عمليات البسط والبناء العشوائي في عدن تمتد إلى صهاريج عدن

عمليات البسط والبناء العشوائي في عدن تمتد إلى صهاريج عدن

توسعت عمليات البسط والبناء العشوائي في إحدى المعالم الأثرية كصهاريج عدن التي تعد من أبرز المعالم التاريخية والسياحية في العاصمة المؤقتة عدن جنوبي البلاد.

وبحسب مراسل " الصحوة نت " فإن مواطنين اقتحموا خلال الأيام القليلة الماضية المبنى الأثري الخاص بصهاريج عدن والمتحف الأثري وساحة العرض الخاصة بمقتنيات الصهاريج وحولوه الى مساكن خاص بهم.

ومنذ تحرير المدينة من الحوثيين وغياب الدولة أقدم عدد من المواطنين على البسط العشوائي داخل حرم صهاريج عدن وسط سخط شعبي وصمت الأجهزة الأمنية بالتزامن مع أعمال بسط واسعة النطاق طال معالم أثرية أخرى في حين لم يلقى الباسطون على أي ردع من قبل الأجهزة الأمنية".

وتعد صهاريج عدن من أبرز المعالم التاريخية والسياحية التي يحرص على زيارتها الزوار المحليون والسياح العرب والأجانب القادمون إلى مدينة عدن والتي تدل على عمق الحضارة اليمنية القديمة حيث شيدها الحِميَّريين في أسفل مصبات هضبة عدن وترتفع حوالي 800 قدم عن سطح البحر  حيث تخزن قرابة 13,638,2757 لتر من الماء.

وشهدت محافظة عدن موجة من البسط العشوائي منذ ثلاث سنوات بمختلف مديريات المحافظة التي طالت الأحواش والأراضي والمقابر والمتنفسات والجبال كما هو الحال في كريتر وجبل حديد وساحل كريتر ومقبرة الدكى بالمعلى وجبل البنجسار بالتواهي  وخور مكسر.

وتعتبر صهاريج عدن من أقدم الآثار بمحافظة عدن وأول صهاريج لحفظ المياه في الجزيرة العربية والذي يعود بنائه حسب المؤرخين إلى القرن الخامس عشر قبل الميلاد أي إلى عهد مملكة سبأ التي حكمت اليمن في ذلك الحين والتي كانت تتخذ من محافظة مأرب عاصمة لها في حين قامت بإنشاء الصهاريج ومعبد الشمس ومعالم أخرى في ذلك الحين.

 

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى