التعليم بعد انقلاب الحوثي.. تجهيل مثقل بالكراهية والطائفية

التعليم بعد انقلاب الحوثي.. تجهيل مثقل بالكراهية والطائفية

يمر اليمن  بأزمة هي الأسوأ و الأكثر تعقيدًا منذ انقلاب الحوثيين على السلطة قبل أربع سنوات وكان للتعليم منها النصيب الأكبر، فلقد عمد الحوثيون على تلغيم عقول النشء بما يتناسب وتوجههم الطائفي، عبر زرع الخطاب الطائفي في المناهج الدراسية، لينشأ جيل معاق فكريًا وأخلاقيًا واجتماعيا هدفه العداء لكل ما يتناقض معه، ويبدو أنه لن تستطيع اليمن حل هذه الكارثة مالم يتم الحسم العسكري في أقرب وقت ممكن.

 

التأسيس لحرب طائفية

قالت الكاتبة " نبيلة سعيد " إن الحوثيين عمدوا منذ اللحظة الأولى إلى العمل على تفخيخ المجتمع، وهذا ما يؤكد أنهم أداة لمشروع خارجي لتفخيخ المجتمع وتفكيك نسيجه الاجتماعي، فهم لا يريدون السيطرة على الدولة فقط، وإنما انقلبوا للعبث بالمستقبل بزرع الطائفية والكراهية، التي لم تكن موجودة على الاطلاق في الشعب اليمني.

ولفتت إلى أن الفرز الذي كان موجودا قبل الانقلاب كان فرزًا جغرافيًا، ولا أثر له فكريًا ولا عقائديًا، وما تعمله مليشيا الحوثي أنها تزرع الطائفية، وتعبث بالتعليم، وتؤسس لحرب طائفية حتى لو تم السلام ووصل الناس إلى حل سياسي، فإنها قد فخخت العقول، مما يستدعي الانتباه لهذه الكارثة.

وأضافت " أن مشكلة تعبئة العقول تتجاوز التعبئة في الجبهات والتحريض الإعلامي واستخدام المصطلحات الإيرانية، التي تصف المنافق و "المرتزق" حتى شعار الجماعة يعتبر إيراني بحت.

وتؤكد "أن ما يجري في اليمن ليس انقلابًا سياسيًا فقط، بل هو انقلاب اجتماعي  وفكري وايديولوجي، وهو انقلابا على القيم الاجتماعية، وإن لم يتم الحسم في أسرع وقت فإننا سنواجه كارثة مستقبلية، قد تقودنا إلى الخطر العراقي وسندفع ثمنها جميعًا.

 

إحداث شرخ مجتمعي

أما  دولة أحمد "أستاذة جامعية " فتقول للصحوة نت بأن التعليم منذ أواخر العام 2014 شهد انحدارًا وتراجعا ملحوظا ، صاحبه خطاب تعبوي تحريضي، فلقد عمدت "جماعة الحوثي" على حشر أفكارها ضمن برامج التعليم العام والجامعي.

وتتابع "لجأ الحوثيون إلى تحييد الخطاب الوطني الجامع، وتمييع قيم الجمهورية والثورة والديمقراطية، في مقابل ما يمكن أن نطلق عليه ( مذهبة ) الرسالة التربوية والتعليمية والسطو على عقول النشء والشباب، عبر فرض برامج إذاعية مدرسية موجهه، وابتداع احتفالات ذات طابع طائفي استعدائي، مرورا بتخليق سلطة موازية لسلطة الإدارات المعنية في المدارس والجامعات تقع على عاتقها  مهمة  التحشيد وقمع الأصوات المعارضة للتجاوزات والانتهاكات الجسيمة بحق المعايير واللوائح العلمية والأكاديمية.

وتضيف: أن الحوثي قام بفرض مقررات جديدة و إدراج مفاهيم وتوصيفات ضمن مقررات سابقة، هدفها إجمالا خدمة  التوجهات والأهداف السياسية والمذهبية للجماعة، وأن المشكلة الأكبر لا تقتصر على مثل هكذا ممارسات، بل يتجاوزها إلى التبعات المستقبلية المترتبة على تدجيج عقول جيل بأكمله بثقافة العنف والطائفية الوافدة على المجتمع اليمني، وإحداث شرخ مجتمعي بين طبقات وفئات الشعب المختلفة، علاوة إلى خلق حالة من الانفصام في الولاء والانتماء الوطني ، وهذه لوحدها كارثة تحتاج لعقود مع افتراض توافر الإرادة والدولة القادرة  على جبر الضرر للأسف الشديد.

 

تلغيم عقول النشء

من جانبها  تقول مديرة مدرسة " ع .س " التي أخفت إسمها لأسباب أمنية " للصحوة نت":يتشكل حاليًا في مناطق سيطرة الحوثيين جيل جاهل وملغم طائفيا، كل عدته التعليمية ملازم وزامل، لا يسمع ولا يعي ولا يدرك إلا كل ما يتعلق بالمسيدة والحرب والموت والمظلومية والظلام.. وتقول: ستتفاقم خطورة هذا الجيل كلما طال أمد تحرير البلاد من الخرافة والظلاميين.. وسيكون لدينا جيل عاق لأسرته ووطنه وجمهوريته في ظل غياب وصول وسائل الإعلام التي تفضح ممارسة الكهنوت إلى الأرياف.

وتؤكد أن حرمان المعلمين في مناطق سيطرة السلالة من رواتبهم متعمد من أجل عزوفهم عن تعليم الطلاب، واستبدالهم بأميين وجهلة وأطفال محسوبين عليها ليتم حشو وتلغيم عقول النشء بأفكارها المارقة والدخيلة، يأتي ذلك بالتوازي مع تكثيفهم لدورات "ثقافية" تستهدف البشر والشجر والحجر ولا تستثني أحدا لتطبيع الجو العام والبيئة المحيطة، وتكون النتيجة جيل ضائع وتائه ومعاق ذهنيا وتعليميا لا يعرف إلا رفع ذراعه عاليا وهزه لا إراديا كلما سمع أو شعر بما يوحي بصرخة الخراب والدمار.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى