الحكومة: مليشيا الحوثي غير جادة في السلام والوضع الإنساني يزداد خطورة

الحكومة: مليشيا الحوثي غير جادة في السلام والوضع الإنساني يزداد خطورة

جدد رئيس الوزراء معين عبدالملك  التأكيد على أن مليشيا الحوثي غير جادة في الوصول إلى سلام حقيقي، وأن مشاركتها في مشاورات السويد والتوقيع على الاتفاق جاء بعد أن شعرت باقتراب هزيمتها عسكرياً في الحديدة، وذلك لكسب الوقت وإعادة ترتيب صفوفها.

جاء ذلك خلال لقاءه اليوم، في العاصمة المؤقتة عدن، منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن ليزا غراندي.

وشدد معين عبدالملك على أهمية وجود موقف قوي من المجتمع الدولي والأمم المتحدة للضغط على مليشيات التمرد والانقلاب الحوثية المدعومة من إيران، بضرورة تنفيذ ما نصت عليه اتفاقات استوكهولم والانصياع لقرارات مجلس الأمن الدولي.

 وقال: "إذا لم يجد الحوثيين موقفا دوليا وإقليميا حازما سيتمادون في غيهم وطيشهم غير مكترثين بحجم الأزمة الإنسانية التي يحدثها انقلابهم على الدولة".

ولفت الدكتور معين عبدالملك، إلى خطورة الوضع الإنساني في المناطق التي لازالت ترزح تحت سيطرة الانقلاب، مشيرا إلى صعوبة وصول المساعدات الاغاثية والطبية للمناطق المتضررة من جراء الحرب العبثية التي فرضها الحوثيون، واستمرارهم في نهب المساعدات وتحويلها لدعم ما يسمى بالمجهود الحربي.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى