انعقاد مؤتمر لأركانات القوى البشرية للجيش والدفاع تؤكد أن الجميع تحت الرقابة القانونية

انعقاد مؤتمر لأركانات القوى البشرية للجيش والدفاع تؤكد أن الجميع تحت الرقابة القانونية

أكد وزير الدفاع الفريق الركن/محمد المقدشي/، أن هيئات القوى البشرية، والدوائر العسكرية، هي العمود الفقري للجيش الوطني، جاء ذلك خلال افتتاح المؤتمر الثالث لأركان القوى البشرية بوحدات القوات المسلحة بمقر قيادة المنطقة العسكرية الثالثة بمدينة مأرب.

وقال المقدشي  في المؤتمر إن "المرحلة القادمة ستكون مرحلة انطلاق نحو ترتيب وإعادة بناء القوات المسلحة وفق أطر علمية ووطنية خالصة"، لافتاً "لافتا الى أهمية استمرار الجهود في البناء والتنظيم وتصحيح الاختلالات بما يحقق بناء جيش وطني قوي".

وعبر وزير الدفاع عن اعتزازه بالجهود المبذولة في استكمال بناء شُعَب ودوائر وزارة الدفاع باعتبارها الركيزة الأساسية لتنظيم وترتيب المؤسسة العسكرية تنفيذاً لتوجيهات فخامة رئيس الجمهورية.

ودعا المقدشي رؤساء الشُعب وأركانات القوى البشرية إلى القيام بواجباتهم على أكمل وجه والعمل بالقانون، مؤكدا أن الجميع سيكونون تحت الرقابة القانونية وسيتم إحالة المخالفين إلى الجهات المعنية.

وفي كلمة المؤتمر الثالث لأركانات القوى البشرية، أكد رئيس هيئة القوى البشرية بالقوات المسلحة اللواء الركن/محمد الوضري،  أن بناء الجيش الوطني قطع مراحل مهمة على طريق البناء وفق أسس علمية ووطنية تؤهله للقيام بدوره في حماية الوطن ومكتسباته، لافتا الى انها مرت عبر مراحل متعددة.

واستعرض اللواء/محسن خصروف رئيس دائرة التوجيه المعنوي للقوات المسلحة، لمحة تاريخية لمسيرة الجيش اليمني منذ تأسيسه، والصعوبات التي واجهته، وكيف تم تجاوزها والوصول لمراحل متقدمة في التطوير العملي للمؤسسة العسكرية.

وتخلل المؤتمر الثالث لأركانات القوى البشرية، الذي يستمر على مدى يومين، العديد من الفقرات والأوراق التي قدمت شرحاً مفصلاً عن دور هيئة القوى البشرية في بناء الجيش الوطني.

حضر افتتاح المؤتمر قائد المنطقة العسكرية الثالثة اللواء الركن فيصل حسن ، والناطق الرسمي للقوات المسلحة العميد ركن عبده مجلي.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى