مركز الملك سلمان للإغاثة يقيم دورة توعوية لأولياء الأمور عن مخاطر تجنيد الأطفال

مركز الملك سلمان للإغاثة يقيم دورة توعوية لأولياء الأمور عن مخاطر تجنيد الأطفال

أقام مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية اليوم  بمدينة مأرب دورة توعوية لأولياء أمور وأرباب أسر يمنية عن مخاطر تجنيد الأطفال والزج بهم في المعارك, إضافة إلى المسؤولية القانونية وكيفية استمرار الدعم النفسي للأطفال المعاد تأهيلهم بعد عودتهم إلى منازلهم.


واستمع المشاركون في الدورة إلى محاضرات مختلفة تناولت القوانين الدولية المجرمة لتجنيد الاطفال، إضافة إلى مسؤولية الآباء تجاه أطفالهم، والعمل من أجل تخليصهم من الآثار والصدمات النفسية التي تعرض لها الأطفال.


وأبدى المشاركون من الآباء والأمهات امتنانهم للمركز الذي عمل على إعادة تأهيل أطفالهم، نظراً للفرق الكبير وتحسن نفسياتهم عما كانوا عليه قبل التحاقهم بالبرنامج التأهيلي.


وينفذ المركز  الدورة الثانية من المرحلة التاسعة والعاشرة من مشروع إعادة تأهيل الأطفال المجندين في اليمن، والتي تستمر لـ45 يوما يخضع فيها 27 طفلاً لتأهيل نفسي واجتماعي وإعادتهم إلى مدارسهم بعد أن تسربوا منها بسبب تجنيد الحوثيين لهم.

في ذات السياق نظم مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية اليوم في محافظة مأرب حلقة نقاشية عن كيفية تذليل الصعوبات التي توجه الأطفال المجندين والذين يتم إعادة تأهيلهم بهدف دمجهم في المجتمع وإعادتهم إلى مقاعد الدراسة. 


وأكد المشاركون أن أغلب الصعوبات التي تواجه الأطفال تتمحور حول تدمير المدارس واحتلالها من قبل المليشيا الحوثية وارتفاع نسبة النزوح، فتصبح المدارس القريبة من الأطفال غير قادرة على الاستيعاب.


وأضافوا أن فقدان الوثائق المدرسية من شهادات وكشوفات للدرجات مثلت عائقا أمام التحاق عدد من الأطفال بالمدارس، لأن الطفل لا يستطيع يثبت أنه كان في صف معين، ناهيك عن الظروف المعيشية الصعبة، نتيجة النزوح وفقدان الأسر لمصادر رزقها فلا تدفع أطفالها لمواصلة تعليمهم.


وأشار المشاركون إلى أن تذليل الصعوبات أمام الأطفال هو نوع من المساندة النفسية، والمساندة لن تتحقق إلا عبر تكثيف الجهود من أجل إنقاذ الأطفال.  

وأوصى المشاركون بضرورة إنشاء مدارس في مخيمات النزوح، والدعوة إلى تكثيف دورات تأهيل الأطفال نفسيا واجتماعيا، مع العمل من أجل إنشاء صندوق معونات يخصص لدعم الأطفال غير القادرين على مواصلة تعليمهم، إضافة إلى التنسيق مع مكاتب التربية و التعليم بخصوص كشوفات وشهادات الطلاب واعتماد إفادات معينة يتم اقتراحها وتعميمها حتى لا يحرم الأطفال من حقوقهم. 


القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى