رابطة الأمهات توجه نداءً عاجلاً لإنقاذ المختطفين في الأمن السياسي بصنعاء

رابطة الأمهات توجه نداءً عاجلاً لإنقاذ المختطفين في الأمن السياسي بصنعاء

وجهت  رابطة أمهات المختطفين نداء استغاثة عاجل إلى المعنيين بحماية حقوق الإنسان، وجميع اليمنيين لإنقاذ المختطفين في الذي يتعرضون للتعذيب والتنكيل داخل سجن الأمن السياسي بصنعاء.

وقالت الرابطة في بيان لها إنه ومنذ أسبوعين على التوالي تقوم إدارة السجن بمنع الزيارات عن بعض المختطفين بعد أن منعتها عن جميعهم لمدة أسبوع، كما منعت إدخال الطعام، والدواء، وقامت بمصادرة جميع ملابسهم وأدواتهم الشخصية، والفرش و الأغطية ومنعت عن المرضى منهم الأدوية حتى المهدئات، ولم تكتف بذلك، بل عاقبت كل مختطف مريض يطالب بدوائه بتقييده بالسلاسل وكل من يطالب بإسعاف زميله بالزنزانة يتعرض للتعذيب.

وأضافت الرابطة أن مليشيا الحوثي تواصل منع المختطفين من التعرض للشمس منذ عدة أشهر مما تسبب بظهور الأمراض الجلدية عليهم ولم يسلموا من التعذيب الجسدي، وإهانتهم وإهانة أمهاتهم وذويهم أمامهم أثناء زيارتهم.

ويقبع عشرات المختطفين المدنيين وغالبيتهم من فئة الأكاديميين والصحفيين والطلاب في سجن الأمن السياسي بصنعاء الذي تسيطر عليه جماعة الحوثي المسلحة، ويتعرضون للتعذيب الجسدي والنفسي بشكل يومي.

ودعت الرابطة المفوضية السامية لحقوق الإنسان بصنعاء الضغط لإطلاق سراحهم دون قيد وشرط، مطالبة الصليب الاحمر بزيارة سجن الأمن السياسي واللقاء بالمختطفين والعمل على تمكينهم من حقوقهم الإنسانية الطبيعية.

كما طالبت  الحكومة الشرعية القيام بواجبها تجاه قضية المختطفين، وتجاوز الجمود الذي أصاب اتفاقية السويد في مسار إنساني ينهي هذه المعاناة فقد طال أمد الاختطاف.

 

 

 

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى