بريطانيا تطالب الحوثيين بالانسحاب العاجل من الحديدة وتحذرهم من عودة القتال

بريطانيا تطالب الحوثيين بالانسحاب العاجل من الحديدة وتحذرهم من عودة القتال

طالب وزير الخارجية البريطاني جيرمي هنت، الحوثيين بمغادرة ميناء الحديدة، محذر أنه إذا لم يحصل هذا عاجلا، فإن العمليات القتالية ستستأنف».

وقال هنت في حوار مع " الشرق الأوسط"، " تحدثت مطولا مع الوزير الإيراني محمد جواد ظريف حول اليمن. ناقشنا الوضع الإنساني في اليمن. ما قاله لي إن إيران لعبت دورا في تحقيق حل في اليمن. وأخذنا هذه الالتزامات والآن نريد ترجمة ذلك (إلى أفعال) بأن يقوم الحوثيون بمغادرة ميناء الحديدة. كلنا يعرف إذا لم يحصل هذا عاجلا، فإن العمليات القتالية ستستأنف. هذا سيكون سيئا لشعب اليمن.

 وقال إنه أجرى اجتماعا بناء جدا حول اليمن بحضور الوزير الأميركي مايك بومبيو ووزير الدولة السعودي عادل الجبير ونظيره الإماراتي عبد الله بن زايد. واضاف" أمضينا وقتا كثيرا للحديث حول تحقيق السلام في اليمن. اللقاء كان مهما جدا.

وأوضح  الوزير البريطاني أن المشكلة ليست الحل النهائي لأن جميع الأطراف تتفق على ذلك، بل حول كيف نصل إلى هذا وكيف نبني الثقة، خصوصاً ما يتعلق بالأهمية القصوى لتنفيذ اتفاق ستوكهولم والانسحاب من مدينة الحديدة وميناء البحر الأحمر والوصول إلى مطاحن الحبوب (التي تتضمن مخازن تابعة للأمم المتحدة) والطريق لصنعاء وإيصال المساعدات الإنسانية عبر برنامج الغذاء العالمي لإنهاء المجاعة التي تؤثر على ربع مليون شخص.

ورداً على سؤال حول كيف يمكن تحقيق سلام شامل باليمن قال وزير الخارجية البريطاني إن ذلك سيتم من خلال تشكيل حكومة وحدة وطنية، يكون "للحوثيين دور في توفير الأمن لجميع المكونات في اليمن. وألا تستعمل إيران اليمن كقاعدة لزعزعة استقرار الدول المجاورة لليمن، إضافة إلى إنهاء الأزمة الإنسانية التي هي أسوأ أزمة إنسانية في العالم حالياً".

وتابع " الأمر الجوهري هو فتح ميناء الحديدة لإيصال المساعدات إلى شمال البلاد. هذا لم يحصل بعد. وصلنا إلى النقطة حيث إن الفرصة الأخيرة للتأكد من أن اتفاق ستوكهولم يكون أساساً للنجاح في المستقبل. الوضع الراهن كما هو عليه لن يستمر إلى الأبد. لدينا وقف النار أساس كي تكون الحديدة خالية وأن يفتح الميناء. هذا ما يجب أن يحصل.

وقال يجب القيام بالعمل والأفعال وأن نظهر للعالم أن كل من شارك في اجتماعات ستوكهولم جدي وملتزم بتنفيذ ما جرى الاتفاق عليه لأن التنفيذ أخذ أكثر من التوقعات وبدأ الناس يسألون ما إذا كان ذلك فقط كلاما. لذلك يجب عدم التساهل أبدا بمسألة تنفيذ اتفاق ستوكهولم.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى