ترقب لبدء إعادة الانتشار في الحديدة بعد تأخير نحو شهرين بسبب تعنت المليشيات

ترقب لبدء إعادة الانتشار في الحديدة بعد تأخير نحو شهرين بسبب تعنت المليشيات

بعد تأخير لنحو شهرين، بسبب تعنت الميليشيات الحوثية وخرقها اتفاق ستوكهولم مراراً وتكراراً، تبدأ، اليوم الأحد، المرحلة الأولى من إعادة انتشار القوات في مدينة الحديدة.

وتقضي المرحلة الاولى  بانسحاب الانقلابيين من ميناءي الصليف ورأس عيسى لمسافة خمسة كيلومترات، فيما تنسحب القوات الحكومية لمسافة كيلو متر، وفتح طريق إلى مطاحن البحر الأحمر للوصول إلى مخازن الحبوب وتوزيعها على مدار 11 يوماً.

ومع توجه الأنظار نحو الحديدة، أكد نائب وزير الخارجية اليمني، محمد الحضرمي، دعم الحكومة للفريق الأممي وجهوده، لكن مع تأكيده أن لا مشاورات قادمة من دون تنفيذ كامل لاتفاق السويد.

وقد قابلت تأكيدات الحكومة اليمنية اشادات أممية على دورها، إذ رحب وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لعمليات حفظ السلام، جون لاكروا، بتعاون الحكومة مع الفريق الأممي الخاص بدعم تنفيذ اتفاق الحديدة، مشدداً على أهمية دورها ومشاركتها في قوات حفظ السلام.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى