أردوغان: اتفاق وقف اطلاق النار في سوريا فرصة مهمة للغاية رغم هشاشته

أردوغان: اتفاق وقف اطلاق النار في سوريا فرصة مهمة للغاية رغم هشاشته

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن اتفاق وقف اطلاق النار في سوريا فرصة مهمة للغاية رغم هشاشته، والانتهاكات العديدة له.

جاء ذلك في كلمة له خلال إقامته مأدبة طعام على شرف السفراء الأتراك في القصر الرئاسي بالعاصمة أنقرة، في إطار المؤتمر السنوي التاسع للسفراء الأتراك، اليوم الإثنين.

وأضاف أردوغان: "أعددنا أرضية أستانة من خلال اجتماعنا مع روسيا وإيران في موسكو والمحادثات الأخرى ويعد اتفاق وقف اطلاق النار في سوريا فرصة مهمة للغاية رغم هشاشته ورغم الانتهاكات العديدة له". 

ولفت أردوغان أن العالم أكبر من خمسة (في إشارة إلى الدول الأعضاء الدائمين الخمسة في مجلس الأمن)، وأن القارة الأوروبية أكبر من الاتحاد الأوروبي، قائلا: "الأولوية التي نبديها لمسيرة العضوية الكاملة في الاتحاد لم تتغير".

وانتقد دولا غربية لمنحها الإرهابيين حق اللجوء، قائلا:"بينما يُحرم السوريون الأبرياء والمظلومون الأراكانيون (الروهنغيا) والأفغان والأفارقة من حق اللجوء يتم منحه على طبق من ذهب لإرهابيي منظمتي بي كا كا وغولن".

وبخصوص العلاقات بين بلاده والولايات المتحدة، أضاف: "نريد أن نرى حليفتنا أمريكا تقف إلى جانبنا بشكل قوي وحازم وغير متردد، في مواجهة التهديدات القادمة من داعش وغولن والمنظمات الإنفصالية، ونثق بأننا

سنسرع الحوار الثنائي المتبادل مع تولي الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب، منصبه في 20 يناير/كانون الأول". 

وتابع: "نثق بأننا سنحرز مع السيد ترامب تقدما خلال فترة قصيرة ، لاسيما في القضايا الإقليمية، من خلال توصلنا إلى توافق في الآراء".

وتطرق إلى المنظمات الإرهابية التي تستهدف بلاده، لافتا إلى أن "غايتها جر بلادنا إلى صراع قائم على أساس عرقي وديني"، وقال: "تحاول تلك المنظمات نقل النار المشتعلة في سوريا والعراق إلينا". 

وحول ظاهرة الإسلاموفوبيا المتزايدة في الآونة الأخيرة، قال أردوغان "أدرجنا على جدول أعمالنا المواضيع المتعلقة بالعداء للأجانب والإسلام، والتي تحولت إلى تهديد أمني لمواطنينا في الخارج".

وأضاف أن "شعبنا ليس وحيدا في مكافحة العنصرية الثقافية، والإسلاموفوبيا. فينبغي علينا أن نتكاتف مع المجتمعات الإسلامية الأخرى والجماعات المهاجرة التي تعاني من المشكلة ذاتها، ونكافحها معاً على نطاق واسع".

وتطرق الرئيس التركي إلى اتفاق إعادة القبول المبرم بين بلاده والاتحاد الأوروبي العام الماضي، قائلا:"ينبغي على الاتحاد عدم المماطلة في تنفيذ الالتزامات المترتبة على الاتفاق".

تجدر الإشارة إلى أن الحكومة التركية والاتحاد الأوروبي توصلا في 18 آذار/ مارس 2016 في العاصمة البلجيكية بروكسل إلى ثلاث اتفاقيات مرتبطة ببعضها البعض مع الاتحاد حول الهجرة،

وإعادة قبول اللاجئين، وإلغاء تاشيرة الدخول للمواطنين الأتراك.

والتزمت أنقرة بما يتوجب عليها بخصوص الاتفاقين الأولين في حين لا يزال الاتحاد الأوروبي لم يقم بما يتوجب عليه بخصوص إلغاء التأشيرة

 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى