الحوثيون يعطلون مجددا إعادة الانتشار بالحديدة والفريق الحكومي يحملهم المسؤولية

الحوثيون يعطلون مجددا إعادة الانتشار بالحديدة والفريق الحكومي يحملهم المسؤولية

عطلت مليشيات الحوثي الانقلابية، مجددا، تنفيذ المرحلة الأولى من اتفاق إعادة الانتشار في الحديدة.

وقالت وسائل اعلامية، إن تعنت مليشيات الحوثي الانقلابية، عطل تنفيذ المرحلة الأولى لاتفاق الحديدة.

الفريق الحكومي بدوره حمل الحوثيين مسؤولية عدم تنفيذ اتفاق إعادة الانتشار في الحديدة.

وكانت مليشيات الحوثي قد أجلت يوم أمس الاحد، تنفيذ المرحلة الأولية من عملية بدء إعادة الانتشار في الحديدة (غرب اليمن) إلى اليوم الاثنين.

وبررت ميلشيات الحوثي أمس عدم بدء انسحابها بحسب الاتفاق "بعدم نزعها الألغام من الموانئ". في مماطلة جديدة تمارسها الميلشيات لعرقلة تنفيذ الاتفاق، إلا أن تعطيل تنفيذ الاتفاق اليوم يؤكد عدم نية المليشيات في التنفيذ ومواصلة المراوغة.

ويقضي الاتفاق الاولي لإعادة الانتشار بانسحاب ميلشيات الحوثي من ميناءي الصليف ورأس عيسى لمسافة خمس كيلومترات، فيما تنسحب القوات الحكومية لمسافة كيلومتر، وفتح طريق إلى مطاحن البحر الأحمر للوصول إلى مخازن الحبوب وتوزيعها على مدار 11 يوماً.

وكان مصدر حكومي كشف أنه لا وجود لأي تحرك حوثي لتنفيذ مقترح رئيس لجنة المراقبة الأممية مايكل لوليسغارد بإعادة الانتشار في الحديدة

وقال المصدر " لم نلمس أي جدية من الطرف الانقلابي الذي لا يزال يناور إعلامياً، فيما على الأرض يعرقل الجهود الرامية لتنفيذ اتفاق ستوكهولم".

وكان مجلس الأمن الدولي دعا الجمعة الماضية الأطراف المتحاربة في اليمن إلى التطبيق الفوري لاتفاق ينص على سحب قواتها من 3 موانئ رئيسية ومخزن رئيسي للحبوب، وأعرب عن قلقة من التقارير المتلاحقة عن انتهاكات وقف إطلاق النار.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى