قبائل حجور تستعيد جبلاً استراتيجياً وتأسر قيادياً رفيعاً والتحالف ينفذ عملية إنزال جديدة

قبائل حجور تستعيد جبلاً استراتيجياً وتأسر قيادياً رفيعاً والتحالف ينفذ عملية إنزال جديدة مقاتلون من قبائل حجور - حجة

في تقدم جديد، تمكنت قبائل حجور بمحافظة حجة، صباح اليوم الخميس، من استعادة مواقع استراتيجية، عقب هجوم واسع شنته على مواقع المليشيات استمر لساعات، وأسفر عن سقوط العديد من عناصر المليشيات بين قتيل وجريح.

وقالت مصادر قبلية لـ" الصحوة نت" إن رجال القبائل تمكنوا من استعادة جبل حصن المنصورة الاستراتيجي، في الجبهة الشرقية لمديرية كشر،  في معركة استمرت ثلاث ساعات، وأسفرت عن عشرات القتلى والجرحى في صفوف ميليشيا الحوثي.

كما تمكنت القبائل من أسر القيادي الميداني الحوثي المدعو علي المرتضى مع العديد من مرافقيه، خلال المعارك".

وبحسب المصادر فإن " القيادي المرتضى هو مسؤول الترقيم والتجنيد في وزارة الدفاع التابعة لميلشيات الحوثي الانقلابية".




القيادي الحوثي  الاسير

في غضون ذلك، نجح رجال القبائل، من إسقاط  طائرة مسيرة تابعة للمليشيات،  صباح اليوم، هي الثانية خلال أقل من 48 ساعة ".

وكانت قبائل حجور قد تمكنت ظهر أمس الأربعاء، من إسقاط طائرة مسيرة لميليشيات الحوثي في الجهة الجنوبية، وأفشلت هجمات عدة للحوثيين وكبدتهم خسائر باهظة في الأرواح والعتاد.

في السياق، نفذ التحالف العربي اليوم، عملية إنزال جوية جديدة هي الرابعة،  لمناطق "قبائل حجور".

وتضمنت عملية الإنزال أسلحة وذخائر، ومواد غذائية وطبية.

صور من عملية الانزال الجديدة







كما شنت مقاتلات التحالف العربي، عدة غارات جوية، على مواقع المليشيات بجبل الشنفي غرب العبيسة بكشر في حجة.

ومع استمرار فشلها منذ أسابيع، في اقتحام مناطق قبائل حجور ، كثفت ميليشيات الحوثي قصفها وحصارها للمدنيين في مديريات منطقة حجور.

وفي هذا السياق، حذرت الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين ، من تفاقم الوضع الإنساني واستمرار حصار ميليشيا الحوثي الانقلابية، لمديرية كشر والمديريات الأخرى التابعة لمنطقة حجور في محافظة حجة، شمال غرب اليمن.

وقال تقرير الصادر عن الوحدة  إن السكان يلجأون إلى النزوح بسبب حصار الحوثيين الخانق على المديرية من كل الاتجاهات، ومنعهم دخول المواد الغذائية والطبية إليها، إضافة إلى القصف العنيف على القرى والتجمعات السكنية.

وأشار التقرير إلى أن 1669 أسرة تمكنت من النزوح إلى قرى داخل المديرية، تم إيوائهم في المدارس، ومنازل مضيفة وجروف الجبال، بينما تمكنت 1340 أسرة من النزوح إلى ثلاث مديريات مجاورة وهي "خيران المحرق، وأسلم، وعبس" إضافة إلى محافظة عمران، قبل أن يتمكن الحوثيون من إحكام الحصار.

وأضاف أن 3 آلاف أسرة فقدت مساكنها وأصبحت بلا مأوى لجأ بعضها إلى المدارس في وضع مأساوي حيث تجتمع من 4 - 6 أسر في غرفة طولها عشرة أمتار وعرضها ستة أمتار.

ويواجه أكثر من 141 ألف نسمة من سكان حجور أزمة غذاء كبيرة بسبب الحصار والمواجهات بين القبائل وميليشيات الحوثي التي تحاول اجتياح المنطقة والسيطرة عليها، وانعدمت المواد الغذائية من دقيق وحليب وزيوت من المحلات التجارية بشكل كامل، ما ينذر بالمجاعة إذا استمر الحصار عليها.

ولجأت ميليشيات الحوثي، مع استمرار فشلها منذ أسابيع، في اقتحام مناطق قبائل حجور المحاصرة من كل الاتجاهات إلى تكثيف القصف العشوائي بمختلف أنواع الأسلحة على مواقع رجال القبائل والقرى السكنية.

وتتواصل المواجهات العنيفة بين رجال قبائل حجور، ومليشيات الحوثي الانقلابية للأسبوع الخامس على التوالي، وسط تراجع كبير للمليشيات، وتكبدها خسائر كبيرة.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى