها يرحبون بعودة الدولة وبسط سيطرتها

عودة الحياة إلى مدينة تعز القديمة وسكانها يرحبون بعودة الدولة وبسط سيطرتها

عادت الحياة في مدينة تعز القديمة الى طبيعتها، بعد توقفها لأيام، بسبب الاشتباكات التي دارت بين العناصر الخارجة عن القانون وبين الحملة الامنية خلال الايام الماضية.

وكانت اشتباكات عنيفة استمرت عدة أيام، عقب رفض قائد الكتيبة الخامسة باللواء 35 مدرع، تسليم المطلوبين أمنيا، واختار أفراده مقاومة السلطات الأمنية.

وتوقفت الاشتباكات مساء الجمعة، عقب مبادرة تقدم بها مستشار قائد المحور العميد عبده فرحان،  وقائد اللواء الخامس حرس رئاسي العميد عدنان رزيق، ونصت على تسليم العناصر المطلوبة أمنيا، وخروج المسلحين وأفراد الكتيبة الخامسة للواء 35 مدرع إلى مسرح عملياتها في منطقة الكدحة، وهو ماتم بعد جهود قامت بها لجنة التهدئة.

وعقب إخلاء المدينة المسلحين، توافد الموطنون الى زيارتها، بعد أن كان دخولها ممنوعا، وكانت عبارة عن منطقة مغلقة.




مراسل الصحوة نت تجول وسط المدينة، واطلع على وجهة نظر المواطنين الذين رحبوا بالدولة، ووجهوا شكرهم للحملة الأمنية، التي أعادت هيبة الدولة، وحمت المواطنين، وأنقذتهم من تصرفات المسلحين.

تجولنا بالمدينة القديمة، ودخلنا مناطق لم نتمكن من دخولها طيلة سنوات،  الحياة عادت الى طبيعتها،  الموطنون يعبرون عن فرحة كبيرة، متوجهين بالشكر للحملة الأمنية وقيادتها على فرض وجود الدولة في أنحاء  المدينة.

وخلال جولتنا التقينا بالمواطن عبدالله العريقي الذي قال إن الدولة معنية ببسط نفوذها والسيطرة على كل شبر بالمدينة وواجب عليها القضاء على كل العصابات الخارجة عن القانون، وضبط المطلوبين أمنيا. 

واضاف في تصريح للصحوة نت "، " عشنا ايام خوف ورعب، لكن كل شيء يهون امام العمل على تثبيت سلطة الدولة، ولسنا افضل ممن بذلوا ارواحهم رخيصة في سبيل تثبيت الأمن والاستقرار.

وتابع" وقفنا وسنقف  صفاً واحداً الى جانب الحملة الامنية لتأمين المدينة والقضاء على أدوات القتل والنهب التي تعمل لصالح جهات تريد تدمير المدينة والوطن.



من جهته قال المواطن جميل الحاج " عادت الحياة اليوم إلى مدينة تعز القديمة وأصبحت  وجهة سياحية لأبناء تعز ، يدخلون ويخرجون، بأمان وحرية بعد أن ظلت منطقة مغلقة  يحرم دخولها طوال السنوات الماضية.


واضاف" كان الناس يمشون في شوارع المدينة القديمة ويقشعر أجسامهم خوفا ورعبا من الأشكال التي لم تعهدها تعز من قبل، اليوم زالت الوحشة وزال الرعب وعادت تعز وجهة اليمن الثقافية.

بدوره قال الناشط محمد مهيوب ان الوضع بالمدينة القديمة مستتب ، والحياة عادت لطبيعتها والناس مستبشرين بتواجد الدولة ، وأقسام الشرطه تعمل وأفراد الأمن والشرطة العسكرية وشرطة النجدة منتشرين، في كل حواري المدينة القديمة ومحيطها .

اما المواطن محمد الصوفي فقال إن الحملة الامنية فرضت هيبة الدولة بالمدينة القديمة واعادت النظام والقانون بعيدا عن حكم المجموعات التي تريد ان تكون دولة داخل دولة، وتتحدى أوامر  السلطات، وعاثت فيها خرابا وأخافت السكان.

واضاف في تصريح لـ" الصحوة نت"، ان الحياة عادت الى طبيعتها، والاوضاع مستقرة والحركة في ازدياد.



وطالب في تصريح لـه لـ الصحوة نت"  الحملة الأمنية بنشر دورياتها للحفاظ على الأمن وغلق كل الثغرات امام تلك العصابات التي قد تمكنها من العودة مجدداً الى تلك الأحياء لكي تنشر الفوضى من جديد وتزعزع أمن واستقرار المدينة. 

 أنور إبراهيم اوصح أن خروج العصابات الخارجة عن القانون هي إحدى ثمار الحملة الأمنية، ونحن نرفض تلك العصابات ونتطلع الى أن تحكمنا الدولة وليس الجماعات.

وأضاف في تصريح للصحوة نت،"  نحن قدمنا التضحيات لمقاومة مليشيات الحوثي حفاظاً على بقاء الدولة التي تحمي الجميع ، وليس لايجاد دولة داخل الدولة، ونحن مع بسط الأمن والسلام، ونشكر الاجهزة الامنية والسلطة المحلية على كل الجهود التي قاموا بها.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى