معاناة المرأة اليمنية في أعوام تسلط المليشيات.. المرأة التعزية نموذجا

معاناة المرأة اليمنية في أعوام تسلط المليشيات.. المرأة التعزية نموذجا



تعاني المرأة اليمنية الكثير من الانتهاكات الجسدية والنفسية بسبب الحرب المستعرة في عدد من المدن منذ سنوات. فإلى جانب محنة الحرب وما تخلفه من ويلات، تواجه المرأة اليمنية مشقات أخرى كثيرة، انتجتها الازمات المتلاحقة في البلاد.! 


ولم تكن المرأة بأحسن حالاً إبان نظام المخلوع، وإن كان هناك هامش صغير منح لها أمام المنظمات الدولية، لذر الرماد في العيون. وصحيح أيضاً أن نسبة التعليم في صفوف النساء تغير بكثير عما كان عليه قبل ثورة سبتمبر، إلا أن وضع المرأة مقارنة بعدد من الدول العربية ضل في مستوى متدن لا يقارن بغيره من دول العالم.  


ومع الأوضاع الاخيرة التي خلفتها الحرب، باتت المرأة والطفل في اليمن يدفعون ثمناً كبيراً جراء هذه الحرب الظالمة. فالقصف الذي طال المدن وبالأخص مدينة تعز من قبل مسلحين تابعين لجماعة الحوثي وقوات تابعة للحرس الجمهوري التابعة لـ علي عبدالله صالح، حيث مثلت هذه المدينة كبرى المدن اليمنية التي سقط فيها قتلى وجرحى من النساء والاطفال بشكل خاص. 


"المرأة بتعز" النموذج الحي، والاكثر معاناة وتضررا من الحرب المستمرة والتي شنتها قوات النظام السابق مع مليشيات الحوثي، انتقاما من ثوريه تعز، شملت نواحي حياتها، فقد  ذكر تقرير التقرير الصادر عن " شبكة الراصدين المحلين" وشباب وشابات تعز" ان مليشيا الحوثي قتلت وجرحت 79 من النساء، لأسباب اخرى.


 وقالت "الحقوقية إشراق المقطرى" ان 106 من النساء في مدينة تعز قتلن وان 75% منهن قتلن نتيجة سقوط  قذائف مليشيات الحوثي وصالح على الاحياء السكنية، واوضحت ان "587"  حالة من النساء سجلتها المستشفيات داخل مدينة تعز دخلن المستشفيات جراء اعمال القصف والقنص وان 10% من النساء مصابات اصابة خطيرة اصبن بعجز كلى بالأطراف.


وزار "موقع "الصحوة نت " اسرة عبدالله الصلوى" النازحة من محافظه تعز  والتي قتل كل من فيها، ولم يتبق سوى "ام كفاح" التي كانت خارج المنزل ذهبت لجلب الماء حين قصف الحوثين منزلها وعادت ومنزلها كومة من الخراب وأجساد أسرتها ترزح تحت انقاضه، فبعد قصف منازلهم من قبل الحوثيين قتلت ثلاث نساء و7 اطفال.


تعاني ام كفاح من حالة نفسية، لأنها شاهدت جثث اقاربها مقطعة تحت الانقاض، كانت تحاول لف أشلاءهم، وإنقاذ احدى اخواتها التي كانت لا تزال الروح تنازع جسدها، فلفظت انفاسها الأخيرة وهي تلقي النظرة الأخيرة على اختها المفجوعة. 


تقول قريبتها "ام شريف" والتي تسكن بحي هائل ان ام كفاح، لا ينقطع بكائها وأنينها على عائلتها واطفالها، نسمعها وهى تصرخ فجأة  "يا رب ليش ما شليتني معهم"  وتظل بقية نهارها بصمت وذهول، ودموعها تنزل كالسيل على وجهها الحزين.


وتؤكد أم شريف "للصحوة نت" ان قريبتها المنكوبة بحاجة الى معالجة نفسية عاجلة  قبل ان تفقد ما تبقي من عقلها. جراء ما رأت من اهوال الحرب والموت واخرها فقدها لجميع افراد اسرتها، وتناشد عبر" الصحوة نت "المنظمات وجهات الخير لمساعدتها في العلاج واستعادة حياتها من جديد. 


معاناة اخرى، وجدناها خلف قصه امل النازحة من تعز، حيث قصف الحوثيون منزلها بوادي القاضي تعز نجت هي ووالدتها واختها الصغيرة من الموت، وباقي اسرتها قتلت تحت الانقاض، اما رجالهن فقد كانوا بين قتيل، ومخفي لا يعرف مكانه.


منذ بدء الحرب على تعز، شهدت أمل فصولا مأساوية نسجتها الحرب فقد فقدت ابنتها وزوجها، فهربت هي ومن تبقي من اسرتها في دروب كانت للموت فيها اقرب من الحياة، فقد كان قناصة الحوثيين تتبع اثار الهاربين من الجحيم، فلا فرق عندهم بين طفل او امراة او شيخ مسن، فقد خطفت قناصتهم ارواح النازحين والهاربين في الشوارع وبين الجبال والأودية.


تتحدث أمل" للصحوة نت "بقولها: لأكثر من سنتين ونحن تحت قذائف الحوثي، نتذوق الموت بأشكال عدة والجوع والخوف، رأينا الجنائز تخرج من كل بيت بتعز، نساء اطفال شيبة وشباب. تحولت شوارعنا وبيوتنا الى اكوام من الخراب والاطلال.


وتتابع باكية: آلاف من الناس نزحوا الى مناطق ومحافظات مختلفة، تركوا كل شيء خلف ظهورهم، وحملوا احزانهم والالم على من فقدوهم بالحرب." اختنقت بالدموع ونزلت دموعها بصمت: ولم يتوقف الأمر حول المنازل التي تعرضت للقصف المباشر بعشرات الآلاف من القذائف، فقد كان لتفجيرها وتدميرها وتسويتها بالأرض تصرف مباشر في زيادة المعاناة مما دفع عشرات الأسر الى البحث عن مساكن والهجرة الى عدد من الارياف والمدن والبعض الاخر الى خارج البلاد، وفي كل الظروف تحملت المرأة التعزية كل الوان المعاناة فهي بين قتيلة وجريحة او نازحة مشردة، وفصول اخرى  من المأساة،  تتكشف كلما طالت امد الحرب عليها. 


تشير المحامية "سحر الكامل" وهي محامية من تعز ، ونازحة بصنعاء "ان المرأة التعزية تعيش معاناة، وحالة كارثية مأساوية فهي بين قتيلة ونازحة ومعذبة، وهناك كثير من النساء ذهب ازواجهن الى جبهات القتال للدفاع عن ارضهم، فتحملت العبئ الاكبر، فتأخذ دور الاب والام وكل الاعباء، تعمل خارج وداخل المنزل، وتتعرض للقتل وهي تجلب المياة او الخبز لأطفالها.


وتذكر "الكامل"  ان هناك  معاناة اخرى تتحملها المرأة اليمنية، والتعزية بشكل خاص عندما تنزح هي واطفالها او مع بعض افراد اسرتها تتحمل المعاناة، في مكان النزوح فتبحث عن الغذاء والمأوى لأسرتها، وتظل في دائرة من العذاب لا تنتهي. 


تؤكد الكامل"  للصحوة نت " ان بعض النساء تعرضن لجرائم بشعه بتعز، منها التحرش والاختطاف والاغتصاب والضرب والتهجير القسري، والاغتيال، واستشهدت بحادثه قتل "امة الرحمن الاصبحي" على يد مسلح على دراجة نارية بشارع جمال بتعز. كذلك حوادث الاعتداء بالضرب في بداية الحرب على نساء تعز اثناء تظاهرهن السلمي ورفضهن للتواجد الحوثي.


تحمل تبعات الحرب. 

تعد المرأة اليمنية هي من تتحمل تبعات الحرب بصفة أساسية، فعشرات الجرحى تكون النساء هي المسؤولة المباشرة عنهم، إضافة الى مئات النساء اللواتي فقدن العائل الرئيس لهن، مما ضاعف عليهن المسؤولية، فقد وجدت الكثير من تلك النساء أنهن المسؤولات عن الاسر وعن الاطفال وخاصة مع الوضع السيء الذي تعيشه البلاد.


"المرأة التعزية " التي وجدت نفسها في مكان النزوح، او من لا تزال تصارع البقاء على قيد الحياة بتعز، نموذجا تجسد تلك المعاناة. فقد ذكر التقرير ان نحو 1700 امراة بتعز، فقدن المعيل، فيما توجد قرابة  4000 امراة تعرضت أسرهن للانتهاك بسبب اصابة ازواجهن وابنائهن الراشدين اصابات بلغية اقعدتهم عن العمل وادخلت الحزن والحاجة الى محيطهن.، فقد وجدت "اروى طاهر" نفسها مسؤوله عن اسرتها المكونة من " 11 فردا " بعائلتها الذين نزحوا وهم لا يحملون شيء سوى ذكرياتهم المؤلمة، وحكايات الرعب التي عاشوها بالحرب، واصابة والد اروى بالشلل وعجزه، جعل الحياة امامهم بلون السواد، وبدأ الجوع ينهش بطونهم، وانتهى كل ما كان يملكونه لتسيير معيشتهم مع وضع النزوح والمرض.


تقول "اروى الحميدي" وغصة الحزن تخنقها: " لم اترك مكانا الا وبحثت عن عمل فيه، وطرقت الابواب، فكان الجواب لا يوجد بسبب وضع البلاد.


بكت "كنت أتألم لما ارجع الى منزلنا وافواه اخوتي الصغار، تتنظر ما تلتقمه، وتتلهف لكسرة خبز بيدي الخالية، كنت ارى انكسار يكسو وجه ابي الذي اصابه الشلل بسبب رصاصة قناص حوثي  وعجزه المميت، وحزن امي على حالنا فقبلت ان اكون "شغالة " بإحدى الشركات لمسح المكاتب، بمبلغ ضئيل رغم اني احمل شهادة عالية، كي اوفر علاج لوالدي، وطعام لأسرتي وايجار الغرفة الضيقة التي انهت الحرب حياتنا فيها وكل احلامي توقفت على عتبة الباب.


لم يكن حال " وفاء المخلافي "بأحسن حالا من اروى، فشهور مرت وهي تبحث عن عمل بعد نزوحها هي واطفالها فقد قتل زوجها بالحرب وفقدت عددا من اسرتها واخرين منهم تشردوا في مناطق اخرى، كثير من الاحيان ترجع لأطفالها خاليه اليدين.، فقد انقطعت بها السبل وهي تبحث عن عمل حتى لو كان باجر متدن. 


وتشير " للصحوة نت" انها خلال بحثها عن عمل لها، وجدت العديد من النساء النازحات من تعز  يبحثن عن عمل، البعض منهن امتهن التسول بالشوارع لتوفير لقمة تستمر بها حياة اسرتهن واخريات لا زلن يناضلن لكن لا تعرف الى متى سيكون نضالهن في مجتمع يتجرع الخوف والجوع والقهر . 


 المرض والنزوح

في "دار الشفقة " التقت الصحوة نت " بأم هديل " التى تعاني من مرض السرطان بالثدي ونازحة من تعز هي وابنتيها، وجدناها مع عدد من النازحات من محافظات مختلفة  واكثرهن من تعز  مصابات بمرض السرطان  والفشل الكلوي، هربن مع عوائلهن من جحيم الحرب، والبحث عن علاج لتداوي اجسادهن اللتي نهشتها الامراض الخبيثة، البعض منهن فقدن بيوتهن تحت القصف، واصبحت قراهن او مناطقهن غير آمنة، واخريات لم يعد العلاج متاحا بمركز الاورام بمدينه تعز فنزحن الى امانة العاصمة، للبحث عن المأوى والدواء.


كانت ام هديل هي وابنتيها في احدى غرف الدار التي آوتهن ومرضى اخرين.


تقول:  لا اعرف كيف اصف حالتي فالنزوح والفقر ومرض السرطان  خيم على حياتي انا وبناتي، تدمر منزلنا كليا بالحرب وفقدنا كل شيء داخله، نزحنا الى هنا نبحث عن المأوى والعلاج وجدنا هذه الدار بعد ان دلونا اهل الخير عليها، هنا مرضى من النساء والرجال هربوا بمرضهم ومعاناتهم الى هذه الدار فهي الخيار الوحيد لنا بدلا من الأرصفة.


"تمر ايام او اكثر لا أجد قيمة الدواء، تدهورت صحتي وانتشر المرض اكثر بجسدي، اخاف ان يسابق الموت ويأخذني بعيدا عن بناتي التي ليس لهن بعد الله غيرى، فوالدهن قتل بالحروب، واقاربهن منهم من قتل او مخفي او مشرد في امكان اخرى.


كانت هديل، وعبير تنظران الى امهما وعيونهما تمتلأ بالدموع،"بادرت الصحوة نت "بسؤالهما عن تأثير الحرب على معاناتهن اثناء تواجدهن بتعز. 

فردت هديل باختصار " حياتنا انتهت “.


"ام هديل "وهي احدى قصص معاناه المرأة التعزية التي اجتمع عليها ثالوث المرض والنزوح والمعاناة، وهناك نساء اخريات يمتن ببطيء تحت ويلات الحرب والمرض. فقد تحدث التقرير عن تزايد معاناة النساء المصابات بمرض السرطان بعد تحول مركز الاورام الى ثكنة عسكرية للحوثي وقوات عفاش، وطرد الطاقم الطبي مشيرا الى ان عدد النساء المصابات بهذا المرض 1815، امراة يشكلن  أجمالي المصابين بالسرطان، ويعتبرن النسبة الاعلى على مستوى الجمهورية.


سرطان الحوثي وعفاش

عصور ظلامية تعيشها المرأة اليمنية والتعزية بصورة اخص وامتهنت حياتهن، وضاعت حقوقهن فسرطان الحوثي وعفاش، افرز امراضا خبيثة نهشت المجتمع وافراده وضحيته الاولى هي المراه اليمنية التي اصبحت ما بين قتيلة وجريحة ومشردة.  

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى