إجبار شيخ قبلي على التنازل عن دم نجله نتيجة قرابة وعلاقة الجناة بمليشيا الحوثي في قفر إب

إجبار شيخ قبلي على التنازل عن دم نجله نتيجة قرابة وعلاقة الجناة بمليشيا الحوثي في قفر إب

 

أجبرت مليشيا الحوثي إحدى وجهاء إب وسط اليمن على التنازل عن دم نجله بقوة السلاح ، نتيجة علاقة وقرابة بين الجناة ومليشيا الحوثي الإنقلابية.

 

وقالت مصادر محلية إن مليشيا الحوثي الإنقلابية أجبرت أبناء منطقة جمعة بني ساوي بمديرية القفر شمال إب ، أجبرتهم على التنازل عن دم أحد وجهاء المنطقة تحت مسمى صلح قبلي بقوة السلاح نتيجة قرابة أسرية تربط أسرة الجناة بمليشيا الحوثي.

 

مصادر مطلعة أكدت بأن المليشيا أجبرت الشيخ عبده عبدالله ردمان بالتنازل عن دم نجله الذي كان يحظى بقبول مجتمعي وتأثير واسع الشاب "مراد عبده عبدالله ردمان" والذي قتل برصاص مسلحين من أسرة بيت الكلبي التي تقطن قرى تابعة لمديرية الدن محافظة ذمار ويسكنون  بمرتفعات  قريبة  ومطلة على قرى عزلة بني ساوي بالقفر.

 

وبحسب المصادر فإن مليشيا الحوثي استباحت سوق بني ساوي واستقدمت مسلحين من أسرة بيت الكلبي إلى السوق رغم أن الإتفاق قضى بعدم انتشار أي من بيت الكليبي ومناطقهم في السوق وهم مسلحين واشتراط دخولهم السوق وهم بدون سلاح حتى لا تتكرر جريمة القتل وانتشاره والإستقواء بمليشيا الحوثي على أبناء جمعة بني ساوي.

 

واستفزت مليشيا الحوثي أبناء جمعة بني ساوي بقفر إب بترديد شعارات حوثية في مناطقهم وقامت أيضا بترديد شعار المليشيا عقب إجبار الشيخ على التنازل بقوة السلاح.

 

وأبدى الأهالي والمواطنون في بني ساوي بالقفر تخوفاتهم من ارتكاب جرائم جديدة تجاه المواطنين خلال الأيام والأشهر القادمة ، خصوصا بعد إجبار شيخ المنطقة على فرض صلح قبلي غير منطقي حد وصفهم وبقوة السلاح مؤكدين بأن جريمة قتل الشهيد مراد ردمان لا تسقط بالتقادم.

 

وتشهد محافظة إب فوضى أمنية تقودها مليشيا الحوثي وزادت معها حدة الجرائم اليومية وأعمال القتل والنهب والسلب ومصادرة الحقوق والحريات العامة والخاصة.

 

 

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى