خلافات بين قيادات حوثية في ذمار تتطور الى اختطاف وقتل الابناء

خلافات بين قيادات حوثية في ذمار تتطور الى اختطاف وقتل الابناء

اتسعت رقعة الخلافات بين قيادات مليشيات الحوثي الانقلابية بمحافظة ذمار ، ووصلت الى حد اختطاف وقتل الابناء عن طريق التعذيب.

حيث تم العثور في الـ1 من ديسمبر المنصرم، على جثمان نجل القيادي الحوثي قاسم الدولة (زين العابدين) مخنوقا في حارة الورقي غرب المحافظة ذمار، بعد يوم واحد من العثور على نجل القيادي الحوثي عباس الديلمي مقتولا برصاص في حوش المنزل.

وظلت الحادثة تحكى طيلة أسبوع دون أي تفاصيل أخرى، حول ما إن تم دفن الجثة، أو معرفه الجاني الذي اقدم على قتل نجل الدولة الذي يدير مكتب الشؤون القانونية في المحافظة.

لكن في منتصف ديسمبر نشر الدولة على حسابه في فيسبوك صورا لكشافات طبية من طبيب شرعي شرح جثة نجله وتبينت نتائجها أن نجله زين العابدين البالغ من العمر 15 عاما تعرض للتعذيب والقتل والضرب وتهشيم جمجمته وتكسير عددا من أعضاء الجسم واتلاف خصيته.

واتهم الدولة القيادي الحوثي أبوطالب حسين العوامي بقتل نجله وتهديده إن هو طالب بالتحقيق، ومنعه من إخراج جثة نجلة من مكان الحادثة، وقيامه بمنع فريق البحث الجنائي من رفع البصمات من مكان الحادثة.

كما اتهم الدولة ابو طالب العوامي بانتحال مشرف لمنطقة في ذمار بحكم قرابته مع مدير أمن ذمار وتلاعبه بالقضية ومكان تواجده في مسرح الجريمة، فيما لاتزال جثة نجله الدولة في ثلاجة الموتى

يشار الى أنه قبل عام قتل هاشم نجل القيادي قاسم الدولة في جبهة تعز أثناء معارك مع الجيش الوطني بالمحافظة.

وعصفت الخلافات بالقيادات الحوثية مؤخرا في ذمار، وسط انهيارات للجماعة ، حيث استقبلت خلال الاسبوع الماضي العشرات من جثث عناصرها الذين لقوا حتفهم في جبهات القتال.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى