سلطات الاحتلال تبعد شابين عن المسجد الأقصى لمدة أسبوعين

سلطات الاحتلال تبعد شابين عن المسجد الأقصى لمدة أسبوعين

قررت شرطة الاحتلال إبعاد شابين عربيين عن المسجد الأقصى لمدة أسبوعين، على خلفية أحداث مصلى "باب الرحمة" الجمعة.

وقال الشاب أحمد الشاويش للأناضول، السبت، إن الشرطة الإسرائيلية أفرجت عنه في ساعة متأخرة من مساء الجمعة، عقب اعتقاله من المسجد الأقصى.

وأوضح أنه تم التحقيق معه في مركز "القشلة" الشرطي غرب القدس، على خلفية منعه شرطيا إسرائيليا من اقتحام مصلى "باب الرحمة" منتعلا حذاءه.

وأضاف أنه تم الإفراج عنه شرط إبعاده عن المسجد الأقصى لمدة أسبوعين، ودفع كفالة مالية بقيمة خمسة آلاف شيكل (نحو 1400 دولار)، في حال خالف شروط الإبعاد.

وشدد الشاويش على أن المسجد الأقصى من حق المسلمين وحدهم، ولا يمكن التنازل عنه أو قبول الشراكة فيه.

وأشار إلى أن عددا (غير معروف) من الشباب المعتقلين، الجمعة، تم الإفراج عنهم بشرط الإبعاد، ليس فقط عن الأقصى، وإنما عن البلدة القديمة كلها، لكن دون معرفة هوياتهم.

وعُرف من بين المبعدين عن المسجد الأقصى لمدة أسبوعين الشاب محمد جمجوم من بلدة سلوان.

وقاوم شباب مقدسيون عناصر من الشرطة الإسرائيلية خلال اقتحامهم مصلى "باب الرحمة"، وأخلته الشرطة عقب الاعتداء على المصلين.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى