قيادات حكومية وسياسية وقبلية تنعي المناضل "دماج": لقد كان فارساً جمهورياً لا يلين

قيادات حكومية وسياسية وقبلية تنعي المناضل "دماج": لقد كان فارساً جمهورياً  لا يلين

أشادت قيادات حكومية وقبلية وسياسية بمناقب الفقيد الشيخ محمد حسن دماج الذي وافته المنية بعد حياة حافلة بالنضال الوطني.

حيث بعث الرئيس عبدربه منصور هادي برقية عزاء ومواساة الى وزير الثقافة مروان دماج في وفاة عمه الشخصية السياسية والاجتماعية محمد حسن دماج والى عادل محمد حسن دماج وإخوانه والشيخ عبدالله حسن دماج وجميع ال دماج.

وأشار الرئيس في برقيته الى مناقب الفقيد وأدواره الوطنية والنضالية التي قدمها خلال مشوار حياته الحافل بالتضحية والعطاء لافتاً الى إسهاماته العملية في المواقع القيادية التي شغلها ومنها وزيرا ومحافظاً وعضو مجلس شورى، إضافة الى أدواره السياسية والاجتماعية.

كما بعث نائب رئيس الجمهورية الفريق الركن علي محسن صالح ،اليوم الخميس، برقية عزاء ومواساة إلى عادل محمد حسن دماج وكافة إخوانه وإلى وزير الثقافة مروان دماج وكافة آل دماج عزاهم فيها في وفاة المناضل محمد حسن دماج.

وأشاد نائب الرئيس بمناقب الفقيد الراحل، وقال "إن الفقيد وخلال مشواره الطويل في العمل العام ظل مثالاً لرجل الدولة الشجاع والمتجرد لمصلحة بلاده فكان فارساً جمهورياً لا يشق له غبار وعمل جاهداً على تثبيت حضور الدولة وتعزيز نفوذها في مختلف الظروف الصعبة والمخاضات العسيرة التي شهدتها البلاد".

ونوه نائب الرئيس إلى مساهماته السياسية والتنويرية ودوره الفاعل في العمل الحزبي والسياسي وانفتاحه وعلاقاته الواعية بالآخرين دولة وكيانات سياسية وما كان لذلك من دور ملموس في حماية الهامش الديمقراطي الذي ضحى لأجله اليمنيون في العهد الجمهوري كمكسب أصيل، قبل أن تعود الإمامة في نسختها الحوثية تحاول الإجهاز عليه.

وعبر الشيخ صادق الأحمر عن حزنه العميق بوفاة القامة الوطنية "دماج"، مؤكداً أن الوطن فقد برحيله موسوعته التاريخية والسياسية والاجتماعية حيث كان رحمه الله أستاذ السياسة والاخلاق وشيخ الحكمة والرزانة والاتفاق .. رجل الدولة وأحد المؤسسين لنظامها ورجل القبيلة الخبير العارف بأسلافها وأعرافها

وقال الشيخ صادق الأحمر  "إن الفقيد كان جمهوري صادق ومناضل أصيل الحافظ والمحافظ على مبدأه السبتمبري بيقين راسخ وعزم لم تزده عقوده الستة التي عاشها في ميادين النضال الا ثابتا وإيمانا واخلاصا لوطنه".

 

كما بعث وزير الشباب والرياضة نايف البكري برقية عزاء ومواساة إلى أسرة الرجل الحكيم والشخصية الوطنية الكبيرة المناضل محمد حسن دماج، الذي وافته المنية أمس الأربعاء.

وعدد البكري في برقية العزاء مناقب الفقيد من خلال المناصب التي تولاها وكان اخرها محافظ لمحافظة عمران.

وقال البكري: "لقد مثل رحيلة خسارة كبيرة لليمن عامة التي تفتقد بالوقت الراهن الى مثل هذه العقول النيرة والشخصيات السياسية التي يجمع عليها كل الناس".

 

وأضاف: "لقد عرفنا الفقيد شجاعاً مقدامًا مهاب لا يلين، وكان رجل دولة في كل المناصب التي تقلدها وترك اثراً طيباً من التواضع والحزم والشجاعة".

وأكد وزير الشباب والرياضة إن دماج لم يكن شخصية سياسية فحسب، بل واجتماعية عملت على حل الكثير من القضايا المعقدة في اب وعمران وصعدة وذمار وامانة العاصمة وبعض المحافظات الأخرى، معبراً عن تعازية لأسرة الفقيد في فقدان رجل بهذا.

من جهته بعث الشيخ احمد صالح العيسي نائب مدير مكتب رئاسة الجمهورية للشؤون الاقتصادية ورئيس الاتحاد اليمني لكرة القدم برقية عزاء ومواساة لأولاد الفقيد الشيخ / محمد حسن دماج.

وجاء في البرقية: "وبهذا المصاب الجلل نعزي الشعب اليمني برحيله. وعزاؤنا موصول إلى أولاده وكافة آل دماج بهذا المصاب الأليم، رحمه الله رحمة الأبرار وأسكنه فسيح الجنان".

وعبر عضو الهيئة العليا للإصلاح الشيخ حميد الأحمر عن تعازيه في وفاة المناضل الجسور والوزير والمحافظ السابق والقيادي الاصلاحي الشيخ محمد حسن دماج.

واعتبر الأحمر أنه رحيل المناضل دماج فقدت اليمن رجل دولة من طراز رفيع، قدم خدمات جليلة لوطنه وأمته طوال حياته الحافلة بالعطاء والانجازات بمختلف المجالات السياسية والانسانية.

وقال في صفحته على فيسبوك" "رحم الله الوالد الشيخ مُحَمَّد حسن دماج وأسكنه الفردوس الأعلى ، وخالص تعازينا لأبناء الفقيد وكافة ال دماج وألهمهم الصبر والسلوان".

من جانبه عبر محافظ محافظة ذمار، اللواء علي بن محمد القوسي، عن تعازيه في وفاة المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ محمد حسن دماج، محافظ عمران الأسبق وعضو هيئة الشورى بحزب الإصلاح، الذي وافاه الأجل في العاصمة السعودية الرياض بعد معاناة مع المرض.

وبعث المحافظ القوسي برقية عزاء ومواساة إلى نجل الفقيد الراحل، وكافة أفراد أسرته، في رحيل أحد رموز النضال الوطني بعد أن أفنى جل عمره في خدمة الوطن.

 

واشاد في البرقية بمناقب الفقيد دماج ومواقفه الوطنية وتحمله المسؤولية في فترة عصيبة من تاريخ اليمن، وسعيه الدؤوب في تجاوز تلك المراحل الخطرة.

سائلا الله العلي القدير للفقيد المغفرة والرحمة، ولأهله الصبر والسلوان، وأن يخلف على أهله وعلى وطننا بخير، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

 

 

 

 

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى