عسكر زعيل: الاتفاق الأولى بشأن الحديدة مرهون بتنفيذ بنود "اتفاق ستوكهولم" بالكامل

عسكر زعيل: الاتفاق الأولى بشأن الحديدة مرهون بتنفيذ بنود "اتفاق ستوكهولم" بالكامل

قال عضو لجنة مشاورات السويد العميد عسكر زعيل "إن الاتفاق الجديد بشأن تنفيذ المرحلة الأولى من إعادة الانتشار مرهون بتنفيذ بنود اتفاق ستوكهولم بالكامل".

وأضاف في تصريح نقلته صحيفة "عكاظ" أن مقترح رئيس المراقبين الأمميين مايكل لوليسغارد مبني على أساس أن المرحلة الأولى على خطوتين؛ الأولى انسحاب الحوثيين من ميناءي الصليف ورأس عيسى بمسافة 5 كيلومترات خارج الموانئ.

والثانية انسحاب مليشيات الحوثي 5 كيلومترات من ميناء الحديدة، يقابله في هذه الخطوة انسحاب قوات الشرعية من كيلو 8 إلى خلف مطاحن البحر الأحمر بمسافة 3.7 كيلومتر، والعودة للخلف مسافة كيلومتر واحد من مستشفى 22 مايو، مؤكدا أن هذا الأمر غير ملزم للشرعية لأن المرحلة الأولى كاملة تتعلق بتنفيذ مليشيا الانقلاب الاتفاق من طرف واحد.

وقال زعيل: "ليس لدينا أي اعتراض على هذه الجزئية في التنفيذ بهدف تسهيل مرور المساعدات الإنسانية بما يسمح للمنظمات الإغاثية الأممية بالدخول إلى مطاحن البحر الأحمر وإغاثة المدنيين داخل الحديدة وخارجها"

وأكد أن الشرعية حريصة على الجانب الإنساني وتخفيف المعاناة، إذ إن هناك كمية كبيرة من المواد الإغاثية تكفي لإغاثة 3 ملايين يمني لمدة شهر. وحمل مليشيا الحوثي مسؤولية عرقلة تنفيذ اتفاق ستوكهولم، مؤكداً أن الحكومة الشرعية ملتزمة بتنفيذ الاتفاق حرفياً دون تجزئة.

وعن الإشكاليات التي لا تزال تواجه مقترح لوليسغارد قال زعيل " انه أعلن أن التنفيذ يفترض أن يكون بدأ أمس (الثلاثاء) أو اليوم (الأربعاء)، لكن المفاجئ في الأمر أن المرحلة الثانية من اتفاق ستوكهولم الخاصة بإعادة الانتشار من الحديدة إلى خارج المدينة في الشمال والجنوب لم يذكر فيها لوليسغارد أي جزئية تتعلق بموضوع السلطة المحلية الأمنية الشرعية وفقاً للقانون اليمني التي سوف تتسلم الحديدة وموانئها".

 وأكد "أن المرحلة الأولى من «ستوكهولم» لا يمكن تنفيذها دون ضمانات ملزمة بانسحاب الحوثيين وعودة السلطة المحلية والأمنية التابعة للشرعية".

وانتقد زعيل «الاتفاق الجزئي»، مؤكدا أنه لم يتضمن بنودا عن تسليم المليشيا خرائط الألغام، وعودة جميع الموظفين الإداريين في هيئة موانئ البحر الأحمر، وعودة القوات الأمنية وخفر السواحل لاستلام مواقعها، وجميعهم موظفون في مرحلة ما قبل الانقلاب وتم إقصاؤهم وإحلال عناصر إرهابية بدلاً عنهم.

وشدد على رفض الحكومة الشرعية لكل من عينهم الحوثي ومن تم إحلالهم في الموانئ، متمسكة بحق السيادة وعودة كافة موظفي الدولة في الحديدة إلى مؤسساتهم بكل حرية.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى