غالب المسوري.. رحيل شيخ ريمة بمهابة بطل

غالب المسوري.. رحيل شيخ ريمة بمهابة بطل

رحل شيخ ريمة غالب المسوري عن الحياة يوم أمس بمهابة فارس في الثمانين ناضل حتى النفس الأخير.

غادر الوطن بشموخ بطل له ثبات جبال ريمة الشاهقة، ووفاء مناضل لا ينكسر، محافظاً على تشبثه وانحيازه لقضايا الوطن والمواطن حتى النزع الأخير.

ودعنا شيخ ريمة ورئيس شورى التجمع اليمني للإصلاح بالمحافظة، بمسيرة حافلة من الإنجازات المختلفة وخدمة الوطن والناس.

فقد افتتح فترة شبابه بمقارعة الظلم وعصابات التخريب، وكان من أوائل مؤسسي الإصلاح بمحافظة ريمة مع رفاقه في النضال والسياسة.

واجه مشاريع الموت باكراً، وتخلى عن روحه لإيقاف زحف المليشيات المسلحة على ريمة في الثمانينيات.

كان له إسهاماته الكبيرة في العمل الخيري والاجتماعي والإنساني والتعليمي، وأسس ثاني دار للقرآن الكريم على مستوى اليمن، وشارك في بناء المدارس التي يتوزع خريجوها اليوم على أغلب المحافظات اليمنية كمعلمين ناجحين ومميزين.

وكان له دوره البارز في تأسيس المعاهد العلمية بمحافظته، من بينها أول معهد لتأهيل المعلمين  في ريمة.

حاز الشيخ غالب على احترام وتقدير الناس لقاء جهوده وعطاءاته المميزة، وعمل على حل الخلافات القبلية وإصلاح ذات البين على مستوى ريمة واليمن، متمكناً من حل مشاكل قبلية كبيرة كان استمرارها سيودي بحياة العديد من الناس.

جمع شيخ ريمة بين السياسة والعمل الاجتماعي والخيري والتوعوي، وأثمرت جهوده عن إنجازات ملموسة انتفع بها أفراد المجتمع.

مثّل مديرية مزهر في المجلس المحلي للمحافظة.

شغل موقع رئيس مجلس شورى التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة ريمة حتى توفاه الله.

ولا شك أن غيابه يشكل خسارة، لكنها خسارة ستشعل حماس رفاقه للمزيد من النضال والعطاء.. إنه انطفاء سيزيد الأنجم الأخرى توهج واشتعال.

موت بعض الشّعب يحيي كلّه

إنّ بعض النقص روح الاكتمال

ها هنا بعض النّجوم انطفأت

كي تزيد الأنجم الأخرى اشتعال

تفقد الأشجار من أغصانها

ثمّ تزداد اخضرارا واخضلال

رحم الله الشيخ المناضل الصابر غالب المسوري، الذي ستظل ذكراه حية في قلوب أبناء ريمة، فما من قرية إلا وله فيها يد خير أو إصلاح، وما من طريق إلا وفيها منه أثر.

ستنعيه قلوب كثيرة وتبكيه أعين أكثر، ويفتقده أناس كثر، غير أن رحيله سيكون ملهماً لمن خلفه لإنجاز كبير وعطاء أكبر.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى