السفارة اليمنية بواشنطن تدعو المؤسسات الأمريكية لعدم الانجرار وراء المفاهيم المضللة

السفارة اليمنية بواشنطن تدعو المؤسسات الأمريكية لعدم الانجرار وراء المفاهيم المضللة أحمد عوض بن مبارك السفير اليمني لدى واشنطن

عبرت السفارة اليمنية بواشنطن، عن قلقها الشديد من مساعي أعضاء في مجلس النواب الأمريكي لوقف التعاون مع التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية لدعم الشرعية، مؤكدة أن هذه الخطوة سينعكس سلباً على المسار التفاوضي السياسي.

جاء ذلك في بيان أصدرته اليوم، بالتزامن مع بروز دعوات من أعضاء بمجلس النواب الامريكي لاستصدار قرار بوقف دعم الحكومة الامريكية للتحالف الداعم لاستعادة الشرعية في اليمن، من قبضة مليشيا الحوثي الانقلابية.

وقال البيان الذي نشرته وكالة الانباء الرسمية سبأ، إن اتخاذ ذلك القرار سيعتبر دعوة للميليشيات الحوثية للاستمرار في التعنت وعرقلة الحل السياسي في اليمن، حيث لا تفهم هذه الميليشيات المارقة سوى لغة القوة ولا تأبه بمعاناة الشعب اليمني.

وأشار البيان إلى أن المليشيا إلى لم تحضر مشاورات ستوكهولم إلا بعد تنامي الضغط عليها في مختلف الجبهات، وذلك لأول مرة منذ إفشالها لمشاورات الكويت ومقاطعة المبعوث الاممي السابق اسماعيل ولد الشيخ بعد استهداف موكبه من قبلها بالعاصمة صنعاء.

وأكد البيان أن توجيه أي رسالة مغلوطة في هذا التوقيت سيكون له بالغ الأثر السلبي على كل ما اتفق عليه في ستوكهولم وبدء المبعوث الاممي السيد مارتن غريفيث ولجنة المتابعة في الحديدة بتنفيذه.

ودعت السفارة اليمنية جميع المهتمين بالشأن اليمني في الحكومة الأمريكية والكونجرس ومختلف المنظمات ووسائل الإعلام إلى تحري الحقائق وعدم الانجرار وراء المفاهيم المضللة التي يروج لها الحوثيون ومن يقفون معهم من مؤيدي النظام الإيراني المارق ودعاة الموت والدمار، محذرة من السماح للنظام الإيراني بالتمادي في ممارساته بدعم الحوثيين وتهديد أمن اليمن والمنطقة.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى