هذه أبرز الأحداث السياسية والعسكرية في اليمن للعام 2018 (تقرير)

هذه أبرز الأحداث السياسية والعسكرية في اليمن للعام 2018 (تقرير)

طوى العام 2018، سجلاته آذنا بالرحيل حاملا معه كل الأحداث والمناسبات والكوارث والحروب في كافة أنحاء هذا الكوكب الصغير.

تصدر المشهد اليمني خلال 2018، من بين الملفات الأكثر اهتماما وتداولا على الساحة العالمية، بسبب الحرب الذي تعيشه البلاد منذ انقلاب مليشيا الحوثي في 21 سبتمبر 2014.
وعلى الصعيد المحلي شهد العام
2018 ، احداثا وتغيرات سياسية، وكوارث طبيعية، وانتصارات عسكرية في كافة الجبهات وفتح جبهات جديدة في محافظات تحت سيطرة مليشيا الحوثي، كما شهد الملف الاقتصادي انتكاسات حادة، خاصة مع سلسلة تدهور شهدتها العملة المحلية أمام العملات الصعبة منذ يناير 2018.

التطورات العسكرية

حقق الجيش الوطني مسنودٌ بالتحالفِ العربي بقيادةِ المملكةِ العربيةِ السعوديةِ خلال 2018، انتصاراتٌ عسكريةٌ في مختلف الجبهات، خاصة في صعدة، حجة، الحديدة، وتعز، البيضاء، الضالع، الجوف، صرواح، وصنعاء بجبهة نهم.

في 23 ابريل الماضي، استهدفت غارة لطيران التحالف العربي، صالح الصماد رئيسِ ما يعرفُ بالمجلسِ السياسيِ للمليشيات مصرعه في مدينة الحديدة، يقول التحالف العربي إن العملية تمت بعد عملية رصد دقيقة.
كما خسرت مليشيا الحوثي خلال
2018، المئاتِ من مقاتليها بينهم عشراتِ القيادات الميدانية.

 صعدة

تقدم الجيشُ من إحدَى عشرَ محورا، بحسب مصادر ميدانية في المحافظة، فإن الجيش يسيطر على نحو 30% من مساحة المحافظة، وحرر خلال العام 2018، مدريتيْ الظاهر وباقم بشكلٍ كاملْ، ونحوِ  ثمانينَ بالمائةِ من مديرية كتاف،بما فيها مركز المديرية.

كما فتحَ الجيشُ جبهاتٍ جديدةٍ في رازح، وشدا، والحشوة، وحيدان، وقطابر، والملاحيظ، وضحيان، وتوغل نحو 40 كيلوا متر في مديرية الملاحيظ، وسيطرَ على مناطقَ واسعةِ في مديريةِ مران مَعقـلِ الجماعة وزعيمِها المتخفي في احد كهوف جبال المديرية المعروفة بتضاريسها الجبلية.

 حجة

يسطر الجيش ملاحم تاريخية في مختلف الجبهات لاستعادة مؤسسات الدولة ودحر المليشيات الحوثية المدعومة من إيران، ففي الساحل الغربي التابع لمحافظة حجة، حرر الجيش مديريةِ ميدي الساحلية بشكلٍ كامل بما فيها مركزُ المديرية، وسيطر على مثلثِ "عاهم"  الرابط بينها ومدينة حرض، وتمكن من تحرير عددٍ من المناطقِ بمديريةِ حرض وبكيل المير.

كما تم تحريرُ مركزِ مديريةِ حيرانْ ومنطقةِ العوجَا شرقيِّ المديريةْ، وعددٍ من القرى المجاورة.

 مريس.. الضالع

انطلقت عملية عسكرية في جبهة مريس بالضالع من ثلاث محاور مطلع نوفمبر الماضي، تمكنت منت تحرير ما تبقى من مريس قعطبة، ومناطق واسعة من دمت، أبرزها دمت القديمة وجبل الصفح الاستراتيجي، وحصن الحقب، ويحاصر الجيش مركز المديرية استعداد لتحريرها.

وعلى وقع المواجهات في دمت، انسحبت المليشيات من مديرية جبن، لتعزير الجبهة، قبل أن تصل التعزيز لتسيطر عليها لاحقا.

البيضاء

تتلقى المليشيات ضربات موجعة في البيضاء كبدتها خسائر فادحة في الأرواح والعتاد، وحرر الجيش مناطق شاسعة، فقد حررَ الجيش مديرية النَّعمَان، ومناطق شاسعة في قانية، لتنتقل المواجهات بعد تحريرِ قانية إلى الوَهْبِيَّـة، أولى مناطقِ مديريةِ السّوادِية، كما سيطر الجيش على مناطقَ واسعةٍ بمديريةِ ناطع والتقدم باتجاهِ الفضحة أولى مناطق مديريةِ الملاجم.

وخسرت مواقع استراتيجية، منها عقبة "القنذع" الاستراتيجية، التي سيطر عليها الجيش بعملية التفاف نوعية ومباغتة، واستشهد في العملية، العميد أحمد العقيلي قائد اللواء 153 بلغم أرضي.

وسيطر الجيش على مواقع استراتيجية منها جبال "الكبار" الاستراتيجية، التي تطلُ على منطقةِ فضحة، وناطع، كما تم السيطرة  على أولى نقاط منطقةِ عفار، تأمين منطقة اليسبل بالكامل.

 الحديدة
تمكن الجيش مسنودا بالتحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات، من تحريرُ مديريتي الدُّريهمِي والتُّحيْـتا بشكل كامل، جنوبيِّ المحافظة، كما حقق الجيش تقدما لعشرات الكيلو مترات، من الجنوب والسيطرة على المدخل الشرقي للمدينة، كيلوا
16،وعدد من الأحياء والمقار الحكومية والمنشآت التجارية، والاقتراب من تحرير الميناء، قبل أن تتدخل قوى دولية لوقف العمليات العسكرية، لاستئنافِ مشاوراتِ السلامِ بين الحكومةِ والمليشيات في السويد، برعايةٍ أممية، يقول مراقبون إن تلك التحركات أنقذت المليشيات من هزيمة محققة.

تعـز

المدنية المحاصرة من قبل المليشيات الحوثي منذ ثلاثة أعوام، تمكن الجيش من تحرير مديريةِ مَوزع ومنطقةِ البَـرح، وعددٍ منَ المواقع والقُـرى في مقبنة غربيِّ المحافظة.

كما تم تحرير جبال “كهبوب” المطلة على بابِ المندب حرر مفرقِ المخا، وسيطر على نقيلِ الصلو بالكامل شرقيِّ المحافظة.

الجوف

تم تحريرُ مناطق بمديريةِ برطِ العنان، آخر المديريات المحافظة تحت سيطرة المليشيات، منها مواقعُ “حمراءِ القنابل” و”القـُليب”، والسيطرةُ الناريةُ على وادي الظُـهرة، وجبال التّواثـنة، ورَاه، والمرَاهي، وتحريرُ معسكر "طيبةِ الاسم".

 صنعاء

جبهة نهم التي تعتبر من أشد الجبهات وعورة بسبب طبيعة المنطقة الجبلية وتضاريسها المعقدة، ومع ذلك فقد سيطر الجيش على آخر قمة في سلسلة جبال المنصاع  والمواقع المحيطة بها في منطقةِ المجاوح، إضافة إلى تحرير سلسلة جبال العقدِ وجبلِ السعلي.

 


التطورات السياسية

زيارة الرئيس هادي للإمارات

في 13 يونيو الماضي، زار الرئيس عبدربه منصور هادي، دولة الامارات العربية المتحدة، بعد أن شهد البلدان توتر بلغ ذروته، مطلع مايو الماضي، عقب انزال أبوظبي لقوات عسكرية في مطار سقطرى تزامنا مع زيارة رئيس الحكومة بن دغر للأرخبيل.


إقالة رئيس الحكومة 

الحدث الأبرز محليا، بحسب مراقبين، تمثل في القرار المفاجئ للرئيس هادي، بإقالة رئيس الحكومة أحمد عبيد بن دغر واحالته للتحقيق منتصف اكتوبر الماضي، وتعيين الدكتور معين عبدالملك، خلفا له.


موازنة وانقلاب

شهد اليمن خلال 2018،محاولة انقلاب مسلح على الحكومة الشرعية مطلع يناير الماضي، قتل وجرح نحو  300 مدني بحسب احصائيات رسمية.

بحسب خبراء اقتصاديين فإن محاولة الانقلاب جاءت بعد اعلان رئيس الحكومة السابق أحمد عبيد بن دغر عن موازنة للحكومة، حيث اعتبر ذلك الاعلان، بمثابة المطالبة بتسليم الموانئ والمطارات للحكومة الشرعية، والسماح لها بإعادة تصدير النفط والغاز  وهو ما أثار قوى محلية تحارب الحكومة تحضا بتأييد اقليمي كبير.

استقالات وتعيينات
لم يمر
2018، دون أن تشهد الحكومة اليمنية تصدعات وتغييرات، فقد قدم نائب رئيس الوزراء وزير الخدمة المدنية عبدالعزيز جباري، ووزير الدولة صلاح الصيادي، استقالتهما احتجاجا على أوضاع الحكومة والتدخلات الخارجية.

كما أصدر الرئيس هادي منتصف نوفمبر الماضي، قرارات تعيين وزيرالدفاع، بعد ثلاثة أعوام من بقاء المكان شاغرا ووزيرا للخارجية خلفا لـ عبدالملك المخلافي،  والكهرباء، والتخطيط والتعاون الدولي، كما عين رئيسا لهيئة الأركان العامة.

تعيين محافظا لـ عدن وتعز

وتم تعيين، احمد سالم ربيّع، محافظا لمحافظة عدن، منتصف فبراير الماضي، بعد نحو عام من استقالة المحافظ السابق الدكتور عبدالعزيز المفلحي، وفي آخر الساعات من العام 2018، عين الرئيس هادي، نبيل القدسي، محافظا لمحافظة تعز، خلفا للدكتور أمين محمود، بعد نحو عام من تعيينه.

اجتماع الحكومة لأول مرة داخل الوطن


وفي تطور آخر، ابريل الماضي، اجتمعت الحكومة لأول مرة داخل الوطن بمدينة سيئون، ودشن رئيس الحكومة السابق عدد من المشاريع، في حضرموت وأبين وسقطرى.

اعصارا "مكونو" و"لبان"

لم تصل نيران الحرب محافظات حضرموت والمهرة وأرخبيل سقطرى، لكنها واجهت حربا من نوع آخر، فقد واجهت محافظتي المهرة وسقطرى خلال 2018، اعصاران تسبب في قتل عدد من الضحايا وتدمير المنازل والبنى التحتية ونفوق عشرات الحيوانات.

مشاورات السويد.. وقرار مجلس الأمن
2451  

فشل الجولة الرابعة من المشاورات التي ترعاها الأمم المتحدة، قبل انطلاقها  في سويسرا، منتصف سبتمبر الماضي، حيث وأن وفد المليشيات رفض الذهاب إلى مقر المشاورات المحدد بسويسرا، وتذرعت قيادة المليشيات كعادتها بأعذار واهية.
وفي مطلع ديسمبر
2018، اجريت مشاورات بين الطرفين برعاية أممية، حيث اتفق الطرفان على اطلاق كافة المختطفين والأسرى، كخطوة أولى لبناء الثقة، حسب مخرجات مشاروات السويد، التي كان من أبرز مخرجات تلك المشاورات صدور قرار مجلس الأمن 2451، حول تنفيذ ذلك الاتفاق، ونشر مراقبين أمميين في الحديدة وانسحاب الطرفان من المدينة والميناء، وفتح ممرات انسانية، وهو ما تنصلت منه المليشيات حتى لحظة كتابة الخبر.

 

 الصحوة نت |

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى