منظمة حقوقية توجه نداء استغاثة: الصحفيون المختطفون بصنعاء في خطر

منظمة حقوقية توجه نداء استغاثة: الصحفيون المختطفون بصنعاء في خطر

قالت المنظمة الوطنية للإعلاميين اليمنيين - صدى، إنها تلقت بلاغاً من أهالي الصحفيين المختطفين، لدى جماعة الحوثي، في سجن الأمن السياسي بالعاصمة صنعاء، يفيد بتعرض الصحفيين المختطفين لتعذيب وحشي استمر لعدة أيام، بدأ مع منع الحوثيين لأسرهم من زيارتهم قبل أسبوعين.

وأفاد أهالي الصحفيين المختطفين بتدهور حالتهم الصحية بشكل مخيف، نتيجة لما تعرضوا له من تعذيب شديد، معبرين عن مخاوفهم من استمرار تدهور حالتهم الصحية، خصوصا مع استمرار جماعة الحوثي منع إدخال الغذاء والدواء لهم، واستمرارهم في تعذيبهم.

ودانت المنظمة بشدة هذه الانتهاكات التي ترتكبها جماعة الحوثي بحق الصحفيين المختطفين، محملة مليشيا الحوثي المسئولية الكاملة عن صحة وسلامة الصحفيين وحياتهم، مطالبة بالإفراج الفوري عنهم دون قيد أو شرط.

وأكدت المنظمة الوطنية للإعلاميين اليمنيين"صدى" حق الصحفيين المختطفين في الحرية الكاملة، وحقهم في الحصول على تعويض عادل يكفله القانون الدولي لحقوق الإنسان.

وشددت المنظمة على ضرورة تظافر الجهود الدولية والمحلية لممارسة الضغط على جماعة الحوثي، حتى يتم الإفراج عن الصحفيين المختطفين.

وناشدت كافة المنظمات الدولية خصوصاً المنظمات والنقابات ذات الصلة بالحريات الإعلامية والصحفية للتضامن مع الصحفيين اليمنيين المختطفين حتى يتم الإفراج عنهم.

كما جددت المنظمة دعوتها مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة "مارتن غريفيث" والصليب الأحمر الدولي لزيارة الصحفيين المختطفين خصوصا في سجن الأمن السياسي بصنعاء، وذلك على وجه السرعة كون حياتهم باتت مهددة بالخطر.

وطالبت جميع الأطراف اليمنية بعدم تسييس قضية الصحفيين المختطفين واستخدامها كأوراق سياسية في محافل الحوارات بينها.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى