الأمم المتحدة تشكك في جدية انسحاب الحوثيين من ميناء الحديدة وتطالب بتنفيذ اتفاق السويد

الأمم المتحدة تشكك في جدية انسحاب الحوثيين من ميناء الحديدة وتطالب بتنفيذ اتفاق السويد حوثيون بزي امني

رحبت الأمم المتحدة  الأحد بأي إعادة انتشار في مدينة الحديدة الساحلية لكنها قالت إنه يجب التحقق من ذلك بشكل مستقل لضمان أن يتماشى مع اتفاق وقف إطلاق النار، المتفق عليه في ستوكهولم.

وقالت الأمم المتحدة في بيان لها: "أي إعادة انتشار لن تكون مقنعةً إلا إذا تمكنت كل الأطراف والأمم المتحدة من مراقبته، والتحقق من أنه يتماشى مع اتفاق ستوكهولم".

وشككت الأمم المتحدة في مزاعم جماعة الحوثي المسلحة الإنسحاب من ميناء الحديدة، مؤكدة أن مثل هذه الخطوات يمكن أن تكون ذات مصداقية في حال تأكيدها من قبل كل الأطراف الاخرى.

وقال ستيفان دوجاريك مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشئون الإنسانية "إن الحوثيين لم يلتزموا بتعهداتهم وذلك بمنعهم مرور قافلة إنسانية من متجهة من ميناء الحديدة إلى العاصمة صنعاء.

وأضاف أن الجنرال باتريك كاميرت رئيس بعثة المراقبين الأمميين لوقف إطلاق النار قد عبر عن خيبة أمله من هذه الخطوة التي لا تصب في بناء الثقة بين الأطراف وذلك من خلال لقائه مندوبين عن الجماعة بعد فشل مرور قافلة الاغاثة

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى