كتائب أبو العباس تسدل الستار عن المطلوبين أمنياً ومدير أمن تعز يتعهد ببسط الأمن

كتائب أبو العباس تسدل الستار عن المطلوبين أمنياً ومدير أمن تعز يتعهد ببسط الأمن

بعد الاتفاق على تسليم المطلوبين أمنيا ً، غادرت جماعة أبو العباس المدينة القديمة باتجاه الكدحة نطاق اللواء 35 ،  مغادرة  جماعة أبو العباس لم تأت إلا بعد تعنت كبير ومماطلة و رفض عدة توجيهات لمحافظ تعز،  وكان ثمن الرفض إستشهاد عدد من الجنود والمواطنين برصاص المطلوبين أمنياً التي رفضت الجماعة تسليمهم للدولة وكانت تتستر عليهم وتقوم بحمايتهم .

مئات الجنود من الجيش الوطني تم تصفيتهم تنفيذا لأجندة مشبوهة ،  واكتشاف مقابر جماعية في المناطق التي كانت تسيطر عليها الجماعة ، ونهب للمؤسسات التي كانت بحوزتها .

حولت الجماعة المناطق التي كانت تسيطر عليها إلى إمارة خاصة ( إمارة أبو العباس )  فهو القاضي فيها والحاكم والسجان ،  بعيداً عن الدولة وأجهزتها وبدلاً من الانشغال بتحرير تعز من ميليشيا الإنقلاب انشغلت جماعة أبو العباس بالمناطق المحررة ، وكانت تستغل أي فرصة للانقضاض على  مواقع الجيش الوطني المحررة وعلى المؤسسات المهمة مثل قلعة القاهرة والامن السياسي وغيرها ، لا لحمايتها وإنما لاستخدامها لإقلاق السكينة العامة وتهديد حياة المواطنين. 

وكانت اللجنة الأمنية قد بذلت جهوداً كبيرة في إعادة تطبيع الحياة في مدينة تعز من خلال تفعيل عمل المؤسسات الحكومية ، وعلى رأسها المؤسسة الأمنية المخولة بتطبيع الأمن في جميع المناطق المحررة ، وملاحقة المجرمين والمطلوبين أمنياً ، ولكن ثمة صعوبات وقفت أمامها في تنفيذ مهامها ولعل أهمها جماعة أبو العباس التي كانت تؤوي المطلوبين أمنياً وترفض تسليمهم للجهات الأمنية. 

في شهر مارس وجه محافظ تعز مذكرة لأبو العباس بتسليم المطلوبين للأمن ، وفي بداية شهر إبريل وجه مذكرة لابو العباس موقعة من وكلاء المحافظة طالبوه من خلالها بتنفيذ ما اتفقت عليه اللجنة الأمنية بقيادة المحافظ برفع النقاط والمتارس ونقل القوة الخاصة بالكتيبة إلى منطقة الكدحة الواقعة ضمن نطاق اللواء 35 ، وتمكين رجال الأمن بتطبيع الحياة الأمنية في تعز القديمة ، لكن  أبو العباس تجاهل المذكرة و لم ينفذ توجيهات قيادة المحافظة وقام افراده بمقاومة الحملة الأمنية بكافة أنواع الأسلحة ، التي بحوزة الجماعة مسببة اضرارا كبيرة في الأرواح والممتلكات وإقلاق السكينة العامة .

ورفض أبو العباس تنفيذ التوجيهات  وتسبب بالإحراج لمحافظ تعز أمام الرأي العام، من كثرة التوجيهات ، تارة بضبط المطلوبين امنياً وتارة بوقف الحملة استجابة لنداء المواطنين  الذين يتخذهم المطلوبين امنياً دروعاً بشرية للاحتماء بهم ،  كان آخر هذه التوجيهات توجيه المحافظ بتوقيف الحملة الأمنية بحجة ان اللجنة الأمنية لم تشعره بنتائج الاجتماع  إلا أن الوكيل الأول بتعز الدكتور عبد القوي المخلافي   رد عليه بمذكرة  بأن الاجتماع والقرارات كانت للضرورة لأن مدينة تعز كانت تحترق وتلفونات المحافظ كانت مغلقة ، والوضع لا يحتمل.

عبث المجرمون الذين قاموا بخرق الهدنة وقاموا بالهجوم على أقسام الشرطة ، والنقاط الأمنية  
وكلاء المحافظة سبق وأن قاموا بعمل مذكرة للمحافظ طالبوه بالعودة إلى تعز والقيام بمزاولة عمله عن قرب خاصة في ظل الأوضاع الاستثنائية  التي تعيشها محافظة تعز ، والمخاطر التي تحيط بها من جميع الجوانب وخاصة في الجانب الأمني  المتمثل بالفوضى وعمليات القتل والقنص التي تقوم بها العناصر الخارجة عن القانون  او القصف والحصار المفروض على مدينة تعز من قبل ميليشيا الحوثي.

ونظراً لكثرة اللغط في الملف الأمني وكثرة المماطلات في تنفيذ ما توصلت إليه اللجنة الأمنية برئاسة المحافظ  أجرى رئيس الجمهورية   اتصالاً هاتفياً بمحافظ محافظة تعز نبيل شمسان للوقوف على أوضاع المحافظة وتداعيات الأحداث الأخيرة التي تشهدها محافظة تعز ووجه محافظ تعز ببذل كل الجهد وبالتعاون مع مختلف الأجهزة الأمنية والعسكرية ذات العلاقة وكافة ابناء تعز الشرفاء لتجاوز أي مشكلات ، مشدداً على أهمية التلاحم وحقن الدماء وتوحيد الإمكانات والجهود لمواجهة قوى التمرد والانقلاب من الميليشيات الحوثية الإيرانية ومن يواليها وشدد رئيس الجمهورية على  أهمية الالتزام التام لتوجيهات قيادة السلطة المحلية بما يحقق امن واستقرار وسلامة أبناء المحافظة جميعاً.

 مدير عام شرطة محافظة تعز، العميد منصور عبد الرب الأكحلي  في أول تصريح له بعد شروع العناصر المسلحة من إخلاء مدينة تعز القديمة 
أكد حرص الشرطة والأجهزة الأمنية على تأمين حياة المواطنين في كافة مناطق المحافظة وأن الشرطة تبذل جهوداً كبيرة لحفظ الأمن في محافظة تعز وفقاً للقانون وأن الشرطة ستقوم بحفظ الأمن والاستقرار في المحافظة وقال ستعمل الشرطة على حفظ السكينة العامة في مدينة تعز القديمة من خلال تفعيل أقسام الشرطة التي ستقوم بواجبها الوطني والقانوني في تأمين أرواح المواطنين وممتلكاتهم .

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى