بعد السطو على جناحها.. أروقة تعلن انسحابها من معرض مسقط الدولي للكتاب

بعد السطو على جناحها.. أروقة تعلن انسحابها من معرض مسقط الدولي للكتاب الصورة بعد السطو ويلاحظ اسم أروقة على الجناح أما الكتب المعروضة فتخص دار النشر المصرية

أعلنت مؤسسة أروقة للدراسات والترجمة والنشر اليمنية انسحابها كليا من معرض مسقط الدولي للكتاب المقام حاليا في العاصمة العمانية مسقط والذي تستمر فعالياته حتى الثاني من مارس القادم.

ويأتي انسحاب أروقة من هذا المعرض احتجاجا على تمكين إدارة المعرض لدار نشر مصرية السيطرة على جناح المؤسسة ورمي كتبها بعيدا رغم توفر كثير من الأجنحة الفارغة داخل المعرض.

رئيس أروقة الدكتور هاني الصلوي الذي اعتذر في صفحته على الفيس بوك للقارئ العماني على هذا الانسحاب اعتبر ما حدث في المعرض سابقة خطيرة، كان يجدر بالجهة المنظمة أن تبادر إلى تسويتها فور حدوثها لأن ماحدث يعد بالمجمل انتهاكا للمعرض وقوانينه، مؤكدا أنه تواصل مع إدارة المعرض ومع وزارة الثقافة العمانية بهذا الخصوص ووعدوه بتسوية الموضوع، غير أن الوضع بقي على ماهو عليه مما اضطر أروقة إلى إعلان انسحابها من المعرض.

وقد لقي هذا الانسحاب تضامنا واسعا من عدد من الهيئات الثقافية والمثقفين في اليمن والوطن العربي فقد أصدر اتحاد الأدباء والكتاب اليمانيين بيانا شديد اللهجة أدان فيه ماحدث ناعيا على إدارة المعرض تقاعسها في حل الإشكالية، معتبرا ذلك سابقة غير جيدة، مطالبا وزارة الثقافة العمانية وجمعية الكتاب العمانيين بالتدخل من أجل إعادة الاعتبار لمؤسسة أروقة وحل الإشكالات المترتبة على ذلك.

ومن جهتها أعلنت مؤسسة مدارات للثقافة والفنون في المغرب تضامنها اللامشروط  مع أروقة معتبرة ماحدث سلوكا يتنافي مع أبسط مفاهيم الثقافة وغير مقبول أخلاقيا.

كما أعلن عدد من الأكاديميين العمانيين عن تضامنهم مع أروقة بعد أن عجزوا عن تسوية هذه الإشكالية مع إدار المعرض.

ومن جهته قال الأكاديمي المصري سامح عبدالفتاح إنه يستغرب كثيرا أن يحدث هذا الأمر في معرض عرف في دقة التنظيم وحسن الإدارة كمعرض مسقط الدولي للكتاب، مشيرا إلى أن ماحدث يعد شكلا من أشكال الفوضى التي تتحاشى الجهات المنظمة حدوثها حتى في أسواق بيع الخضار ناهيك عن معرض دولي وللكتاب له سمعته الطيبة.

الجدير ذكره أن مؤسسة أروقة هي دار النشر اليمنية الوحيدة المشاركة في المعرض بسبب الأوضاع التي تعيشها البلاد، وكان يفترض بإدارة المعرض أن تراعي هذا الخصوصية، وأن تقف بحزم ضد حادثة السطو هذه حتى لا تصبح تقليدا مخلا يسيء للكتاب عموما وللكتاب اليمني بوجه خاص.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى