مركز حقوقي: الاحياء التي تقصفها المليشيات ليست اهدافا عسكرية

مركز حقوقي: الاحياء التي تقصفها المليشيات ليست اهدافا عسكرية

دان المركز الإنساني للحقوق والتنمية بتعز المجاز التي ترتكبها مليشيات الحوثي وصالح بحق المدنين والابرياء وذلك من خلال سلسلة من القتل الممنهج واستهداف الاحياء السكنية والأسواق وأماكن تجمعات السكان..

وأشار المركز في بيان حصل ’’ الصحوة نت ’’ على نسخة منه الى سقوط العديد من القذائف المتواصلة على الاحياء السكنية المتعددة، منها قذيفة وقعت على سوق القات في سوفتل راح ضحيتها عدد(20) من المدنيين ما بين قتيل وجريح وسقوط قذيفة على شارع المغتربين اصابت احد المنازل واحرقته بالكامل ولم يسقط فيها ضحايا والقذيفة الثالثة وقعت في حي الضربة.

وأكد البيان مواصلة مليشيات الحوثي والمخلوع قصف الاحياء والمدن السكنية والتي يدفع ثمنها العديد من المدنين من النساء والأطفال الذين يعيشون في خوف وهلع حيث أصبحت حياتهم مهدده وغيرة مستقرة، لافتا الى أن جميع الاحياء التي تقصفها مليشيات الحوثي وصالح ليست اهداف عسكرية وليس فيها أي تواجد للمسلحين.

واعتبر البيان استهداف الاحياء السكنية يمثل جريمة حرب وان كل القوانين والاتفاقات الدولية تحرم وتجرم استهداف الاحياء السكنية من أي طرف كان. ودعا البيان اللجنة الوطنية وكل المنظمات الدولية القيام بواجبها ومسؤوليتها بالنزول الميداني والتحقيق في مثل هذه الجرائم التي يدفع ثمنها الابرياء من المدنيين معظمهم نساء واطفال بكل مهنية وحيادية ورفع التقارير اللازمة وادانة الطرف المنتهك ايا كان تداركا لما تبقى، محملا ولد الشيخ وهيئة الأمم المتحدة مسؤولية حماية المدنين.

نص البيان..


بيان رقم(22)بشأن الانتهاكات للمدنيين بتعز

يدين المركز الانساني للحقوق والتنمية بتعز مجازر الإبادة الجماعية للمدنيين بتعـز حيث تتوالى الانتهاكات التي تطال المدنيين ضمن سلسلة من القتل الممنهج واستهداف الاحياء السكنية التي هي محل تجمع سكاني واماكن ازدحام التجمعات واسواق مكتظة بالسكان وذلك من خلال سقوط العديد من القذائف المتواصلة على الاحياء السكنية المتعددة. منها القذيفة التي وقعت على سوق القات في سوفتل يوم امس تاريخ18/11/2016م راح ضحيتها عدد(20) من المدنيين مابين قتيل وجريح وسقوط قذيفة على شارع المغتربين اصابة احد المنازل واحدثت الضرر بالمنزل واحتراق كامل المنزل ولم يسقط فيها ضحايا والقذيفة الثالثة وقعت في حي الضربة بالأمس قتلت مدنيا واحدثت الاضرار بأحد المنازل وافزعت السكان من نساء واطفال واليوم الساعة الثالثة عصرا تسقط قذيفة في حي الشماسي قتلت مدنيين واصابة امرأتين ومازالت القذائف متواصلة على الاحياء السكنية ويدفع ثمنها العديد من المدنيين من بينهم نساء واطفال يعيشون الخوف والهلع حيث اصبحت حياتهم مهددة وغير مستقرة مع العلم ان هذه الاحياء السكنية ليست اهداف عسكرية وليس فيها تواجد للمسلحين وهي جرائم حرب حيث ان كل القوانيين والاتفاقيات الدولية والقوانيين الوطنية تحرم بل وتجرم استهداف الاحياء السكنية من أي طرف حفاظا على حياة المدنين ناهيك ان تساقط القذائف وتعرض المدنيين للاستهداف وسقوط ضحايا في ظل هدنة تم الاعلان عنها لم يمضي على وقتها ثلاث ساعات كما سقطت اليوم السبت عدد من القذائف على الأحياء السكنية ومنها حي الضربة راح ضحيتها العديد من المدنين الأبرياء مابين قتيل وجريح. والمركز الانساني وهو يتابع حصول هذه الانتهاكات والخروقات للهدنة يدين استهداف المدنيين واستهداف الاحياء السكنية من أي طرف كان ويدعوا اللجنة الوطنية وكل المنظمات الدولية القيام بواجبها ومسؤوليتها بالنزول الميداني والتحقيق في مثل هذه الجرائم التي يدفع ثمنها الابرياء من المدنيين معظمهم نساء واطفال بكل مهنية وحيادية ورفع التقارير اللازمة وادانة الطرف المنتهك ايا كان تداركا لماتبقى من جانب انساني في مدينة تعز ونحمل مسؤولية ذلك المبعوث الاممي الى اليمن والحكومة الشرعية المنوط بها حماية المدنين وهيئة الامم المتحدة التي هي راعية لحقوق الانسان وحماية الكرامة والانسانية..,, صادر عن المركزالانسانى للحقوق والتنمية بتعز بتاريخ يوم السبت الموافق19/11/2016م

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية - أمانة العاصمة

شارع الستين الغربي

الفاكس : 01446785

info@alsahwa-yemen.net

جميع الحقوق محفوظة للصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى