ميلشيات الحوثي تستقدم مسلحين إلى الحديدة وتحفر خنادق جديدة قرب خطوط التماس

ميلشيات الحوثي تستقدم مسلحين إلى الحديدة وتحفر خنادق جديدة قرب خطوط التماس

قالت مصادر محلية  في مدينة الحديدة إن قادة الميليشيات يعانون من مخاوف كبيرة، يرجح أنها هي التي دفعتهم إلى تعزيز تحصيناتهم خشية نفاد صبر القوات الحكومية واتخاذ قرار من قبل الأخيرة باستمرار العمليات العسكرية لانتزاع المدينة والميناء بالقوة".

وذكرت المصادر بحسب صحيفة "الشرق الاوسط" "أن المليشيات استمرت في الأيام الماضية في استقدام المسلحين إلى المدينة، والقيام بعمليات إحلال شاملة لعناصرها في أجهزة الأمن وأقسام الشرطة، بعد إلباسهم زي قوات الأمن الرسمي، بالتوازي مع عمليات حفر الأنفاق والخنادق"

وطبقاً للمصادر نفسها، قامت الجماعة باستئجار المئات من العمال في المدينة من أجل المشاركة في حفر الخنادق والأنفاق، مقابل أجر يومي قدره 4 آلاف ريال (أقل من 10 دولارات) و6 آلاف ريال، للعمل قرب المناطق القريبة من خطوط التماس.

ويرى مراقبون أن مغادرة المبعوث الأممي صنعاء صامتاً دون الإدلاء بأي تصريح لوسائل الإعلام، يشي بأنه تلقى ردوداً مخيبة للآمال من قبل قيادات الجماعة الحوثية التي تمكنت من التقاط أنفاسها في الحديدة، وأعادت ترتيب صفوفها للصمود أكثر في مواجهة القوات الحكومية حال تجدد العمليات العسكرية.

وذكرت مصادر مطلعة في صنعاء، أن غريفيث رفض خلال لقاءاته مع قيادات الجماعة، أمس، الإجراء الأحادي والصوري الذي زعمت أنها قامت خلاله بتسليم ميناء الحديدة، وطالب بأن تتم الخطوات بناءً على الخطة التي وضعها رئيس فريق المراقبة ولجنة تنسيق الانتشار برئاسة كومارت.

وأفادت المصادر، بأن غريفيث ناقش مع قيادات الجماعة الحوثية النقاط الخلافية في الاتفاق؛ في مسعى منه لبلورة مخرج توافقي بعد زيارته المرتقبة إلى الرياض للقاء الرئيس هادي وقيادات الحكومة الشرعية.

ويرجّح مراقبون، أن الجماعة الحوثية تلعب على عامل الوقت فقط دون نية الانسحاب الفعلي من الحديدة، بخاصة مع ما رصده المراقبون المحليون وعدسات الصحافيين من استمرار الجماعة في بناء التحصينات وحفر الخنادق داخل المدينة وإغلاق شوارعها بالحاويات الحديدية التي استولت عليها من الميناء بعد نهب ما فيها من بضائع.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى